عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
عمود : محور اللقيا
السيد الصادق المهدي شخصية ديناميكية محورية , و هو في محوريته يجذب الأضواء لتكون تابعة و راوية لما يحدثه في تنقلاته و تحركاته من آراء و قرارات غير منسجمة بل و متناقضة أحيانا . لقد إنقسم الشارع أخيرا في أمر إعتقاله , هل هو مفبرك و مغرض , أم هو واقعي و جزائي ؟ في كل الأحوال كان لا بد من الوقوف و التضامن معه و هذا ما حدث من تحالف قوى الإجماع الوطني و من القوى الثورية . لكن دعونا نرى كيف كان الوضع داخل حزب الأمة القومي قبل إعتقال السيد الصادق , فمن الواضح أن السيد الصادق قد فقد الكثير من شعبيته بتأييده الصريح للحوار مع المؤتمر الوطني و السير في طريق إصلاح النظام و عدم عزله أو إسقاطه .
أما داخل حزب الأمة القومي فقد كان الأمين العام المقال الدكتور إبراهيم الأمين ملتزما بقرارات تحالف قوى الإجماع الوطني بأن لا بد من الخروج لإسقاط نظام الإنقاذ و إستبداله بالبديل الوطني الديموقراطي , و قد لقي الدكتور إبراهيم الأمين تأييدا منقطع النظير من شباب حزب الأمة الذين لم ينقطعوا أبدا عن دورهم الوطني و الذين كانوا متواجدين في وسط معمعة هبة سبتمبر الخالدة . داخل حزب الأمة كانت شعبية السيد الصادق قد إنكمشت و تراجعت إلى الدرك الأسفل خاصة وسط شباب الحزب  بعد عزله التعسفي للدكتور إبراهيم الأمين , و النتيجة أنه في لقاءاته الحزبية صار يجابه بالهتافات ضد نهجه الإستسلامي . عند ذلك صرح السيد الصادق أنه يفكر في إعتزال العمل السياسي و سوف يدرس بهدؤ أمر من سيخلفه . لكن في تزامن مع هذه التحولات عاد السيد مبارك الفاضل المهدي إلى السودان و أشار في تصريحاته أنه لا يقل عن السيد الصادق في حق رئاسة حزب الأمة و طالب بأن يلقى هو و أفراد حزبه السابقين المكانة اللائقة بهم في مؤسسات الحزب و في قيادته . أما الدكتور إبراهيم الأمين فقد جمع حوله الكثيرين من المؤيدين من أعضاء حزب الأمة و أقام ندوة أبان فيها عدم قانونية عزله و كيفية المسار الصحيح للحزب , و قد لقي طرحه التأييد من شباب الحزب . حزب الأمة كان مهددا بالإنقسام و بالخروج على السيد الصادق , و كان لا بد من عمل شيء يعيد للسيد الصادق مكانته داخل الحزب و داخل أحزاب المعارضة , و هذا أسلوب يتماشى مع أساليب المكر و الدهاء التي إشتهر بها سياسيونا منذ ما قبل الإستقلال و إلى الآن و مكايداتهم من أجل مصالحهم الشخصية و الحزبية .
لقد تم فتح بلاغ في جهاز الأمن و المخابرات الوطني ضد السيد الصادق المهدي بعد نقده لقوات الدعم السريع في إحدى خطبه , و أمام النيابة كان من ضمن هيئة الدفاع عنه الدكتور إبراهيم الأمين و الأستاذ فاروق أبو عيسى و الأستاذ كمال الجزولي , و بعد أن أطلق سراحه شن السيد الصادق في لقاء جماهيري آخر هجوما على جهاز الأمن و المخابرات الوطني , و في مساء اليوم التالي تم إعتقاله ! إن الغرض من إعتقال السيد الصادق أراه يتجلى في تجميل وجهين : تجميل وجه السيد الصادق أمام أعضاء حزبه و أمام قوى المعارضة , و تجميل وجه السيد أو العميد محمد حمدان حميدتي ممثلا لقوات الدعم السريع رغما عن تاريخها المعروف كمليشيات للجنجويد . سوف يتم إطلاق سراح السيد الصادق قريبا و سوف يخرج من المعتقل خروج الأبطال و سوف ترتفع أسهمه في حزبه الذي سوف يتماسك ثانية و سوف يعلن معارضته للنظام و سوف يحتل موقعه ثانية وسط تحالف قوى الإجماع الوطني , و ها هي السيدة سارة نقد الله تدعو الشباب إلى الخروج و التظاهر , و لكن رغم ذلك سوف يذهب السيد الصادق إلى الحوار على طريقته الخاصة . أما قوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن فإنه حتى أطفال المدارس يعرفون حقيقتها و أنها تحمل أسماء عدة عبر الزمن فهي قوات المراحيل و الجنجويد و حرس الحدود و هي المنفذة للخطة (ب) في هبة سبتمبر المجيدة كما ورد من شهود العيان و من بعض الكتاب . العميد محمد حمدان حميدتي صار ضيفا دائما على الإعلام المقرؤ و المرئي و المسموع , كل ذلك في عملية تجميلية ربما تقود الناس إلى نسيان ما فعلته قواته في شمال كردفان بشهادة واليها أحمد هارون و ما تفعله حاليا في دارفور . لقد كانت قناة البي بي سي الرابعة قد بثت مقابلة مع قائد الجنجويد محمد حمدان حميدتي في عام 2008 ذكر فيها أنه كان يعمل في تجارة الجمال مع مصر و قد تعرض لهجوم من مجموعة من قطاع الطرق إستولوا فيه على كل جماله و أمواله و منذ ذلك الحين و هو بمليشيته يسعى لإسترداد ما فقده !
لقد كنت قد ذكرت في مقالة لي بعد خطاب الوثبة الشهير الذي ألقاه السيد الرئيس في يوم 27/1/2014 أن الأمر لا يعدو أن يكون مساومة للإصلاح السياسي بالعفو عما سلف عملا بطريقة ( أعط و خذ ) المعروفة , و هذا هو القصد من هبوط البشير الناعم كما بينته وثيقة الوثبة و إن لم تفصح به عيانا . أما بعد اللقاء التشاوري و خطاب السيد الرئيس في يوم 6/4/2014 فقد أبنت في مقالة أخرى في ذلك الوقت أن هدفه كان السماح بقليل من التنازلات في الحكم من أجل الإصلاح , و ليس الهدف كما يراه البعض تحولا ديموقراطيا كامل الدسم ! في نظري أن حوار الحكومة مع المعارضين و حملة السلاح يكون تفاوضا , و ذكرت أن المؤتمر الوطني يعلم جيدا ما عليه عمله إن كان حقا صادق النية في التحول الديموقراطي و وقف الحرب و التوصل لإتفاق مع المعارضة . لقد أبنت في تلك المقالة أنه في حالة رفض تحالف قوى الإجماع الوطني و القوى الثورية للإشتراك في الحوار نسبة لعدم تلبية الحكومة لتوفير متطلباته , فسوف يعتبر الحوار مرحلة أولى تجتمع فيها أحزاب المؤتمر الوطني و المتوالية معه مع تلك التي في طريقها إلى التوالي ( التي تسمي بالمعارضة حاليا و أهمها المؤتمر الشعبي و الأمة القومي و منبر السلام العادل و الإصلاح الآن ) ليكونوا حكومة أحزاب التوالي الثانية , بدون وقف للحرب أو إشراك للمعارضة الحقيقية .
بذلك فلن يكون هنالك إصلاح إقتصادي و لا تنمية لأن فاتورة الحرب سوف تستمر في إمتصاص الجزء الأكبر من الميزانية و سوف يستمر الإنهيار للجنيه السوداني و تستمر المعاناة . عند ذلك سوف تأتي المرحلة الثانية من الحوار و هي مرحلة التصالح بين المؤتمر الوطني و من والاه و بين كتلتي المعارضة و هي الجبهة الثورية و تحالف قوى الإجماع الوطني . هذه المرحلة الثانية سوف تأتي إن شاء لها المؤتمر الوطني , و إن لم يشأ فسوف يأتي إسقاط النظام ! هنا حتما سوف يتدارك المؤتمر الوطني الأمر و سوف يسعى للقضاء على قوات الجبهة الثورية و للتضييق على تحالف قوى الإجماع الوطني ......... و هذا ما بدأ المؤتمر الوطني في فعله بكل قوة ! هل تبين لكم بعض مما يدور في الساحة السياسية ؟
أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !
/////////////