رافقت المسرحي محمد نعيم سعد إلى مقابر البكري بأم درمان للمشاركة في تشييع جثمان الراحل العزيز إبراهيم حجازي، والذي غيبه الموت وإلى الأبد عن المشهد الدرامي والمسرحي والفني والاجتماعي السوداني، كان الصمت يلفنا والسيارة تدلف رويداً إلى عمق البكري، فجأة سألني نعيم وهو يتمعن في سياج الموتى حول قبورهم سؤالاً يتعلق بحرص ذوي الموتى بتسييج المقبرة، قلت لأسباب متعددة أهمها لمعرفة مكان المقبرة حتى لا تضيع ومن جانب آخر حتى لا تندثر ويحل مكانها راحل جديد. صمت نعيم ولم يعلق.

في طريق عودتنا من الدافنة فأجأني نعيم بأن له مع الراحل حجازي مشروع فيلم سينمائي بعنوان " السياج " وقد قارب على الانتهاء لو لا مرضه وسفره للقاهرة ثم رحيله الذي سيعطل التصوير.
على الفور التقطت زمام المبادرة لاجراء حوار صحفي معه حول المعلومة التي ربما لا يعلم بها حتى المقربين من حجازي كما أكد لي نعيم. وهكذا جرى هذا الحوار ونحن ربما نتآسى في ذكرى رحيل حجازي الفاجع، وقد أتاح لنا ذلك تلمس جوانب هامة في فلسفة حجازي حول الموت نفسه وحول تجربته الابداعية، كما توقفنا عند أحوال وأوضاع الدراميين والمسرحيين السودانيين عموماً.
حوار:ـ حسن الجزولي
+ كدي أدينا بشكل عام إضاءات عن الفيلم؟.
= الفيلم بتكلم عن السياج، المقبرة بتلقاها مسيجة، لمن سألتك في البكري عن الحكمة من تسييج المقبرة لأنو كنت بسترجع في فلسفة إبراهيم حجازي عن الموت. وفيلم السياج بتناول الجانب ده.
+ ..........؟
= بالنسبة لأبراهيم وهو كاتب سيناريو الفيلم، وهو إنو الانسان حتى في الموت مسيج، يعني بعد ما الزول يموت، يقومو يسيجوهو، بمعنى أن الانسان مش طليق، أبداً هو مسيج في حياتو وحتى بعد موتو لاحقينو بالسياج ده وضاربينو حولو.
+ يعني بالنسبة لأبراهيم السياج عندو علاقة بالانسان في حياتو ومماتو؟.
= بالضبط كده، يعني إنت مسيج بشكل غير مرئي، من ما تتولد لحدي ما تموت، دي نظرة إبراهيم لسياج القبر بصورة فلسفية، في حياتك إنت مسير وانت مخير حسب مفاهيم الدين الاسلامي، ده إنت ودي مرتك ودي بتك وداك ولدك، ده سياج، ثم بعد موتك الحوشو بيهو تربتك برضو سياج، دي فكرة الفيلم.
+ إنت شفت شنو في فكرة حجازي بعد ما إتعرفت على السيناريو بتاعو وقبلت تخرجو كفيلم؟.
= شفت فيهو نوع موضوعات، لم تم التطرق ليها في علاقة الانسان بالكون وبالموت.
+ الشغل مشى لحدي وين؟
= والله صورت فيهو كتير.
+ من ناحية سينمائية طبيعة الفيلم شنو؟
= هو فيلم تسجيلي.
+ فيهو كم شخصية تقريباً؟.
= تلاتة شخصيات ،، الشخصية الأساسية جسدها إبراهيم بنفسو، ومعاهو غرابين فقط.
+ غرابين كيف يعني؟
= غرابين زي الغرابين الواحدة دي ،، غرابين الله والرسول المعروفات ديل.
+ وديل جبتهم من وين؟.
= كمال شقيقي الأصغر قام بعملية تجسيدهم عشان يظهرو في الكابشن عن طريق الكمبيوتر الرقمي.
+ .........؟
+ كمال أخوي ده شاطر جداً في المسألة دي بالمناسبة.
+ وكمال درس الحاجة دي؟.
= أبداً، هواية وأنا إنتبهت ليها ونميتا فيهو، جبت ليهو كمبيوتر ووفرت ليهو كل المعينات وقام أخد تدريب ممتاز جداً. وفصل لينا وصمم أفكار كتيرة.
+ طيب الغرابين ديل الدور بتاعم شنو في الفيلم؟.
= الغرابين ديل يا سيدي عشان ما يجسدو قصة أول عملية إخفاء للجريمة في التاريخ حسب رواية الدين الاسلامي، إنو ربنا رسل الغراب الأول عشان يكتل التاني ويدفنو عشان تختفي معالم الجريمة، فالتقط قابيل الفكرة ودفن أخوهو هابيل بعد ما كان كتلو وجدعو في العراء ساكت، . ده جانب من فكرة الفيلم.
+ ومن وين التقط الراحل حجازي فكرة سيناريو الفيلم؟.
= شوف أنا داير أقول ليك حاجة مهمة جداً في الجانب ده ،، إبراهيم ده كان صديق للموت.
+ .........؟.
= غايتو ما متأكد لو أنا قلت كلام كويس في حق إبراهيم لمن أقول إنو صديق للموت، في الحقيقة صديق للموت وصديق للموتى.
+ يعني ربما ده بقرب لينا شخصية إنسان زي إبراهيم حجازي من جانب آخر ،، ربما الناس ما شايفاهو؟.
= بالضبط كده، أنا لمن دخلت مقابر البكري، جات في ذهني طوالي علاقة حجازي بالموت أول ما شفت السياج جوا المقابر.
+ كيف إنت تلمست الحاجة بتاعت صداقتو مع الموت دي؟.
= كتير جداً كان بسوقني معاهو للمقابر وأنا كنت برصد تعابير وشو ومحبتو للمقابر نفسها.
+ إنا بعرف إنو فعلاً كان في أحايين كتيرة بمشي المقابر براهو ويتمعن في تفاصيل الحاجات فيها.
= تعرف قبال تنفيذ الفيلم والتصوير كان بسوقني ويحوم معاي جوا المقابر وبقيف قدام أي مقبرة وبقرا تفاصيل الشواهد ، الميت منو؟ ومات متين؟ كنت بلاحظ إنو بستمتع للحاجة دي.
+ وأنا بتذكر إنو ضمن متحفه الشعبي الضخم اللي إتولى جمعو لوحدو، فرجني على مجموعة البومات صور ضخمة محتوية على مقابر وسياج وشواهد ،، تفتكر دلالات المسألة دي شنو؟.
= دلالاتا قلت ليك، الزول ده كان صديق للموت وللموتى.
+ تقصد إنو كان متصالح مع الموت وفكرتو؟.
= بالضبط ،، متصالح مع الموت، صديق للموت ،، وأنا بفتكر إنو حجازي لمن لقى نفسو وجهاً لوجه مع الموت، ما ارتعب ولا خاف، لأنو كان مهيئ نفسو لحاجة زي دي، نعم كان متصالح مع فكرة الموت.
+ ........؟.
= حسع أنا محمد نعيم ده، بقيت أحياناً بمشي برضو المقابر وبقضي فيها وكت بتاع تمعن وتأمل وطرح أسئلة الوجود What happened and what will happen وبعتقد إنو دي أسئلة مشروعة، مش كده وبس ،، هل تعرف بقيت برضو بسوق أولادي الصغار معاي للمقابر، أوريهم ده مات متين، وديك ماتت متين.
+ بتوريهم أهلمهم، الجد والحبوبة مثلاً؟.
= نو نو ،، الموتى "آز جنرال" ،، بقصد إنو أخليهم يعرفو إنو الحياة نهايتا في موت بتجسد في كمية المقابر الشايفنها دي، ويعرفو إنو في الدنيا دي في نهاية محتومة، عشان لمن يجو لي حتة الموت دي ما تكون بالنسبة ليهم برضو صعبة كمستقبلين لرحيل واحد بحبوهو، سوى من الأهل أو الأصحاب.
+ هل ده تأثير إبراهيم حجازي عليك في حتة الفيلم وفلسفتو في الرحيل والموت برضو؟.
= والله تقدر تقول أيوة وأصبحت جزء من إهتمامات خاصة بفلسفة الحياة والموت.
+ أنا ممكن أحكي ليك عن جانب من الموضوع ده، هل تصدق إنو أمنا عليها الرحمة كانت لمن تكون زعلانة أو متضايقة بتمشي المقابر وتقعد جنب مقبرة أمها أو أبوها وتقضي وكت ممتع تنضف فيهو المقبرة وكده؟.
= أصلاً أي زول بكون عندو فلسفتو تجاه الموت وبعبر عنها بأشكال مختلفة، لأنو دي الحاجة الوحيدة المؤكدة في الكون ده.
+ طيب لو رجعنا لإبراهيم حجازي ،، كان بزور المقابر يمشي لي أهلو ويفتش القبور بتاعتم ولا بمشي ساكت كده؟.
= إبراهيم بمشي للسياج وبس بفكرة الفلسفة حول سياج الحياة وسياج الموت.
+ هل ناقشك في فكرة الفيلم حول السياج؟.
= أيوه ،، كتير جداً، يعني حتى في الموت الميت ما قادر إنو ياخد راحتو عشان ينطلق في برزخ الأموات، أبداً يقومو برضو يسيجوهو، فهل السياج ده بيحد من حريتو زي ما كان في الحياة أم ماذا؟ ده جوهر فلسفة إبراهيم وفكرة فيلم السياج.
+ في دي أنا برضو رصدت إنو إبراهيم بالفعل صلتو بالموت قريبة، كان بتقرب لأجواء الموتى، تلقاهو بحرص على بيوت البكيات وحضور الدفن، حتى في المعرض الشعبي اللي جمعو، تلقى فيهو عنقريب التشييع بكل تفاصيلو ،، البرش والكفن والسجادة الحمرا، تلقى الحنوط، تلقى الصور الفوتوغرافية للمقابر والشواهد والسياج، ده كلو بيأكد ملاحظتك حول تصالح حجازي مع الموت.
= تعرف، إبراهيم ما صغير بالمناسبة، إبراهيم مات كبير، تقريباً أكبر الدراميين عمراً، بس الكبر ما كان ظاهر عليهو لأنو زول مبتسم وهادئ ومتصالح مع نفسو، أنا ما عارف بس بعتقد إنو الزول كل ما يكبر في السن، كل ما فكرة الموت بتكبر معاهو، مع إنو في بعض الناس ضاربين بعرض الحايط الموضوع ده، وفي نفس الوكت تلقى ناس بخافو من فكرة الموت دي عشان كده بطنشوهو، وآخرين بعملو معاهو علاقة خاصة، عشان يكتلو لحظة الفزع في الموت نعم "وكان الانسان على نفسه بصيراً" مافي شك، أفتكر إبراهيم كان بتعامل مع الموت كحقيقة زيها وزي الأكل والشراب.
+ هل حصل إنو إبراهيم حجازي جسد فكرة الموت درامياً في أعمالو؟.
= أبداً، وبعتقد إنو فكرة الموت هي سر خاص بيهو وحده، وما بحصل إنو يتناقش فيهو كموضوع مع زول تاني، فقط أشركني في مسألة الفيلم عشان يقرب لي الفكرة.
+ ........؟
= تعرف في حاجة كانت مصادفة حصلت ونحنا بنصور في المقابر.
+ ........؟.
= في مرة وأنحنا بنصور في مقابر حمد النيل، جات فجأة جنازة للدفن، فاكتشفنا إنها للموسيقار محمدية، فأوقفنا التصوير حسب رغبة إبراهيم وانضمينا للتشييع وشاركنا في الدفن.
+ ما استصحبتو ده في سيناريو الفيلم؟.
= أبداً،، لأنو فكرة حجازي عن مشروع سيناريو للفيلم تكونت عندو قبال وفاة محمدية.
+ أقصد إنك كمخرج وهو ككاتب سيناريو ما بتتبادلو الأفكار حول معاني ورمزية إشراك تشييع محمدية كموسيقار في فكرة الفيلم؟.
= نعم فهمتك، بس لأنو أنا فاهم إنو مشروع حجازي حول الموت كان بعيد من ده، فموضوع السياج كان عام عن الموت والموتى، وموت محمدية يرحمه الله ما كان بالنسبة لينا جاذب.
+ هل شغل الفيلم ما يزال خام أم فيهو تطور؟.
= أبداً والله ما يزال خام، لأنو واجهتنا مشكلة التمويل والانتاج وهو قاعد ومحفوظ.
+ هل ممكن تقول إنو إنتهى تماماً؟.
= تقريباً، يعني تلات أرباعو منتهية.
+ هل التوقف بسبب مرض حجازي وموتو، أم بسبب التمويل؟.
= بسبب التمويل.
+ ما كان في تمويل؟.
= إطلاقاً.
+ قلت تلات أرباعو إنتهى، الباقي ده حا تتموهو كيف؟.
= القفلة عند إبراهيم.
+ ما إنت برضو مخرج وهاضم للفكرة، مش؟.
= من ناحية موضوعية ممكن بس أنا كمخرج كنت أفضل قفلتو هو؟.
+ طيب والحل شنو؟.
= والله أنا بفتكر محتاج لورشة متخصصة.
+ والورشة دي ممثلين فيها يا تو متخصصين مثلاً؟.
= ورشة فلسفية، مش فنية، عشان يغوصو في قضية الجانب الفلسفي اللي بعالج فيهو حجازي حول الموت.
+ هل بتفتكر إنو إبراهيم في حياتو مرت بيهو حالة بتعبر عن إنو إتسيج؟.
= إتسيج لمن جهاز الأمن فترة مايو والنميري وقف مسرحية نبتة حببيتي.
+ وأنا بضيف ليك إن إتسيج برضو لمن فشل مشروعو حول متحف للمنتجات الشعبية اللي تعب في جمعها وما لقى مساعدة من الدولة والمسؤولين.
= ده بيأكد إنو إبراهيم بيرفض إنو يتسيج في الحياة، وسياج الموت كان بالنسبة ليهو معضلة.
+ حجازي ما أصبح أستاذ في المعهد ،، ليه؟.
= أنا القدامك ده شاطر في مهنتي وما بقيت أستاذ ،، ليه؟ في واحدين نجحو بس كمان في عدد من الفنانين اللي جرتهم وظيفة أستاذ في المعهد بوظو نفسهم وبوظو المعهد.
+ زي منو؟
= لا طبعاً ،، أعفيني من الاجابة عن سؤال محرج زي ده حول زملاء مهنة أقدرهم جداً.
+ إبراهيم كان بتمنى شنو للدراميين؟.
= كان عاوز الدراميين يتصالحو مع بعضهم البعض لأنهم لحم راس.
+ إبراهيم حجازي حسع مشى؟.
= مشى، بس في حاجات كتيرة ما بتمشي والناس العاوزين يمشوها بالقوة وبالطريقة الغلط حا يواجهو بأكتر من إبراهيم.
+ ........؟.
= عموماً حجازي مات سعيد ،، لأنو مات داخل فكرة هو نفسو سعيد بيها ومتصالح معاها ،، ربنا يرحمو.
+ ربنا يرحمو.
ــــــــــــــــــــــــــــ
نشر بصحيفة الميدان عدد الخميس 2 مارس 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.