عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عمود : محور اللقيا
الحاجة إلى التواصل كانت السبب الرئيسي لظهور اللغة بين الناس , حتى يتم بها فهم ما يراد التعبير عنه من رغبات و مشاعر . من هنا كان لا بد من وجود اللغة المشتركة التي يفهمها شخصان أو أكثر من المتخاطبين , و هذه اللغة المشتركة قد تكون في شكلها لفظية أو إيحائية , و تكون في مدلولها معبرة عن التقارب الخاص بين المتخاطبين , فهي ذات خصوصية تجعلها تغيب في معناها عن الدخلاء , الذين لن يفهموا كل تعابيرها و إيحاءاتها . من خواص هذه اللغة المشتركة أنها تختلف بإختلاف الزمان و المكان , خاصة عند الإغتراب و الهجرة إلى مجتمعات تختلف كليا عن المجتمع السوداني , مما يؤثر سلبا علي الأطفال من ناحية تعلم اللغة العربية قراءة و كتابة , و حصرها في التخاطب فقط بين الأبوين و الإخوة و أفراد الجالية السودانية , كما هو الحال عند المغتربين و المهاجرين السودانيين في الدول الغربية .
لقد تعمق هذا الأمر أكثر من خلال التكنولوجيا الحديثة في وسائل التواصل , خاصة من خلال مواقع التواصل الإجتماعي في الإنترنت , كما قد تعمق أكثر عن طريق تبادل الرسائل في الهواتف النقالة . لقد ظهرت مواقع عدة في الإنترنت مختصة بالتواصل الإجتماعي كموقع الفيسبوك و موقع تويتر و مواقع أخرى مشابهة . الطريف هنا أن أسماء هذه المواقع قد صارت كالأفعال في اللغة العربية يتم تصريفها , مثلا صار للداخلين في الفيسبوك فعل في هيئة : فسبك , يفسبك , فسبكة , فهو مفسبك , و هي مفسبكة , و هم مفسبكون !
عندما يكون جهاز الكمبيوتر غير مهيأ لكتابة اللغة العربية نتيجة لعدم وجود الحروف العربية في الكيبورد أو لعدم إنزال برنامج الكيبورد العربي في الكمبيوتر , نجد المتخاطبين في التواصل قد تفتقت ذهنيتهم عن حل مبتكر جديد , و هو كتابة اللغة العربية بالأحرف الإنجليزية التي تم تطويعها حتى تتلاءم مع كل أحرف اللغة العربية , بما في ذلك الضاد و الظاء ! لقد رأينا سابقا لغات كالأوردية و الفارسية تكتب بالأحرف العربية , لكن هذه المرة صارت اللغة العربية تكتب بالأحرف الإنجليزية , فالأحرف العربية التي لديها مقابل في الإنجليزية  كالألف و الباء و التاء و الجيم و الدال فهذه أمرها هين , أما الأحرف حاملة الخصوصية العربية فقد صارت تكتب بالأرقام الإنجليزية , مثلا :
الحرف  ع     يرمز له بالرقم    3
و الحرف   غ    يرمز له بالرقم   3َ
و الحرف   ص   يرمز له بالرقم   9
و الحرف   ض   يرمز له بالرقم   9َ
و الحرف   ح    يرمز له بالرقم   7
و الحرف   خ  يرمز له بالرقم  7َ أو  5
و الحرف   ط  يرمز له بالرقم   8
و الحرف   ظ  يرمز له بالرقم  8َ
و كأن جميع المتواصلين , خاصة الشباب , قد تنادوا إلى الكتابة بهذا الإبتكار الجديد ! حتى المتواصلين من داخل السودان مع أقرانهم في الخارج نراهم يكتبون بهذه الطريقة , بالرغم من أن لديهم أحرف عربية في كيبورداتهم ! هل الجديد دائما مرغوب أم هي مسايرة للموضة ؟
لطالما  دققت ناقوس الخطر و لفت نظر الإخوة المتواصلين أن لكتابة اللغة العربية بهذه الطريقة مضار عدة , ربما لم يكونوا يعونها حاليا . هذه الطريقة لكتابة اللغة العربية سوف تجعلها لغة شفاهية فقط , خاصة عند الأطفال في المهاجر , الذين سوف يشبون مع مرور الزمن من غير أن يتعلموا إجادة اللغة العربية قراءة و كتابة . إنني أعلم أن في الجاليات السودانية في الغرب مدارس تعلم الأطفال اللغة العربية قراءة و كتابة بجانب الدين الإسلامي و جغرافيا و تاريخ السودان . علينا أن نقر أن الجهد لا ينصب كليا على المدرسين و المدرسات في تلك المدارس , بل على الآباء أن يساعدوا أبناءهم تعلم اللغة العربية الصحيحة , و أن يبتعدوا عن كتابة اللغة العربية بهذه الطريقة , و عليهم أن يقوموا بإنزال الأحرف العربية في كمبيوتراتهم إن لم يجدوا وسيلة لإحضار كمبيوترات معربة .
إذا أصر المتواصلون على ترك هذه الكتابة المسخ و العودة لكتابة اللغة العربية بالأحرف العربية , سوف يضطر الضعفاء في اللغة العربية من المتواصلين إلى أن يدرسوا و يقووا لغتهم العربية من أجل التواصل بالأحرف العربية ! إذا لم نجيد اللغة العربية فسوف نفقد الإطلاع على ثقافتنا العربية من خلال الكتب و المجلات و حتى من خلال الترجمة على الشريط في الأفلام !
أيها المفسبكون , خذوا حذركم من هذه اللغة العربية الفيسبوكية الجديدة .