عمود : محور اللقيا
من الشائع في المجتمعات التي تجمع أخلاطا من الدول العربية , أن تسمع كثيرا من النكات التي تروى من أجل المزاح عما إختصت كل مجموعة به . هذه الظاهرة موجودة بكثرة في منطقة الخليج , و هي تقريبا مشابهة للنكات التي تروى عن أفراد القبائل في القطر الواحد كما عندنا . يهمني هنا السودانيين في الوسط العربي , فهم معروفون بالكسل , رغم أنني لا أؤيد ذلك و لا أنفيه و أراه يختلف من شخص لآخر حسب معطيات عدة و بذلك لا يحق أن يكون صفة جمعية , و لكن البعض يروننا هكذا ! من النكات التي أضحكتني رغم ما بها من مبالغة , نكتة تقول أن أحد السودانيين و معه شخص من جنسية  أخرى كانا في غرفة و أرادا تغيير لمبة الغرفة التي إحترقت فأعطى الشخص الآخر السوداني لمبة جديدة و رفعه على كتفيه حتى يربط اللمبة و ظل السوداني ممسكا باللمبة تحت علبتها دون حراك فسأله صاحبه لماذا لا يربطها ؟ و أجابه السوداني بأنه ينتظره ليدور به حتى تتربط اللمبة ! هذه الأيام و مع إعصار الإنتفاضات المتواصلة ظهرت نكتة عن كسل السودانيين مسايرة للأحداث . تقول النكتة أن الرئيس البشير أعلن أنه سوف يقوم بعمل إصلاحات من أجل الحريات و الديموقراطية و محاربة الغلاء , و هنا قال الشعب السوداني: ( ما دام هذا حيحصل خلاص مافي داعي نتعب نفسنا و نخرج في المظاهرات و الإعتصامات )!
عندما سمعت هذه النكتة الموجعة , ذكرت للذين حولي أنهم لا يعرفون الشعب السوداني على حقيقته , فهو رائد و معلم الثورات الشعبية منذ ثورة أكتوبر 1964 و إنتفاضة أبريل 1985 و أنه في نهار 30 يناير الماضي قد خرج شبابه في مظاهرات في العاصمة المثلثة و لكن تصدت لها أجهزة الأمن بكل عنف و إعتقلت الكثيرين , و عندما حاولوا تكرار التظاهرات في يوم 3 فبراير إستبقتهم أجهزة الأمن و قامت بإعتقال كل الداعين و المنظمين لها ! الشيء المؤسف أنه كان هنالك تعتيم إعلامي داخلي و خارجي لتلك التظاهرات , و هذا أمر سأذكر أسبابه .
لقد مثلت أحزاب المعارضة المعروفة بقوى الإجماع الوطني خذلانا مبينا للشباب في تظاهراتهم , خاصة  السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي , فقد رفعوا شعار إسقاط النظام في حالة عدم تجاوبه مع مطالبهم , و لم يوافق حزب المؤتمر الوطني على مطالبهم فتركوها ووافقوا على الحوار ! و إنتهت تهديدات 26 يناير و تهديدات النزول إلى الشوارع , و تكونت اللجان التي ستذوب رويدا رويدا كما ذابت سابقاتها , اليس ذلك بتجريب المجرب ؟ يعلل السيد الصادق المهدي تحوله من الخروج لإسقاط النظام إلى قبوله بمبدأ الحوار أنه يخاف على السودان أن يتصومل ! هذا الخوف الذي ظللنا نسمعه من قادة المعارضة فيمتطونه للتقرب من النظام و لا يزيدهم النظام إلا نفورا و لا يزيد السودان إلا تفتتا ! سوف يقود الحوار إلى تبادل الآراء ولكن أي رأي سوف يتبعون في المحصلة النهائية ؟ قطعا سوف يكون رأي المؤتمر الوطني و هو الذي إشترط مسبقا أن يكون برنامجه الإنتخابي هو المتبع , و الحكومة ذات القاعدة العريضة سوف يكون حالها كسابقتها في وجود الحركة الشعبية , ستكون وزارات أحزاب المعارضة فيها محاصرة من إتجاهات وزراء الدولة و الوكلاء و سيكون رأي الغالبية هو الغالب , و كذا الأمر في لجان تعديل الدستور و الذي سيتم حذف مواد إتفاقية نيفاشا منه بحكم إنفصال الجنوب , فإذا تم حذف المواد التي تدعو إلى بسط الحريات و إلى التحول الديموقراطي و إلى تحويل جهاز الأمن و المخابرات إلى جهاز لجمع المعلومات الأمنية و إلى إلغاء القوانين المقيدة للحريات كقانون النظام العام , فكيف تكون صيغة الدستور الجديد ؟ و هل سيكون عدد الفترات الرئاسية مضمنة فيه أم تكون على حسب رغبة الرئيس و أتباعه ؟ و هل تفعّل المادة التي توجب المرشح للإنتخابات أن يستقيل من منصبه و أن لا يعيد نفسه بنفسه فيه ؟ و هل  سيطرح الدستور الجديد للإستفتاء أم للإجازة من المجلس الوطني ؟ و أنه مع وجود حزب المؤتمر الوطني مهيمنا على كل مفاصل الدولة , كيف يتم التحول الديموقراطي النزيه و الشفاف ؟ ألا يعيدنا ذلك إلى مجريات أحداث العام الماضي ؟
الشعب السوداني هو رائد و معلم الثورات الشعبية في أفريقيا و العالم العربي , ماذا حل به ؟ لقد كان سباقا في شعاراته التي إختطها في ثوراته و أصبحت نبراسا يقتدي به الآخرون , و أنتم في هذه الأيام تطرق مسامعكم مفردات كانت لنا في ثوراتنا , من ذلك مفردات : إسقاط النظام , المتاريس , الإعتصام , الجهاد المدني , إنحياز الجيش للشعب , التطهير , الحكومة الإنتقالية , حكومة التكنوقراط , حكومة الوحدة الوطنية و هلمجرا .. الذي حل بنا أنه هنالك إتجاه قوي لترك الأمور كما هي , إلى متى ؟ إلى أن يتم الإنتهاء من القضايا العالقة و يتم إعلان دولة السودان الجنوبي في 9 يوليو القادم , لأن أي تغيير في السلطة الحالية ربما يؤدي إلى زعزعة العملية السلمية لإنفصال الجنوب . و بعد ذلك لكل حدث حديث ..
 إن كرة الثلج التي بدأت تدحرجها من قمة الإستبداد و التسلط و الفساد قد تضخم حجمها و هي تتواصل في تدحرجها و تمحو الأنظمة الديكتاتورية المتشابهة التي بدأت تتساقط واحدة تلو أخرى .

omar baday [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]