عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عمود : محور اللقيا
السودان يمثل كإسمه أرضا مترامية الأطراف , و رغم أن خريطته التي تشكلت منذ العهد التركي في القرن التاسع عشر قد أصابتها حديثا يد التقليص و جعلته سودانين لا واحدا و لا متوحدا , إلا أننا في دواخلنا لا زلنا ننظر إليه في هيئته القديمة التي تشبه قبضة الفأس الحجرية كما في عهد ما قبل كوش , و ليست تلك الهيئة الحديثة التي تشبه السرطان البحري بأرجله القصيرة المتعددة ! حقا إنني لا زلت أشيح بوجهي كلما وقعت عيناي على الخريطة الجديدة للسودان , و قطعا هذا تعبير عن الرفض للبتر السياسي الذي تم , و لم يكن لشعبي البلدين يد فيه . لكن حتما عندما تزول الأسباب سنعود كما كنا , كما عادت الألمانيتان و كما عاد اليمنان .
قبل أسبوعين تقريبا أقيمت محاضرة دعت لها الرابطة الرياضية السودانية بالصالحية في الرياض في المملكة العربية السعودية . كانت المحاضرة بعنوان : ( إنعكاسات الهوية في الغناء السوداني ) و كان المحاضر فيها هو الأستاذ الصحافي معاوية يس , و قد أقيمت المحاضرة في إستراحة ( شهد ) بالرياض . المحاضرة كانت متفردة في نوعها , كما نوهت في مداخلتي عند فتح باب الأسئلة و المداخلات , فذكرت أنها عرض تفصيلي بالصورة و الصوت لتطور الهوية من خلال الأغاني , في جانب توثيقي لا يخفى على أحد , تم الجمع فيه ما بين السرد الحي من المحاضر و السرد التسجيلي من خلال الحاسوب المتصل بشاشة العرض . كان تفرد المحاضرة يتبدى في أنها تصلح كي تبث من خلال القنوات الفضائية كسهرة توثيقية , فإعداد المادة للمحاضرة و إخراجها قد إستغرق الشهرين , و هي مدة ليست بالطويلة , و قد وقف وراء الإخراج السيد محمد يس و كان سعيه مشكورا من الحضور .
في البدايات الأولى لتشكل السودان الحديث كان الغالب على الهوية نزوعها الثقافي و الأدبي عربيا , و قد ضرب المحاضر مثلا بالشعر في ذلك الحين من خلال الشاعر محمد سعيد العباسي الذي كان شعره في بوادي كردفان مطابقا للشعر العربي في بوادي نجد و الحجاز , و قد كانت الأغاني الوطنية الأولى على يد خليل فرح و يوسف مصطفى التني مقاومة للإستعمار و ممجدة للبيئة السودانية و للنهوض من التخلف  كأغاني الخليل ( عازة في هواك ) و ( فلق الصباح ) و ( ماهو عارف قدمو المفارق ) و أغنية التني ( في الفؤاد ترعاه العناية , بين ضلوعي الوطن العزيز ) و التي رفض فيها مدرسة القس المبشّر و أشاد بالمعهد العلمي . إن الشعور بالإنتماء العروبي في الأغاني السودانية قد ظل متواجدا منذ بدايات القرن الواحد و العشرين ثم إستمر متمثلا في عدة أغاني , فضرب المحاضر مثلا بأغنية ( أنا سوداني أنا ) شعر الأستاذ محمد عثمان عبد الرحيم و غناء الفنان حسن خليفة العطبراوي و التي أتت ممجدة لأمة العرب و لدورها التاريخي و الأخلاقي في نشر الإسلام . على نفس الشاكلة كانت أغنية الشاعر أبو آمنة حامد و غناء الفنان عبد الكريم الكابلي ( و إلتقت نهضتنا بالعربِ , يوم صافحنا جمال العربِ ) حين زار الرئيس جمال عبد الناصر السودان في أواخر الخمسينات , و كانت كذلك أغنية الشاعر عزيز أندراوس و غناء الكابلي ( بدمي فديتك يا فلسطين إسلمي ) . بعد ذلك توسع الأفق العربي ليشمل كل آسيا و أفريقيا من خلال أغنية ( آسيا و أفريقيا ) للشاعر تاج السر الحسن و غناء الفنان الكابلي .
بعد ذلك و مع دواوين الشاعر محمد مفتاح الفيتوري التي تعج بالنزعة الأفريقية و كأنها نقيض لما سبق كانت أغنية الفنان محمد وردي ( أنا أفريقي حر و الحرية في دمي , سوف أحطم الأغلال مهما كمموا فمي ) و كانت أغنية ( أرض الخير ) للشاعر السر أحمد قدور و غناء الفنان إبراهيم الكاشف , و كذلك نشيد     ( لن أحيد ) للشاعر محي الدين فارس و غناء الفنان العطبراوي , و أيضا كانت كتابات الدكتور فرانسيس دينق .
بعد إندلاع ثورة أكتوبر 1964 كان ظهور جماعة ( الغابة و الصحراء ) التي كان ينضوي تحتها الشعراء صلاح أحمد إبراهيم و محمد المكي لإبراهيم و النور عثمان أبكر , و قد كانت ملحمة ( يقظة شعب ) للشاعر مرسي صالح سراج و غناء الفنان محمد وردي سابقة في هذا المنحى منذ بداية الستينات و قد تطرقت للهوية السودانية من خلال المقطع : ( حين خط المجد في الأرض دروبه , عزم ترهاقا و إيمان العروبة , عربا نحن حملناها و نوبة ) . عند جماعة الغابة و الصحراء كانت الأناشيد الأكتوبرية ( كان أكتوبر في أمتنا منذ الأزل , كان خلف الغابة و الصحراء يمشي ) .
ظهر بعد ذلك بوقت وجيز جماعة ( أبادماك ) و الكلمة تعني الإله الأسد في الحضارة النوبية و هو إله سوداني صرف و قد كانت الآلهة النوبية فرعونية الأصل , و كان من رواد أبادماك الشاعر عبد الباسط سبدرات , و الشاعر علي عبد القيوم , و قد تعمق هذا المفهوم في التشكيل على يد الفنانين التشكيليين إبراهيم الصلحي و شبرين اللذين أسسا مدرسة ( الخرطوم ) في التشكيل , و في فترة الثمانينات تعمق بظهور تيار ( السودانوية ) على يد الأستاذ أحمد الطيب زين العابدين الذي أبان أن للسودان خصوصيته الذاتية التي شكلت هويته من مجموع خصوصياته العرقية و اللغوية و الدينية في أقاليمه المختلفة . على هذا المنوال كانت الأغاني الحديثة التي تصف الشخصية السودانية كأغنية ( يا بلدي يا حبوب ) للشاعر سيد أحمد الحردلو و غناء الفنان محمد وردي , و أغنية ( أحب بلدي و أحب نيلا ) كلمات و غناء الفنان زكي عبد الكريم , و أغنية ( بلادي ) للشاعر إسماعيل حسن , و أغنية ( بنبنيه وطن حدادي مدادي , وطن حر ديموقراطي ) للشاعر محجوب شريف و غناء الفنان محمد وردي .
بعد أن إنتهى الأستاذ معاوية يس من سرد محاضرته إشار مقدم اللقاء السيد محمد عبد الجليل إلى فتح باب الأسئلة و المداخلات , و قد شارك لفيف من الحضور في ذلك أخص منهم الأستاذ هاشم الطيار الذي تحدث عن عدم عكس ثقافة المهمشين إعلاميا مما جعلهم لا يجدون أنفسهم في الطرح الثقافي و الإعلامي في السودان , و تحدث البروفيسير محمد زين العابدين الذي قدم في زيارة للمملكة العربية السعودية فذكر أن الهوية هي نتاج تعايش سلمي و تصالح  مقبول من جميع الفئات في الدولة , و تحدثت أنا بدوري و أبنت أن العروبة هي ثقافة و أن العرب العاربة لا يتواجدون إلا في دواخل اليمن , أما البقية فهم عرب مستعربة و سيدنا إسماعيل كان أبوه سيدنا إبراهيم بابليا و كانت أمه هاجر أميرة نوبية ,  و أن العرب في زمن الفتوحات و الهجرات لنشر الإسلام إنتشروا في العراق و الشام و شمال أفريقيا , و كل تلك الأماكن كان يوجد بها سكان أصليون إندمجوا مع العرب القادمين و أعتبروا عربا لأن لونهم كان مقاربا للون العرب , أما في السودان فكان إندماج العرب مع الأفارقة ذوي اللون المختلف عن اللون العربي , و هذا ما حدا بالبعض أن ينكر عروبة السودان , و هذا خطأ , فنحن عرب و أفارقة و لغتنا الوطنية هي العربية , و كذلك أبنت أنني كنت قد نشرت دراسة في صحيفة ( الخليج ) الأماراتية بعيد إنتفاضة أبريل 1985 بعنوان ( السودان ... طبخة الخضار المشكل التي لم تنضج على نار هادئة ) و أعدت نشرها قبل أعوام مضت في صحيفة ( الخرطوم ) و في الصحف الإلكترونية و هي تتحدث عن الهوية السودانية و عن الإنصهار الواجب بين مكوناتها .
هذه تغطية من الذاكرة لتلك المحاضرة القيمة و التي إستطعت أن أسطرها بعد مرور إسبوعين من حضورها , فأرجو المعذرة لو فاتتني بعض التفاصيل أو لو أنني أدخلت تفاصيل من عندي أو لو فاتت علي أغنيات لم أذكرها لأن الأغنيات كانت كثيرة و كانت موثقة بالصورة و الصوت و أنا على يقين أن بعض منها غير موجود بمكتبة الإذاعة و التليفزيون خاصة بعد الحريق و الإهمال اللذين أضاعا الكثير من الأشرطة القيمة في فترة التسعينات .
أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !