د. عمر بادي

هذه مجموعة ملاحظات إستنبطتها من قراءاتي المتأنية للروايتين آنفتي الذكر , و في الحقيقة فقد قرأت قبل سبعة أعوام رواية ( مئة عام من العزلة ) للروائي الكولومبي

لقد عرف الناس في السودان قصص قطاع الطرق المعروفين بإسم الهمباتة منذ عقود عدة مضت , خاصة في سهول البطانة و منطقة شرق السودان عامة , و قد حدثنا التاريخ أن تاجوج الموسومة

(ما الذي يخرج المرء عن صوابه غير أن يرى لصوصاً فوق المحاسبة .. ينهبون ولا يشبعون , ويضعون أيديهم في جيبك , و يخطفون اللقمة من فمك , ولا يستحون !