( إلى ذاك المواطن السوداني ... السلبي و مسلوب الإرادة ... و الذي دجّنه الإنقاذيون
و أعادوا صياغته .... )

قالوا عليك جبان رعديد
و داجن من قهُر و حُطام
و مُحبط من هموم بالكوم
مدمدم بيها شبعان نوم
تعيش داخل وهَم معلول
مع الكورة و مع الأنغام
و تضحك من خَيال واسع
بيعكس واقعك المسطول
بقيت سلبي و كمان مسلوب
و طيّب حتى صرتَ هبيل
بقت حربك كلام و خصام
و ما بتتعدّى لي قدام
بقيت زي البهيمة تهيم
كمان أسوأ من الهُوّام
تغش تسرق بدون أّخلاق
و كنت المبدع الخلاّق
و  من فقرك بقيت مذلول
بتاكل بوش بمويةَ الفول
تديّنك أمسَى بس مظهر
و فعلك كلو أمسَى حرام
بقت حالتك عديل ترثَى
و إنت الكنت زي ضرغام
تعاين في انقسام وطنك
و ما جاييهُ من تقسيم
كأن الأمر ما بهمّك
و ما مختوت عليك اللوم
تعاين في شعوب هبّت
و ما بتبغر و لا بتقوم
تعال أرجع و شوف ماضيكا
يا مُحبط هموم بالكوم
يا مدمدم تغُط في النوم
شوف ثوراتك الكانت
تدُك الظلم يا مظلوم
و شوف مجدك من الآثار
و قارن كيف بقيت اليوم
------
شباب العِز بشيلوا التار
شوفهم كيف بصادموا الجور
و في الهامش هناك ثوّار
بِقاتلوا لفجر جايي جديد
و إنت بقيت جبان رعديد
و داجِن من قهُرو حُطام
و مُحبط من هموم بالكوم
مدمدم بيها شبعان نوم
و ما بتهُب بقيت مغلول
و لو طالت معاك أيام
-------------
غسيل المُخ دواهو الرجعةْ
لي ماضيكا يا مسحور
فيهُ الوحدة فيه المنعة
فيهُ عزيمة عبر دهور
فيهُ كرامة فيه سلامة
فيهُ من الجدود إقدام
قوُم حطّم قيود ذلّك
و أمرُق لي هُتاف و صِدام
--------------




Omar Baday [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]