عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عمود : محور اللقيا
تنويه :
لقد أرجع بعض المؤرخين الأجانب ( ترمنجهام , ماكمايكل , فيرن , نكولز , وادنجتون  ) أصل الشايقية إلى عناصر مهاجرة من البجا أو من المرتزقة الأتراك و الألبان ( البوشناق ) أو من المحاربين المصريين القدماء , كانوا قد وفدوا على أرض الشايقية الحالية , و ذلك للنزعة العسكرية المتأصلة في نفوس الشايقية . أما المؤرخون العرب و السودانيون فقد أثبتوا أن الشايقية ينتمون إلى مجموعة القبائل العربية التي هاجرت إلى السودان بعد تدمير بغداد في عام 656 هجرية ( 1258 ميلادية ) لأنهم يتكلمون اللغة العربية فقط و ليست لهم لهجة أخرى . من هؤلاء كان الأستاذ أحمد عبدالله آدم في كتابه ( قبائل السودان , نموذج التمازج و التعايش ),  و قد أورد الأستاذ الفحل الفكي الطاهر في كتابه ( تاريخ و أصول العرب في السودان ) أن الأمير إدريس بن قيس قد هاجر من بغداد إلى مصر ثم إلى السودان و هو مدفون بين خرس و باره وولده هو إبراهيم جعل الذي تنتسب إليه معظم القبائل العربية في السودان . كان إبراهيم جعل يستقبل كل من يقدم إليه و يقول له : ( لقد جعلناك منا ) و بذلك صار لقبه ( جعل ) ! لقد أورد الأستاذ عباس محمد الزين في كتابه ( صور من حياة الشايقية في القرن التاسع عشر ) أن الأمير حسن كردم أو حسن المك يعود نسبه إلى الحفيد السادس لإبراهيم جعل الهاشمي و يعود الى الحفيد التاسع عشر للعباس بن عبد المطلب , و أنه قد عاد بعض ابنائه إلى الكوفة و بقي ثلاثة منهم في السودان و هم سرار و دولة و تمام , و قد رزق سرار بأربعة أولاد هم سمرة و سمير و رباط و مسمار . أما سمرة فقد أنجب بدير جد البديرية , و سمير لم يعقب , و رباط جد الرباطاب , و مسمار أنجب حميدان الذي أنجب غانم جد الجعليين و أيضا أنجب محمد ( شايق ) جد الشايقية . لقد تطرقت أيضا الباحثة إخلاص محمد عثمان في كتابها ( الشايقية , القبيلة و التاريخ ) إلى الآراء آنفة الذكر عن أصل الشايقية .
كان هدفي وراء كتابة مقالتي بجزئيها الإثنين أن أبين أن البحث عن الجذور لا يعتبر بالضرورة نوعا من العنصرية , بل هو يدخل في علم الإجتماع بفرعه علم الأجناس و ليس في العلم عنصرية بل هو حقائق مجردة . دعونا ندخل إلى الجزء الثاني من مقالتي ....
يوجد كتاب معروف في السوق بإسم ( الأساس في أنساب بني العباس ) تأليف السيد حسني أحمد علي العباسي , أمين عام السادة العباسيين في العالمين العربي و الإسلامي , و قد صدر الكتاب عن دار القاهرة للطباعة و النشر على القطع المتوسط و به 700 صفحة و يحتوي على كافة المراجع و المصادر بالإضافة إلى الصكوك الشرعية و الوثائق المحفوظة لدي المؤلف . لقد إطلعت على هذا الكتاب قبل عدة أشعر مضت بواسطة أخ سوداني مقيم في السعودية و قد اراني بداخله صفحات بها وصف تفصيلي لأماكن تواجد السادة العباسيين في السودان وفي تسلسل أنساب بأسماء قبائلهم و عوائلهم الحالية و أراني أن إسم عائلتهم موضحة و في مكانها الحالي بقرية أم دوانة في أرض مشروع الجزيرة !
لقد ورد في الأسبوع الماضي تعقيب في الصحف من نقابة العباسيين بالسودان ردا على مقال الصحفي الطاهر ساتي بإسم ( أفتكر كده خالصين ) و الذي نشره بتاريخ 18/6/2013 و الذي سخر فيه من زيارة الشريف الشيخ حسني أحمد علي العباسي و الوفد المرافق له للسودان تلبية لدعوة تلقوها من عباسيي السودان من أجل التواصل , و قد زاروا مقابر الأجداد الأوائل من العباسيين في ديم ود حاج في منطقة الشايقية , و قد رماهم الأخ الطاهر ساتي بعقدة النقص و أن الجماهير التي إستقبلت الوفد و حيته قد صدقت أنها عباسية و إقترح أن يمنح الوالي الوفد قطعة أرض بها 100 فدان على قدر الفترة التي حكموا فيها العالم ! و قد طالبت كاتبة التعقيب فاطمة أحمد علي عمر من الصحيفة التي نشرت مقال الأخ الطاهر ساتي أن تكتب إعتذارا عما ورد بمقاله من سخرية ! لماذا هذا التجني ؟ إنني أقسم بالله العظيم أن ليس لي علم مسبق بنقابة العباسيين المذكورة و لا بزيارة السادة العباسيين للسودان و لا بالسيدة فاطمة أحمد علي , و لكنني اسعى لإحقاق الحق . السخرية منهي عنها في ديننا الحنيف بأدلة في الكتاب و في السنة , و الخطير هنا أن أمر هذه الزيارة قد تم تفسيره و كأنه دعوة للعنصرية جراء (عقدة النقص) التي يشعر بها أحفاد السادة العباسيين في السودان , مع أن عقدة النقص أراها هنا في الكتّاب الذين يرون أن السودانيين بسحناتهم السمراء لا يحق لهم أن يكونوا عربا , رغما أن في كل البلاد التي تشتت فيها العباسيون نجدهم قد إختلطوا مع السكان الأصليين و لكن ليست لديهم عقدة نقص ما دامت الوانهم جميعا متقاربة , عكس ما حدث في السودان رغما عن أن الدم العربي ربما يكون في بعض بقاع السودان أكثر نسبة مما في بلاد أخرى !
أين تكمن العنصرية في من هو مفعم بأشواقه لأرض أجداده ؟ العنصرية أو التمييز العرقي هي الإعتقاد بوجود ميزات موروثة في طبائع و قدرات الناس المنتمين لعرق ما , تدعو إلى تفضيلهم على الغير , و هي محكومة بالتسلط في تفضيل لون على لون أو فئة على فئة , و منها تأتي العنصرية المضادة التي تجمع المقهورين ضد قاهريهم عندما تحين لهم الفرص .
على نفس السياق سوف أضرب لكم أمثلة لتروا إن كانت من العنصرية في شيء :
1 – في منتصف التسعينات دعا أحد أفراد قبيلة الأحامدة , بعد أن عاد ميسورا من المملكة العربية السعودية و إسمه عبد الباقي – إن لم تخني الذاكرة – دعا إلى لم شمل القبيلة التي كانت قد توزعت في أنحاء السودان في شكل مجموعات صغيرة و بعيدة عن مركزهم غربي مدينة كوستي . لقد بذل في ذلك مجهودا كبيرا و تكلل مسعاه بإقامة تجمع للقبيلة في منطقة العزبة في الخرطوم بحري شمالي كافوري و المنطقة الصناعية , و سماها قرية ( طيبة الأحامدة ) و أقام إحتفالات عدة على شرف تلك المناسبة !
2 – بعد قرابة المئتين عام مدت جسور التواصل بين الشايقية العدلاناب افراد جيش و عشيرة و أبناء الملك شاويش الذين إستوطنوا حلفاية الملوك منذ عام 1821 أي بعد موقعة كورتي , و بين أهليهم في ديار الشايقية بالشمالية . من المعروف تاريخيا أن الملك شاويش بعد تحالفه مع الأتراك إنخرط مع جيشه و عشيرته في أمر توحيد القبائل و الممالك و تكوين السودان و لم يعودوا ثانية إلى الشمالية , بل كان أفراد من شايقية الشمالية يفدون عليهم بحكم العمل في العاصمة أو طلبا للمصاهرة , و كان هؤلاء النفر هم الذين قاربوا بين المجموعتين حتى تمت قبل سنتين زيارات من ممثلين من الجانبين , و كان لأول مرة أن تأتي وفود من الحلفاية إلى أرض و آثار الأجداد حيث رأوا حطام قصر الملك شاويش و أراضي الأجداد في مروي إمتدادا إلى عسوم و ديم ود حاج , لكن لم يطالب أحد منهم بأي حقوق في تلك الأراضي بل تركوها لأخوانهم !
3 – من المعروف أن النوبة سكان جبال النوبة في جنوب كردفان ينتمون عرقيا إلى النوبة في شمال السودان , و قد تناول باحثون منهم أوجه الشبه في اللغتين النوبيتين عند المجموعتين و وجدوا تشابها ملحوظا في المفردات , و ربما يتضح مستقبلا زمان نزوحهم من الشمال و أسباب ذلك و التي تكون غالبا بسبب التراجع أمام الجيوش الغازية من جهة مصر , و حينذاك سوف نجد نوبة الجبال و هم يذهبون إلى أماكن نوبة الشمال كي يتنسموا عبق أجدادهم !
4 – القبائل النيلية في دولة جنوب السودان كالدينكا و النوير و الشلك يقولون في تاريخ أنسابهم أنهم من كوش في شمال السودان , و عندما زار الدكتور جون قرنق المتحف القومي في الخرطوم بعد إتفاقية نيفاشا و شاهد تماثيل شبتاكا و بعانخي و ترهاقا الفارهة الطول و بالوانهم السوداء شعر بفخر لا يعادله فخر ! و ربما قد فعل مثله الكثيرون من الإخوة الجنوبيين .
يجب التفريق بين الإعتزاز بالأجداد و إعتبارهم قدوة تحتذى دون الإقلال بالآخرين , و بين العمل بالعنصرية البغيضة و المنتنة , حسب تعريفنا لها أعلاه .
أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !
///////////
//////////////