عمود : محور اللقيا
و أنا أقرأ نبأ تأسيس الجمعية أعلاه , تملكني إحساس لائم لعدم إنتباهي قبلا لهذا الأمر الشعبي , وتركيزي على أفاعيل القيادة الإنقاذية تمحيصا و تحليلا . إن تكوين هذه الجمعية هي خطوة محمودة للإنتقال إلى الفعل الإيجابي بدلا من الركون للإستسلام السلبي , فهي خطوة لفرض رأي الشعب بالقانون و بالطرق السلمية .
لقد إطلعت على الإعلان التأسيسي لجمعية الأخوة بين السودان و جنوب السودان الذي تم في يوم 3/5/2012 , و هو نفس اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي أجازته الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل تذكير حكومات العالم بأهميته , و كأن الأمر كان أكثر من مصادفة . لقد تم إختيار  الصحفي المخضرم الأستاذ محجوب محمد صالح رئيسا للجمعية و تم إختيار الكاتب الصحفي و أستاذ العلوم السياسية الدكتور الطيب زين العابدين نائبا لرئيس الجمعية . أما عن برنامج الجمعية فقد ورد أنها سوف تعمل على تعزيز العلاقة الشعبية بين مواطني الدولتين و ذلك بإقامة ورشة للصحفيين من الدولتين ليسهموا في خفض التوتر بين البلدين من خلال أعمالهم الصحفية ,و التحضير لورش اخرى لمديري الجامعات في الدولتين للتعاون في التدريب و البحث العلمي و الدراسات العليا , كما سوف تكون هنالك لقاءات للرعاة الذين يعيشون على الحدود و كذلك لقاءات لرجال الأعمال في الدولتين .
منذ اليوم الأول للإعلان التأسيسي للجمعية بدأت طلبات الإنضمام لعضويتها  تترى من مواطني الدولتين , و هذا ما كان متوقعا لأن ما يجمع شعب الدولتين ( و حقيقة هو شعب واحد ) أكثر كثيرا مما يفرقه , و مثال لذلك التلاقي الديموغرافي في جنوب ولاية النيل الأبيض و في شمال ولاية أعالي النيل , بل و في العاصمة الخرطوم نفسها بمدنها الثلاث و في أحياء معروفة بذلك التلاقي و في مناطق عدة أخرى أفرزت النسيج الإجتماعي السوداني , كل ذلك يفسر التقارب الذي دام لمدة تقارب المئتين عاما . حقيقة الأمر إن عمر التلاقي الجنوبي – الشمالي كان منذ سبعة آلاف سنة ! فقد أشار علماء الإنثروبولوجيا في الكتب الجامعية أن القبائل النيلية و هي قبائل الدينكا و النوير و الشلك و التي تعتبر أكبر القبائل في الجنوب , أشاروا إلى أن أصلهم من الحاميين من الشمال , و زاد على ذلك المؤرخ البريطاني أرنولد توينبي : هم في الأصل من مملكة كوش التي كانت في شمال السودان منذ سبعة آلاف سنة !
لقد كانت هنالك أسباب أدت إلى تباعد الجنوبيين من الشماليين و عمقت من مسببات فصل الجنوب عن الشمال , و السبب الأول هو قانون المناطق المقفولة و يعرف رسميا بقانون الجوازات و الهجرة لعام 1922 و بموجبه صار الجنوب محمية كبيرة للحيوانات و البشر لا يحق للشماليين الإقتراب منها , و بذلك لم يتم التقارب بين الجنوبيين و الشماليين إلا بعد نيل السودان لإستقلاله في عام 1956 , لكن و لكي يتم إجهاض ذلك التقارب كان السبب الثاني و هو نشوب الحرب الأهلية منذ تمرد توريت في عام 1955 و التي إستمرت حتى عام 2005 عند توقيع إتفاقية سلام نيفاشا مع فترة سلام دامت منذ عام 1972 و إلى عام 1983 و هي فترة إتفاقية سلام أديس ابابا . أما السبب الثالث فهو زرع الأحقاد التاريخية بسبب الرق الذي توقف رسميا منذ منتصف القرن التاسع عشر و لم تكن للشماليين يد فيه كما كان للأوربيين في كل القارة و خاصة في غرب افريقيا , و لكن كانت وراءه سياسة تعميق الفرقة بين الشماليين و الجنوبيين , حتى أن الشعور بالظلم الإجتماعي و المهني عند الإخوة الجنوبيين قد تم تجاوزه بعد تنفيذ إتفاقية نيفاشا .
رغم ذلك و رغم أنف دعاة الفصل بين الشعبين  إزداد التقارب بين مواطني الجنوب و الشمال أثناء الحرب الأهلية عند لجؤ الجنوبيين للشمال بأعداد قدرت بخمسة ملايين شخصا , لكن و لكي يتم قطع الطريق على هذا التقارب , تلاقى دعاة الإنفصال من الجنوبيين و الشماليين في خططهم من أجل فصل الإقليم الجنوبي و هكذا كان دور قياديي الحركة الشعبية و دور منبر السلام العادل . بعد أن تم لهم مبتغاهم بإنفصال الجنوب و إعادة معظم الجنوبيين من الشمال , جاء دور تعميق خلافات القضايا العالقة و النزاعات الحدودية فكان غزو هجليج الأخير ثم دحره و دق طبول الحرب . هنا تدخل مجلس السلم و الأمن الأفريقي بخارطة طريق لوقف العدائيات , و صدرت قرارات مجلس الأمن بفرض عقوبات على دولتي السودان و جنوب السودان إن لم تعودا للحوار و لحل القضايا العالقة و الخلافات الحدودية في غضون ثلاثة اشهر , و قد وافقت الدولتان على ذلك . أيضا لقد تعهد السيد رئيس الجمهورية بالحفاظ على العلاقات الإستراتيجية مع مواطني جنوب السودان .
قبيل إعلان إنفصال جنوب السودان كنت قد كتبت مقالة ختمتها بقولي : ( رغم حزني على إنفصال الجنوب كشخص وحدوي أؤمن بأن قوة السودان في وحدته و في تنوعه , رغم ذلك فإنني أساير الإخوة الجنوبيين في توجههم نحو الإنفصال , إن كان في ذلك إزالة لما علق في دواخلهم من مرارات , و أن سيكون هنالك شعور إيجابي لديهم بعد التسامح مع إخوتهم الشماليين ) . بالأمس سمعت بالمظاهرات التي إندلعت في مدينة الرنك بالجنوب تطالب بالوحدة مع الشمال ! إن صميم عمل الجمعية هو تعميق التآخي بين مواطني السودان و جنوب السودان و تعزيز أشواقهم في العيش سويا و التأكيد على تنفيذ الحريات الأربعة . لذلك فإنني أرى في هذه الجمعية تلبية لقناعاتي عن سودان المليون ميل مربع  , و بذلك فإنني أعتبر نفسي عضوا عاملا في هذه الجمعية , و على الإخوة القراء ان يحذوا حذوي .
أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !
omar baday [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]