عمود : محور اللقيا
التطورات السياسية التي أطلت برأسها على الساحة السياسية هذه الأيام , تبشر بانفراج سياسي و إقتصادي سوف يعم السودان إذا ما صدقت النوايا و لم تكن مجرد أساليب تكتيكية الغرض منها زعزعة و تشتيت رؤى المعارضة و إطالة أمد الحزب الحاكم , كما درج الإنقاذيون على ذلك في مبادرات سابقة . من هنا وجب على الحكومة ان تبدي مصداقيتها بيانا بالعمل على تأكيد شفافية طرحها و على نزاهة مخرجات الحوار , حتى لا يكون رقما لمشاركة الطيف السياسي لا غير .
أولى الإطلالات السياسية كانت ممثلة في إتفاق السودان و جنوب السودان على الترتيبات الأمنية و التجارية بينهما و إعادة ضخ و تصدير بترول جنوب السودان عبر أنابيب السودان و إعادة التجارة الحدودية و تطبيق الحريات الأربعة . أكثر ما يهمني هنا هو الإنتعاش الإقتصادي الذي سوف يحل بردا و سلاما على الذين إنكووا من الغلاء الطاحن مع ضعف القدرة الشرائية , و قطعا سوف يؤثر إيجابا على إقتصاديات الدولتين . لقد بدأ العمل في إنسحاب الجيشين شمالا و جنوبا إلى ما وراء الحدود الآمنة , و تم ترسيم خمس نقاط للعبور بين الدولتين .
لكي يعم السلام المناطق الحدودية كلها أتتنا الإطلالة السياسية الثانية و المتمثلة في قبول كل من الحكومة و الحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال للإلتقاء و التفاوض على هدي إتفاقية سلام نيفاشا من أجل الإتفاق على وقف الحرب الدائرة في جنوب كردفان و النيل الأزرق و إعادة النازحين الذين نزحوا من تلك المناطق و تطبيق المشورة الشعبية في المنطقتين ! من المتوقع أن يحدث إنفراج سياسي و ديموقراطي يصاحب اي إتفاق يحدث عملا بدستور إتفاقية نيفاشا الذي لا زال قائما و يتضمن الكثير من الحريات , خاصة و أن قطاع الشمال قد صرح قبلا أنه سوف يسعى لإشراك قوى المعارضة و مناقشة كل قضايا السودان .
الإطلالة السياسية الثالثة كانت بداية محاكمة مدبري الإنقلاب على النظام من الضباط الإسلاميين , و الذين أقروا بضلوعهم في المحاولة الإنقلابية و أبدوا أسبابهم التي دعتهم لذلك , و هي أسباب وطنية غير ذاتية شملت مذكرات عسكرية تم رفعها و إتهامات بالفساد طالت كبار المسؤولين في شراء الأسلحة للجيش و أيضا شملت طرحهم لمشروعهم الإصلاحي الذي حتم عليهم محاولتهم الإنقلابية , و يشاركهم في طرح هذه الإصلاحات شباب الحزب الحاكم و المجاهدون السابقون الذين يطلق عليهم ( السائحون ) , كما يوجد آخرون ضالعون في المحاولة الإنقلابية لم تبدا محاكمتهم بعد و على رأس هؤلاء مدير جهاز الأمن و المخابرات السابق الفريق صلاح عبد الله قوش و الذي يعتبر الرأس المدبر للإنقلاب , و يقال أن وراءهم آخرون من المؤيدين !
الإطلالة السياسية الرابعة كانت تدور حول ترشيح السيد رئيس الجمهورية في الإنتخابات الرئاسية القادمة , فبينما يؤيد كبار منسوبي المؤتمر الوطني إعادة ترشيح المشير البشير لرئاسة الجمهورية في إنتخابات 2015 درأً للصراعات في قمة الحزب و التي ربما تقود إلى ما لا يحمد عقباه , يأتي تصريح السيد رئيس الجمهورية و تاكيده بأنه لن يرشح نفسه و كفاه البضعة و عشرين عاما التي ظل فيها رئيسا للسودان , كما قال . هذه سوف تكون المرة الأولى التي يحدث فيها مثل هذا في نظام شمولي في السودان و في دول الجوار الأفريقية و العربية !
الإطلالة السياسية الخامسة هي الدعوة للحوار بين الحكومة و المعارضة , على خلفية لقاء السيد علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية مع الدكتور علي الحاج في ألمانيا في الأسابيع الماضية و بإشراف من السفارة السودانية هناك , حيث تم طرح الوضع المتفاقم في السودان و الذي سوف يؤدي إلى تفتيته , و أن الحل العسكري قد فشل في مواجهة المعارضة المسلحة , كما فشل في الحفاظ على حدود الوطن , و أن لا بد من الحوار بين أطراف النزاع حتى يعود السودان إلى مساره الصحيح . هكذا بدأت مبادرات الدعوة للحوار و أستقصاء آراء أحزاب المعارضة و الحركات المسلحة .
لقد أبدت معظم أحزاب المعارضة موقفها من الحوار , و قد أتى في مجمله متشابها حيث شددت الأحزاب على إبداء حسن النية من الحكومة بأن تبسط الحريات العامة الأساسية . أما جبهة القوى الثورية فقد أوصل الدكتور علي الحاج دعوة الحوار لرئيسها السيد مالك عقار و لم يصل ردها بعد . من هنا يجب إلتقاء الأطراف الموقعة على وثيقة الفجر الجديد الإطارية و التي تحدثت عن مستقبل السودان حتى يعاد طرح البنود التي بها بعض المآخذ , حتى تجد الوثيقة كل التأييد من الجميع , و عند ذلك يسهل الحوار مع الحكومة و سوف تكون نتيجة الحوار ملزمة للجميع بدون إعطاء اي فرصة لتمرد جديد . من اجل هذا يجب إشاعة الحريات و إطلاق سراح المعتقلين السياسيين .
كنت قد كتبت قبلا عن رؤساء أتوا إلى الحكم عن طريق الإنقلابات العسكرية , و لكنهم عادوا إلى النظام الديموقراطي و كونوا أحزابهم و خاضوا الإنتخابات و فازوا و صاروا رؤساء لدولهم , و ضربت أمثلة بأباسانجو في نيجيريا و شافيز في فنزويلا و أورتيقا في نيكاراجوا و محمد ولد فال في موريتانيا , و كنت قد تمنيت أن يحذو السيد رئيس الجمهورية حذوهم . الآن و بعد أن أعلن السيد رئيس الجمهورية عن عدم ترشيحه في الإنتخابات القادمة , فإنني أدعوه هذه المرة و هو يريد أن يطمئن على كيفية المسيرة المستقبلية لبلده قبل أن يغادر كرسي الحكم , أدعوه هذه المرة أن يحذو حذو الجنرال فرانكو .
لقد إستولى الجنرال فرانكو على الحكم في أسبانيا عن طريق إنقلاب عسكري في عام 1936 على حكومة الجمهورية الثانية الديموقراطية المكونة من الجبهة الشعبية و السبب كان ظاهريا في حل حكومة الجمهوريين للنظام الملكي , و قد وجد الجنرال فرانكو مقاومة شرسة أدخلت أسبانيا في حرب أهلية بين الجمهوريين و بين أنصاره القوميين منذ 1936 إلى 1939 راح ضحيتها مليون من المواطنين , و قد إنتصر في نهايتها بمساعدة هتلر و موسيليني و بذلك حكم أسبانيا حكما شموليا لمدة ستة و ثلاثين عاما بواسطة حزب الكتائب الذي أسسه , و خلال حكمه هاجرت أعداد كبيرة من المثقفين الأسبان إلى الخارج . عندما أحس الجنرال فرانكو بمرضه أتى بالأمير خوان كارلوس حفيد ملك أسبانيا الذي تم عزله و عينه خلفا له في عام 1969 و أجاز القانون الأساسي لإنتقال الحكم , و هكذا بوفاة الجنرال فرانكو في عام 1975 تم تنصيب خوان كارلوس ملكا على أسبانيا فأعاد الديموقراطية و الأحزاب و الحكم النيابي .
السودان لا يحتمل التجربة الليبية أو التجربة السورية و من الأفضل ان تجد الحكومة حلا شافيا لمعضلة الحكم في السودان , حل ينصب على مصلحة الوطن الذي لا يحتمل دمارا أكثر مما هو فيه إلا إذا أجبر المعارضون على ذلك , و الحل السلمي في يد الحكومة و الظروف مواتية بموجب الإطلالات السياسية الخمسة التي تكتنفنا هذه الأيام , و ليكن في إعادة الوضع كما كان قبل حكمه كما فعل الجنرال فرانكو !
أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !



Omar Baday [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]