نقاط بعد البث

( وردني ما أكد لي نفي نبأ وفاة إبننا العزيز شول منوت، ولقد نقلت إعتذاري المباشر له بمدينة سنارن وبدوري إذ أكرر إعتذاري لكل من قرأ الرثاء الذي نشر بحسن نية، فإني قد عدلت فيه بحيث أبقيت على ما حمل تمجيداً وتخليداً للمطرب الشاب، والتي أرجو أن يقوم كل من نقل الرثاء باعتماد هذا التعديل وإعادة نشرة أيضاً ،، ولمنوت كل المحبة والتقدير ،، كل الأشواق ،، كل الأمنيات العذبة بمديد الزمان وطول العمر).

* نقلت الأنباء وفي ظل الأزمة الوطنية الشاملة التي تمر بها البلاد، خبراً يشكل هو الآخر فاجعة للمهتمين في دوائر الابداع والفنون، رحيل المطرب الهاوي شول منوت، إبن الجنوب والشمال معاً بصوته العذب الطروب. ليتضح فيما بعد بأن الخبر ليس بالصحيح من أساسه وهناك من قام ببثه لأمر في نفس يعقوب، وهذه تعد من أخطر تأثيرات الميديا الحديثة، ولا نعلم ما الذي يخبئه لنا القدر مستقبلاً مع مثل هذه التوجهات غير المسؤولة في بث أخبار لا تمت للحقيقة بشي في مثل هذه الميديا التي تشكل سلاحاً ذو حدين. وهكذا أرادوا لابن الجنوب استلاباً حتى في الرحيل ، فلا حول ولا قوة إلا بالله.
* شول منوت الأبنوسي الفارع الطول كسمت أهله الكرام، في جنوبنا المنفصل، والمولود في العام 1990، عند الانفصال بات هائماً على أفكاره وعقله الطري، لكنه تمسك بالوحدة في نهاية الأمر وقرر البقاء في الشمال بين أهله الذين ينتمون لشمال بحر الغزال في حدود جغرافية أبييي، هو الذي عبر عن ذلك بإخلاص في الموقف حينما صرح يقول " الانفصال جا وما عارفين نمشي وين".
* شول منوت حمل صوته العذب ودخل أستديوهات البث فسما في برنامج نجوم الغد حيث غنى حتى وصل لنهائيات المنافسات، فأحرز المركز الثاني، وهكذا انطلق عبر الأثير في الاذاعة والشاشة البلورية، فأحبه المستمعون والمشاهدون.
* أصيب الفتى اليافع بمرض السل الرئوي وتعذر علاجه بمستشفى سنار التي نصحت بتحويله لمستشفى أبوعنجة بأم درمان والمتخصصة في علاج هذا النوع من الأمراض.
* بصعوبة استطاع الوصول للعاصمة وبالكاد بمبلغ بسيط لا يفي إعاشته، فقد رفض أصحاب الحافلات نقله معهم للعاصمة.
* في مستشفى أبوعنجة ولأسباب مجهولة رفضت إدارتها علاجه، فهام حول المستشفى في ذلك المكان النائي مع الكلاب والحيوانات الضالة لثلاث أيام.
* هداه تفكيره الاتصال بصاحب برنامج نجوم الغد، فالبرنامج أصبح من الواضح هو الوحيد الذي يشكل همزة وصل بينه وبين مجتمع العاصمة الذي لا يرحم.
* شمر بابكر الصديق وجماعة شارع الحوادث ود. عمر محمود عن سواعد المروءة وتقدموا قافلة الجود والكرم. وهكذا تم انقاذ حياة الفتى والذي نرجو له أن يدوم.
* نرجو ألا تتدهور حالة منوت، لتصبح ميئوس منها ، وعلى الذين بيدهم الأمور ألا يضنوا علي المسكين ولو من مال "المؤلفة قلوبهم ،، إن لم يكن من مال الزكاة".
* لا يجب أن يفعلوا ذلك ،، من بعد أن ضنوا عليه أيضاً بتطوير موهبته الغنائية كإلحاقه بمعاهد الموسيقى والغناء، لتستهلكه "مؤسسة الجلابة" في حدود أغاني الشمال والعرب العاربة، فظل يجتر مع زملائه يوسف فتاكي وعبد الله وإبراهيم دينق نغمات وكلمات مؤسسة الاستلاب التاريخية ممثلة في ثقافتها العربية الاسلامية التي أفضت بإقليم في نضارة أهل الجنوب، ليصير خارج خارطة البلاد التاريخية لينتشي خال الرئيس وهو يرقص رقصة "الثور الأسود".
* فشول منوت يشكل الفتى غض الأهاب نضر الصبا والشباب والذي لا نتمنى له اللحاق بصنويه عمر أحمد وعبد الله دينق ومن بعدهما محمود عبد العزيز.
* في تحقيقه لديوان الشاعر والمطرب خليل فرح يقول الراحل علي المك:ـ " داء السل اللعين يختطف حياة خليل فرح وهو غض الشباب وكثير ممن أدركتهم الرومانسية حملت إليهم معها توأمها: علة الرئة السل، جون كيتس وفريدرك شوبان قبله، والتيجاني يوسف بشير بعده، كتبت جون سيشل: لو أن فريدرك شوبان ولد في القرن العشرين وليس التاسع عشر لأمكن للطب أن يمد في حياته التي احترقت على تسع وثلاثين سنة، ولا يعلم إلا الله عندها ما كان يمكن أن يؤلف من موسيقى}، مشيراً أن داء السل كان من علل ذلك الزمان.
* فما الذي سيقوله راحلنا علي المك إن علم بأن شول منوت قد إختطفه داء السل اللعين في القرن الواحد وعشرين؟.
* لك يا مطربنا السوداني البديع ،، يا ابن الجنوب والشمال ويا رمز محبتنا لوادي السودان الكبير ،، لك مديد الزمان والصحة والعافية ولك أن تنهض من جديد لتشجي ميري وعشة ،، أحمد وحاج أحمد ،، جون وملوال.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نشرت بعدد الميدان المصادر في هذا اليوم الثلاثاء 5 فبراير 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.