عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
د. عمر بادي
عمود : محور اللقيا
هذه المقالة هي إمتداد لمقالة سابقة بعنوان ( إستلهام مملكة سنار و عنصريها الأفريقي و العربي كي يظل السودان موحدا ) كنت قد كتبتها في يوم 7/9/2011 و نشرتها في الصحف السودانية الإلكترونية , و لمن أراد العودة إليها فعليه بفتح أرشيف مقالاتي على الإنترنت من خلال قوقل .
في البدء أحيي القراء الكرام بمولد النبي المصطفى عليه أفضل الصلاة و التسليم , و نحن نعيش في هذه الأيام الكريمة عبق الإحتفاء به كما عهدنا بترديد الأناشيد الدينية و مدائح الرسول و ذكر الله , بجانب ما يصاحب ذلك من مهرجانات شعبية لتسرية الأطفال و عرض أنواع الحلوى و المأكولات المخصصة لهذه المناسبة , و من منا لم تزل ذكريات ليالي المولد النبوي عالقة في مخيلته ! رغم ذلك ظهرت مجموعات من السلفيين الجهاديين في السودان أخيرا و قامت بمهاجمة المتصوفة في خيامها في المولد النبوي الماضي , كما قامت خلال أسابيع مضت بمهاجمة ضريح الشيخ حمد النيل , و قد جهزت الشرطة هذه المرة كل إحتياطاتها حتى لا تحدث اية إشتباكات في المولد النبوي الحالي . هذا التفريق في المعتقد الديني الإسلامي و الذي صار يتعامل بالعنف إصطحبه بشكل ملحوظ تفريق بين مكونات المجتمع العرقية بعامل اللون ما بين  ( عبد ) و ( حلبي ) ! اللهم أحمنا من الفتن ما ظهر منها و ما بطن .
السودان الذي كان يعرف بحدوده بعد إستقلاله , كان ينعت بأنه وطن التناقضات , و لكن كانت تناقضاته في تفاعل إيجابي مستمر بحكم النهج الذي إرتضته مكوناته العرقية عبر آلاف السنين و هو نهج التعايش السلمي و القبول بالآخر و السعي إلى وفاق ( الأجاويد ) متى نشبت الخلافات و الصراعات . منذ بداية القرن العشرين و إعادة توحيد السودان تحت الإدارة البريطانية و إنتقاله إلى مصاف الدول الحديثة بقيام الدواوين الحكومية و المدارس و المستشفيات و الأعمال التجارية و شبكات المواصلات , إزدادت الوحدة الوطنية منعة بسبب التنقلات القبلية البينية و ما صاحب ذلك من أمن داخلي بين مكونات المجتمع السوداني و قبول بالوافدين الجدد من أقطار الجوار . ترى , ما الذي حدث حتى تعود كل تلك الخلافات المجتمعية بشكلها السافر ؟
لقد صار جليا لكل حصيف متبصر في أمور السودان أن ثمة مخطط قد تم حبكه لتفتيت السودان و إعادته إلى عهد دويلاته الأولى , و أن خير من ينفذ هذا المخطط هي حكومة الإنقاذ و هي لا تدري ما أنيط بها , بل ترى في نفسها العكس من ذلك , و كأنها كالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا و هم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ! الغريب في الأمر أن الإنقاذيين لا زالوا متشبثين بالحكم و لا زالوا راغبين في إزدياد ! رغم ما فعلوه بالسودان من تردٍ قد طال كل مجال حتى صار سد عجوزات الميزانية يكون ببيع كل شيء يمكن بيعه ,  فالضرائب قد فاقت مداها و أدت إلى إرتفاع الأسعار إرتفاعا جنونيا .
في بداية العام الجديد الحالي و الضائقة الإقتصادية في تفاقم بسبب إعتماد الميزانية الجديدة على الضرائب أتت زيادات في الحد الأدنى للرواتب لم تكن مضمنة في الميزانية الجديدة فأدت تغطيتها إلى زيادة أخرى في الضرائب و إلى إرتفاع أكثر في الأسعار . لقد وردتني أخبار ممن هم داخل السودان أن هذا الوضع المأساوي قد أفرز بعض الظواهر المجتمعية , فقد كثرت مشاهدة الأعداد الكبيرة من طلبة و طالبات المدارس و هم يقطعون المسافات البعيدة إلى مدارسهم  مشيا على أقدامهم و عبر الكباري حتى لا يدفعوا أجرة البصات التي لا يملكونها . خبر آخر وصلني و هو ظهور معنى جديد لمصطلح ( قدّر ظروفك )  الذي كانت تستعمله محلات التجميل للفتيات لترتيب زينتهن بأقل الأسعار , فقد صار يستعمل في الجزارات و هو عبارة عن بيع ثُمن ( بضم الثاء ) كيلو بخمسة جنيهات عبارة عن قطعة من العظم و قطعة من الشحم و قطعة من اللحم يأخذها المشتري لطبخ (حلته ) !
السودان القديم قد عرفه الناس منذ حضارة كرمة قبل ثمانية آلاف عام , و عرفوا سكانه السود بإسم (النوبة) و قد حاول القائد العربي عبد الله بن أبي السرح فتح السودان و لكن تعذر عليه ذلك لشدة مقاومة النوبيين رماة الحدق فاضطر إلى إبرام معاهدة مع كاليرات ملك المقرة في عام 651 عرفت بمعاهدة ( البقط ) و هي أطول معاهدة في التاريخ إستمرت لمدة 700 سنة , و قد دخل العرب المسلمون السودان خلال هذه الفترة في شكل مجموعات صغيرة كان معظمهم من المهاجرين في سبيل الله و آخرين إضطرتهم النزاعات و تكدس مناطق الشمال إلى النزوح جنوبا . هذا يؤكد أنهم وفدوا إلى السودان بأسرهم لأنها كانت هجرات إستيطانية و ليست غزوات جنود مجاهدين , و أيضا يؤكد أنهم كانوا ضعفاء أمام الملوك النوبيين الأفارقة و لذلك كانوا يؤمنون بالتعايش السلمي و بالدعوة إلى سبيل الله بالحكمة و الموعظة الحسنة و كانوا مشبعين بروح الإسلام التي تنبذ العنصرية و العنف . بذلك و عبر كل تلك السنين حدث الإندماج في المجتمع السوداني الجديد بين عنصريه الإفريقي و العربي و نتجت عن ذلك سحناتنا التي نحملها حاليا . إستمر هذا التلاقي العربي الأفريقي فأفرز قيام مملكة الفور على يد مؤسسها سليمان سولونج في عام 1445 , و كلمة ( سولونج ) تعني بلغة الفور ( العربي ) أو ( الذي يتكلم العربية ) و يعود أصله إلى خليط بالتصاهر بين الفور و عرب بني هلال , و قد تكرر الأمر في قيام السلطنة الزرقاء في عام 1504 على تحالف الفونج مع العبدلاب , و تكرر الأمر في مملكة المسبعات التي ظهرت في منتصف القرنين الخامس عشر و السادس عشر على يد مجموعات عربية مهاجرة إلى كردفان و لها علاقة مصاهرة مع مملكة الفور , و أيضا نجد الأمر متكررا في مملكة تقلي التي نشأت في جبال النوبة و دخلت في تحالفات مع العرب المسلمين الدعاة .
إذن لم تكن هنالك عنصرية في السودان منذ دخول العرب أهل الدعوة الإسلامية و إلى سقوط مملكة سنار على يد الأتراك في عام 1821 , أي أن هنالك مدي تاريخي يعادل قرابة الألف عام لم يعرف فيه السودان معني للعنصرية , و أن كل تلك النعوت العنصرية قد ظهر تداولها في المائتين عام الأخيرة فقط , فمنذ البدء كان الغرض من الغزو التركي للسودان هو المال ( من مناجم الذهب في بني شنقول ) و الرجال ( من الإسترقاق ) , و وفد مع الحكم التركي مهاجرون جدد من أجل العمل و الإستثمار في الأراضي الجديدة فأدخلوا معهم ثقافة البحر الأبيض العنصرية , و وفد تجار الرقيق إلى السودان و باشروا تجارتهم , و رغم قرار الدول الغربية بمنع تجارة الرقيق و إصدار الخديوي محمد سعيد أمرا بذلك في عام 1857 فإن التجارة لم تتوقف لأنها كانت في أيدي التجار الأوربيين الذين يتمتعون بحصانات دولهم و يستحيل تطبيق القانون عليهم , و قد ذكر الأستاذ ضرار صالح ضرار في كتابه ( تاريخ السودان الحديث ) أسماء بعض من هؤلاء التجار فمنهم دي بونو و أمبيلي المالطيان و مالزاك الفرنسي و أيضا الفرنسيان باثليمي و لافارج و النمساوي فرانز بايندر و بجانب هؤلاء ظهرت أسماء أخرى مثل أحمد و موسى و العقاد و البصيلي و أبو عموري و كلهم غير سودانيين و بالقطع كان للتجار الأجانب مساعدون محليون يعملون معهم بالأجر. لكن منذ بداية القرن العشرين لم يكن هنالك إسترقاق في السودان بحكم القانون , لكن لا زالت مخلفات العبودية في النفوس , و كرد فعل لتبادل الإساءة بمثلها ظهر مصطلح ( حلبي ) و هو في معناه الظاهري يطلق على من لا أصل له من بيض البشرة , و في السودان يطلقونه على الغجر المتنقلين و المعروفين بأعمال الحدادة و الألعاب السحرية و التسول .  لقد حاولت التوصل إلى أصل كلمة ( حلبي ) و هل لها علاقة بمدينة حلب السورية فبحثت عن إسمها باللغة الإنجليزية ووجدته ( اليبو ) و في اللغة اللاتينية تعني هذه الكلمة ( الأبيض ) و هكذا في اللغة الإنجليزية كلمة ( البينو ) تعني ( الأبيض ) ! إذن فكلمة ( حلبي ) تقال في محلها بمعنى الأبيض و أراها قد أتتنا مع العهد التركي و لكن الآخرين من السمر زادوا عليها صفة مقطوعي الحسب و النسب ( أو شذاذ الآفاق ) نكاية في البيض ! لكن لا بد لي أن أذكر هنا أن هذه الكلمات تقال في أحايين كثيرة كنوع من المزاح .
أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !