عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
عمود : محور اللقيا
في البدء أتقدم للشعب السوداني بالتحية و التهنئة بالذكرى الواحدة و الثلاثين لإنتفاضة 6 أبريل المجيدة ضد الدكتاتورية العسكرية و القهر , و لا زلنا على الدرب سائرون .
لقد جرى تداول مصطلح النظام الخالف أو المنظومة الخالفة في فترات متقطعة أثناء مجريات الحوار الوطني الذي وصل الآن الى نهاياته كما تردد الأجهزة الحكومية , بعد الرفض القاطع للحركات المسلحة المعارضة و أحزاب قوى الإجماع الوطني المعارضة من المشاركة فيه . هذا المصطلح قد خرج من مشغل حزب المؤتمر الشعبي الذي صاغ حياكته و هو من بنات أفكار الراحل الدكتور حسن الترابي , و لكن كعادة الإنقاذيين و شيخهم في تعمية الأمور ( دغمستها ) لم يأت تفسير وافٍ لمعناه , سوى ما ورد من الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر من أنه نظام سوف يصل بمخرجات الحوار الوطني الي إشاعة الحريات و الديموقراطية و أن السيد رئيس الجمهورية قد وعد شيخ حسن بكل ذلك ! هذا علي الأقل يمثل خير دليل للدور الملفت و للنشاط الإعلامي المذهل الذي يبذله السيد كمال عمر من أجل إنجاح الحوار الوطني .
 لقد تلقفت , و أنا الحصيف المتابع , كل ما ورد في أجهزة الإعلام و الصحافة عن النظام الخالف على ألسنة أهل المصطلح و أهل القرار وعلمت أن النظام الخالف هو ما سوف يخلف النظام الحالي بعد إجازة مخرجات الحوار الوطني التي سوف تضم إصلاحات عدة , تشمل إتاحة الحريات العامة و تطبيق الديموقراطية و المشاركة في الحكم لكل الأحزاب و إجازة دستور 2005 و إختيار رئيس للوزراء مع منح صلاحيات له تقلل من صلاحيات رئيس الجمهورية و إختيار الهوية السودانوية مع العمل بمعاني دولة المواطنة و إقرار جهاز الأمن و المخابرات الوطني لتكون مهمته جمع المعلومات و ليس إعتباره كقوة نظامية و تكوين حكومة قومية إنتقالية تكون مدتها أربع سنوات برئاسة السيد رئيس الجمهورية تعد البلاد لإنتخابات عامة تخلفها و تكون نزيهة و شفافة .
في فترة الحكومة القومية الإنتقالية سوف يتوحد الإسلاميون و أهل القبلة في نظام واحد يشمل المؤتمر الوطني و المؤتمر الشعبي و الإصلاحيين و حزبي الأمة القومي و الإتحادي الديموقراطي و الطرق الصوفية و الحركات المسلحة الموالية للحكومة , في مقابل (العلمانيين) من أحزاب المعارضة و الحركات المسلحة الرافضة . بهذا الإجماع المشارك و الممثل للطيف السياسي السوداني و الذي لا يقصي أحدا , يرى شيخ الجماعة الدكتور حسن الترابي أنه سوف يضفي تجميلا لوجه السودان أمام دول العالم التي سترى فيه إجماعا وطنيا و وقفا للحرب وإشاعة للحريات و للديموقراطية , و بذلك سوف تتحسن علاقات السودان الخارجية و سوف يتم حذف إسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب و سوف توقف العقوبات الإقتصادية و تعاد إليه أمواله المجمدة و سوف تتدفق عليه المساعدات ! بعد ذلك و قبيل بداية الإنتخابات العامة التي ستعقب فترة الحكومة القومية الإنتقالية سوف يظهر النظام الخالف كتجمع سياسي للإسلاميين و أهل القبلة و المتوالين ينسق مع مكوناته لدخول الإنتخابات , في مقابل (العلمانيين) و هم تجمع قوى الإجماع الوطني و الحركات المسلحة الرافضة .
 إن نهج الترابي الدائم كان منصبا في تكبير ( كوم ) جماعته عن طريق التجمعات و التحالفات , فمن تنظيم الأخوان المسلمين أتى بجبهة الميثاق الإسلامي و منها أتى بالجبهة القومية الإسلامية و منها أتى بالمؤتمر الوطني و منه يأتي النظام الخالف للمؤتمر الوطني ! هل هنالك أي إحساس بإصلاح عام قد قدمه الترابي خلال هذه التنقلات سوى الإصلاح الأوليقاركي النخبوي الذي قدم فيه مصلحة جماعته على مصلحة عامة الشعب ؟ في عام 1998 وضع الترابي صيغة للديموقراطية وللتعددية الحزبية لتداول السلطة تحت مظلة الدولة الإسلامية و المشروع الحضاري أسماها التوالي و هي من بنات أفكاره التي سيحاسبه عليها التاريخ , فأتى بأحزاب مؤطرة و متجانسة مع توجههم الإسلامي و أشركها في التشكيل الحكومي , و على هذا الفهم فقد إستبعد من مدينته الفاضلة الأحزاب اليسارية و تلك الرافضة للتعاون مع أي دكتاتورية , فكيف يعقل أن يتم عزل و إقصاء فئات من المجتمع في العصر الحديث و خاصة إن كان هذا المجتمع متعددا في إثنيته و ثيوقراطيته و ثقافته !
هذا السيناريو الذي خطط له دكتور الترابي للنظام الخالف أراه قد واجه بعض العقبات التي سوف تنحرف بمساره إلى متاهات ربما تقوده إلى الهاوية . أولى هذه العقبات ما ورد على لسان السيد الزبير محمد الحسن الأمين العام لحركة الإخوان المسلمين من أن المصطلح الأجدر للنظام الخالف هو النظام الواعب , لأنهم لا يؤيدون نظاما يخلف نظام المؤتمر الوطني و لكنهم يؤيدون إصلاحات يستوعبها نظام المؤتمر الوطني ! فالغرض هو هيمنة المؤتمر الوطني بعد تضخيم عضويته حتى يضمن فوزه في الإنتخابات العامة بعد الفترة الإنتقالية و من ثم يستمر في الحكم في ديماجوجية تقصي الآخرين . لقد أماط الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل اللثام عندما أقر أن الذي كتب وثيقة الإصلاح السياسي الشامل المعروفة بخطاب الوثبة كان هو دكتور الترابي . ثانية هذه العقبات هي وفاة دكتور الترابي و التي سوف تغير الكثير في السيناريو المرتقب , و قد ورد من السيد الرئيس أنه لن تكون هنالك حكومة قومية إنتقالية بل سوف يكون تعديل وزاري يستوعب المشاركين الجدد في الحوار الوطني , كما و من المتوقع أن لا تكون التوصيات المجازة لمخرجات الحوار الوطني شاملة لكل ما ورد من اللجان . أما ثالثة هذه العقبات فهي كيفية إقناع الأحزاب و الحركات المسلحة المعارضة ( العلمانية ) لوقف الحرب و المشاركة في الحوار الوطني حتى يكونوا ملتزمين به و من ثم إشراكهم ببعض الممثلين في الحكومة القومية الإنتقالية .
ربما لاحظ القاريء الكريم أنني قمت بوضع كلمة (العلمانية) بين قوسين كلما وردت , و ذلك لأنه منذ مقدم الإنقاذيين و تسميتهم لأنفسهم بالإسلاميين شرعوا في إطلاق كلمة العلمانيين على من يخالفونهم و كأنهم بذلك قد أخرجوهم من الملة و احتكروا هم الإسلام . يا هؤلاء معظم السودانيين لهم جذور صوفية و أن العلمانية الحديثة ليست ضد الدين أو التدين و هي في الغرب فصل للدين عن الدولة و إنّ معظم الغربيين متدينون و يحترمون الأديان و لديهم أحزاب تدل على ذلك كالحزب المسيحي الديموقراطي الألماني و الحزب الديموقراطي المسيحي الإيطالي و كذا نفس الإسم في فرنسا و السويد و النمسا , و معظم الدول العربية و الإسلامية تتبع العلمانية المؤمنة و مباديء الدستور بها مستوحاة من مباديء الإسلام في التعامل و الأخلاق و القيم و العبادات و الحريات , خاصة ان كانت بها تعددية , و لكم في ذلك رجب طيب اردوغان رئيس وزراء تركيا الإسلامي و دعوته لدول الربيع العربي بإتباع العلمانية . إن مفهوم العلمانية عندكم خاطئ يا هؤلاء !
إنني ارى أن النظام الخالف سوف لن يصل إلى نهايته كما توقعه الدكتور الترابي في السيناريو المعد لذلك , و سوف يثمر وضعا أسميه التوالي الثاني على إعتبار أن التوالي الأول هو ذاك الذي حدث في عام 1998 و أنه لن يكون هنالك إصلاح سوى تعديل وزاري و توسيع لهامش الحريات , بينما الأزمات سوف تظل كما هي بل و ستتناسخ , و لن تكون هنالك تسوية و سوف يستمر التدهور للسودان .
    أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم  وهو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد  و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك أفريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني مما أدى لتمازجهم و كان نتاجه نحن , و أضحت هويتنا هي السودانوية . إن العودة إلى المكون السوداني القديم العربي الأفريقي اللاعنصري تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم  و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.