عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


عمود : محور اللقيا
عيد بئيس يمر علينا و هو مفعم بالمرارة في الحلوق و بذاكرة الدماء الطاهرة الفتية التي سكبت على ثرى أرضنا الطاهرة . كم من الأسر استقبلت العيد و هي مفجوعة من فقد أبنائها و بناتها و لا زال هول الإغتيالات في الشوارع يشخص في الذاكرة المجتمعية و يطالب بالقصاص , و كم من الأسر استقبلت العيد بدون أضحية و بدون ما تفرح به صغارها من كسوة جديدة أو عيدية . الحزن قد عم كل الناس , و كيف يأتي الفرح و الغضب البركاني لا زال يمور في صدور الشعب الثائر من سطوة الحاكم الذي طغى و بغى من أجل البقاء في السلطة ؟ لقد كانت خطبة العيد من مسجد نمرة عند عرفات و التي القاها سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ المفتي العام و رئيس هيئة كبار العلماء و إدارة البحوث و الإفتاء في المملكة العربية السعودية , فقد كانت درسا للحكام في كيفية التعامل مع شعوبهم عملا بالتعاليم الإسلامية , فقد قال في خطبته أنه من أمانة الدين تنفيذ أوامر الله و رسوله و التحلي بأخلاق الدين و البعد عن الكذب و النميمة و النفاق , مؤكدا على إحترام عصمة الدماء , فالدماء المعصومة محرمة , و أن ( من يقتل مؤمنا متعمدا جزاؤه جهنم مخلدا فيها ) و أكد على كسب المال بالطرق المشروعة و تجنب الغش و الخداع و المال الحرام ... فهل وعى رئيسنا و هو محرم من ضمن الحجاج داخل المسجد ذلك الدرس ؟
عند هزيمة الدول العربية في حربها مع إسرائيل في عام 1967 , لم يعترف الرئيس جمال عبد الناصر بالهزيمة , بل اعتبرها ( نكسة ) رغما عما اعترته من آلام دفينة بسبب خيانة أقرب مساعديه له , و سعى إلى إعادة بناء قواته المسلحة و هيكلة دولته من أجل رد الكرامة , و لكن نتيجة  لكثرة همومه استعصى داء ارتفاع سكره على الأطباء المداوين , فوافته المنية قبيل حرب الكرامة العربية و الإسلامية التي كانت في عام 1973 و لولا التدخل الأمريكي السافر لكانت اسرائيل قد تم محوها . هذه بضع كلمات أردت أن أوردها و قد مرت علينا قبل أيام مضت الذكرى الواحدة والأربعين لوفاة الرئيس جمال عبد الناصر , و التي احتفل بها الكثيرون في مصر و الوطن العربي و كأن لم تمر على وفاته كل تلك السنين ! هكذا يخلد الحاكم الذي يعمل من أجل شعبه و يخاف الله فيهم ! الشاعر المبدع نزار قباني كتب قصيدة في رثاء عبد الناصر و اعتبره هرما رابعا في مصر , و الذي أود ذكره أنه أثناء تذوقه لمرارة الهزيمة في عام 1967 كتب قصيدته ( هوامش في دفتر النكسة ) و قال ضمن ما قال فيها :
لم يدخل اليهود من حدودنا
و إنما تسربوا كالنمل من عيوبنا
هذا البيت الشعري أستذكره كثيرا , لأن عيوبنا السياسية هي سبب بلاوينا و تقهقرنا منذ استقلالنا في عام 1956 و إلى الآن , و أن الأحزاب السياسية الكبيرة هي سبب ولوج الإنقلابات العسكرية لبلادنا في مراتها الثلاث وأنها هي السبب في استمرارها في الحكم حتى يضيع صبر الشعب فيثور عليها , لتعود نفس تلك الأحزاب بنفس قادتها و تعود حليمة إلى سيرتها القديمة !
لقد تأسست الأحزاب السودانية و كانت أهدافها و تحركاتها كلها تنحصر في مرحلة الوصول بالسودان لنيل إستقلاله , لكنها لم تتطور و تضع خططا و برامج لمرحلة ما بعد الإستقلال , كتعزيز الوحدة الوطنية و التنمية المتوازنة و النهوض بالبلاد و التقدم لآفاق المستقبل , بل استمرت في تدبير المكائد و التحالفات من أجل تكوين الحكومات و إسقاطها و تمرير و تغيير بعض القوانين الدستورية بالأغلبية الميكانيكية في الجمعية التاسيسية التي كانت تجيز إرتكاب أي عمل فوضوي ذاتي بإسم  , حتى صار الحكم إقطاعيا تنعم بغنائمه فئات معينة إستمرت في فسادها و محسوبيتها , و منها فضائح اليورانيوم و الزئبق , و كأن الزمن و التجربة لم يؤثرا عليها شيئا . في عام 1966 إنهار الحكم الإئتلافي بين حزبي الأمة و الإتحادي الديموقراطي بسبب إنتقادات السيد الصادق المهدي رئيس الوزراء لتصرفات الشريف حسين الهندي وزير المالية دون الرجوع إليه , و إعتراضه على ترشيح عبد الماجد ابو حسبو في منصب وزاري , و في عام1987 تكرر نفس السيناريو و لكن بعد تغيير الأسماء من عبد الماجد أبو حسبو إلى الدكتور أحمد السيد حمد , و من الشريف حسين الهندي إلى أخيه الشريف زين العابدين الهندي ! الزمن لا يغير شيئا عند الحزاب التقليدية .
في منتصف عام 1987 تفاقمت أزمة إقالة الدكتور محمد يوسف أبو حريرة وزير التجارة و الأستاذ الجامعي في مادة القانون و الذي كان من ضمن وزراء الحزب الإتحادي الديموقراطي في الحكومة الإئتلافية مع حزب الأمة , فقد وقف بجانب الشعب عند إرتفاع أسعار الخراف فاستورد خرافا مذبوحة من استراليا و باعها بأسعر بخسة و أوقف في وزارته التلاعب بالرخص التجارية التي كانت تدر أرباحا كثيرة للتجار و رجال الأعمال الحزبيين , و قلص من دور السماسرة و الوسطاء و مرتزقة السوق السوداء , و أوقف تخزين البضائع من أجل رفع الأسعار , فقاد كل ذلك إلى إحتجاجات من التجار الداعمين للحزبين الكبيرين و الذين يرون في ذلك حقا لهم لإستعادة أموالهم و الزيادة عليها , و لا يهمهم في ذلك تصاعد الأسعار ! عند رفض الدكتور أبو حريرة أن يستقيل مع مؤازرة الشعب له , إتفق السيدان على حل الحكومة و تشكيل حكومة جديدة لا يكون أبو حريرة فيها و هذا ما حدث ! لقد ظل الناس يذكرون الدكتور أبو حريرة بكل خير , حتى عند وفاته قبل شهرين تقريبا نعاه الكثيرون و عددوا مآثره .
لقد أثبتت الأحزاب التقليدية أنها عاجزة عن تلبية متطلبات الوطن و قطاعات شعبه العريضة وقيادة عملية إسقاط النظام و ذلك لعدم تطورها و جمودها . إن الزمن لا يغير شيئا في أحزابنا السياسية و لا يزيد الوجوه التقليدية السائدة إلا عجزا و مكرا و إيغالا في المصلحة الفردية و الحزبية .. و كأنما الزمن السوداني في ساعة إنقطع التيار عنها !
لا زالت مسببات ثورة سبتمبر قائمة , و لا زال شباب الثورة في مساعيهم الدؤوبة لتنظيم الحراك الثوري , و لكن ما العمل مع السيدين اللذين يفعلان فعل الكوابح في عربة الثورة المنطلقة ؟ لقد ثبت بجلاء عدم إمكانية الإتفاق معهما من أجل إسقاط النظام , لذلك فقد دعوت منذ البداية أن ينسق شباب الثورة مع شباب المنظمات الشبابية و شباب أحزاب المعارضة و النقابات و جمعيات النفع العام و الجبهة الثورية , و ها هم قد كونوا تنسيقية شباب الثورة و لها إنجازاتها , و عليهم أن لا ينتظروا حضور السيدين المتماطلين و من شابههما . هنا أرى أنه من أجل تعزيز العمل التنظيمي و الإرتفاع بضوابط الإلتزام في دعوات الخروج و التحرك لا بد من الإرتقاء بالتنسيقية لتتحول إلى كيان سياسي أكثر حركة و تفاعلا , و على شباب الثورة طرح هذا الأمر للحوارات الداخلية للوصول إلى كيان تجمعي أو حزبي موحد . كما ذكرت كثيرا , الشباب هم وقود الثورة و قيادها , و هكذا يكونون ! أما شعار هذا الكيان فأراه في ما يحتاجه السودان من : حرية , ديموقراطية  , وحدة , تنمية  !
وطن كالسودان قد حباه الله خيرات عدة فوق الأرض و تحتها , هل يعقل أن يبلغ عدد المغتربين و المهاجرين منه قرابة العشرة ملايين من مجموع سكانه الخمسة و الثلاثين مليونا ؟ حتما إنهم سيعودون بعد زوال أسباب الهجرة و أنا أجزم على ذلك ...
وطن الأنهار و الإخضرار
و الأرضِ الخصبة الحبلى
و أناسٍ علوا ..
شم العرانين أحرار
مسالمين همو ..
لكنهم عند الظلم ثوار
أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !