في هذه الأيام يتم الإحتفال بيوم 8 مارس و هو يوم المرأة العالمي , و الذي يتم الإحتفال به سنويا منذ عقود عدة في معظم بلاد العالم . أما عندنا فقد بدأ الإحتفال به قبل عقد أو عقدين فقط , و لكننا منذ زمان بعيد ظللنا نحتفل بيوم آخر شبيه به وفي نفس الشهر , ألا و هو عيد الأم الذي يتم الإحتفال به يوم 21 مارس من كل عام . كما ذكرت في مقالة لي سابقة بهذه المناسبة فإن قصة يوم المرأة العالمي تعود إلى المظاهرات و الإضرابات التي نظمتها العاملات في صناعة النسيج في أمريكا في يوم 8 مارس من عام 1909 و طالبن فيه بتحسين ظروف عملهن و بمنحهن حق التصويت , ثم إنتقل ليكون يوما عالميا منذ سبعينات القرن الماضي .
في سبعينات القرن الماضي كنت أتلقى تعليمي الجامعي في الإتحاد السوفيتي ووجدت الروس يحتفلون بيوم المرأة العالمي أيما إحتفال ! كانت تكرم فيه المرأة في أماكن العمل و تلقى الكلمات تقديرا و عرفانا لدورها و تمنح الهدايا , و يقوم الرجال بملأ بطاقات المعايدة المعدة لهذه المناسبة و إرسالها للأمهات و الأخوات و الحبيبات مع باقات الورود . هكذا كنت أرسل بطاقات المعايدة لوالدتي و أخواتي في السودان و كان يأتيني ردهن : ( شكرا على كل حال , مع إننا ما عندنا حاجة كده ) ! أذكر بعد عودتي من روسيا إلى السودان و بناء على ما تعودت عليه , ذهبت في يوم 8 مارس و بحثت في السوق الأفرنجي في الخرطوم عن بطاقات معايدة لهذه المناسبة و لم أجد سوى بطاقات تهاني عامة في مكتبة ( سودان بوكشوب ) ثم واصلت بحثي عن محلات بيع الزهور و لم أجد محلا واحدا في كل السوق , و في المساء قدمت البطاقات للأخوات مصحوبة بإعتذاري عن عدم تمكني من تقديم باقات الزهور , و كانت ضحكاتهن و تعليقاتهن : ( إنت قايل نفسك وين ؟ ) , و لا زلن يذكرنني بتلك الحادثة و يضحكن !
إحترام المرأة هو قمة التحضر , وقد آليت على نفسي منذ وقت بعيد أن أطبق ذلك عمليا , فكنت أسعى للترفيه عن أخواتي و قريباتي بالخروج معهن إلى المتنزهات و المعارض و بتنظيم الإحتفالات الأسرية , و قد طبقت على نفسي أن آخذ برأي الفتاة التي أود الإقتران بها قبل ان أجعل الأمر واقعا و أخطر الأهل برغبتي فيوافقون عليها دون أخذ راي الفتاة كما هو الحال في مجتمعاتنا المغلقة . في حقيقة الأمر أراني أتمادى و أحبذ تلك التي تبدي هي ميلها إلي , إذا وجدت فيها متطلباتي في شريكة حياتي . الفتاة لا بد أن يؤخذ رأيها عند الزواج , و لا بد من ترك ما كان يفعله آباؤنا و أعمامنا من عادة تزويجهم لبناتهم بموجب إعتبارات القرابة أو الصداقة مع العريس و أهله , و هذه العادة يجب محاربتها لأن أخذ رأي الفتاة عند زواجها أمر يقره الشرع . كهذه توجد عادات أخرى في مجتمعنا نطلق عليها العادات الضارة بالمرأة و قد بدأ الناس مع إزدياد الوعي في محاربتها رغم الآخرين الذين يتمسكون بها , وقد تعاهدت مع زوجتي أن نعيذ إبنتنا بالله من تلك العادات الضارة .
في كثير من الأسر نجد أن تسمية المواليد تسبب في أحايين كثيرة خلافات بين الآباء و الأمهات ربما تستمر و تستفحل , و هنا أيضا تكون العادة في صالح الزوج , و لكن مع تطور حركة المجتمع و ما تلاقيه المرأة من مشقة أثناء الولادة فقد وجب مراعاة حق الأم في تسمية مولودها . لقد إنتبهت إلى هذا الأمر منذ مولودنا الأول فأخذت المبادرة بحكم شرعيتي الأسرية و إخترت إسم المولود الأول , و تركت لزوجتي إختيار إسم المولود الثاني , ثم إخترت أنا إسم الثالث , و إستمرينا هكذا مع كل أبنائنا بحمد الله .
المرأة هي نصف المجتمع , و هي الأم و الأخت و الإبنة و الحبيبة , و هي الأرض و العرض , و هي الأصالة و العزة و الغلاة , وهي كالنخلة عميقة الجذور و سامقة تطاول السماء في شموخ و كبرياء , هي صانعة الأجيال و مرضعة الفضائل و المثل , و شاحذة الهمم للذود عن الوطن و للعيش الكريم .. هل عرفتم الآن لماذا نقدر نحن الرجال المرأة و نحافظ عليها و نعتبرها مرجعا لنا ؟
لقد أوصانا ديننا الحنيف أن نستوصي بالنساء خيرا , و أن نرفق بالقوارير , و أن ينفق كل ذو سعة من سعته عليهن , و أن لا يكرمها إلا كريم . من هنا أدين الذين يهينون النساء و يسلبون منهن إنسانيتهن بالقهر و الإذلال و التعذيب و الإغتصاب .
omar baday [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]