عمود : محور اللقيا
الحادبون على مصلحة السودان يعيشون هذه الأيام في إحباط مطبق بسبب تغليب خيار إنفصال الجنوب إعلاميا , و الذي أورد عندهم ردة فعل قوية جعلته يبدو و كأنه قد وقع فعلا , و لعمري هذه غاية النجاح لمخطط الإنفصاليين التآمري ! الأمور الآن إتضحت بعد أن شارفت على خواتيمها , و كما قلت مرارا فإن الحركة الشعبية قد أثبتت أنها أكثر ذكاء و مراوغة حتى من السيد الثعلب نفسه !
عندما أتى الدكتور جون قرنق إلى الخرطوم بعد إتفاقية السلام و شاهد الإستقبال معدوم النظير الذي إستقبله به الشعب السوداني , أحس في دخيلة نفسه أن تكوين السودان الجديد قد صار واقعا , فآمن بالوحدة أكثر و ايقن أنه بكاريزميته و مساندة الجماهير الجنوبية له سوف يعبر بسلام إلى خيار الوحدة و لن يكون خيار الإنفصال جاذبا . كان ذلك تنبيها للإنفصاليين في الحركة ليتحركوا قبل فوات الأوان , و هكذا وقع حادث المروحية الأليم الذي فاضت فيه روح الزعيم جون قرنق . هل مات قرنق في حادث بسبب الأحوال الجوية , أم مات في حادث مدبر و مخطط له ؟ التحقيق لم يثبت شيئا لكن القرائن تقول أن المروحية كانت تابعة للحكومة الأوغندية و أن جون قرنق كان في رحلة غير معلنة للتحدث مع موسيفيني بخصوص جيش الرب و قيل انه كانت هنالك حدة في التخاطب . مع مرور الزمن إنكشف موقف موسيفيني المؤيد لإنفصال الجنوب و المعادي للشمال , و إتضح ما كانت تتكتم عليه ربيكا أرملة جون قرنق من أنها لا تستطيع الإدلاء بما تعرفه عن مقتل زوجها . هكذا ما بين غمضة عين و انتباهتها تحول سيلفا كير من الرجل الثاني في الحركة الشعبية إلى الرجل الأول . إن تحليل شخصية الفريق أول سيلفا كير ميارديت النائب الأول لرئيس الجمهورية و رئيس حكومة الجنوب ليست بالعملية السهلة , فقد تطبع بالصمت و قلة التحدث و عدم إظهار ما بداخله , و لكنني رغم ذلك سوف أحاول سبر غور هذا الرجل .
أذكر أنني شاهدت في عام 1990 شريطا مصورا تم تسجيله في جولة المحادثات الثانية بين حكومة الإنقاذ و الحركة الشعبية , و كان وفد الحكومة بقيادة محمد إبراهيم خليفة عضو مجلس قيادة الثورة . يهمني هنا حديث القيادي في الحركة الشعبية الذي كان يضع على رأسه قبعة و كان يتحدث بالإنجليزية في غضب عن الجلابة العرب المسلمين في الشمال و الذين تجب محاربتهم لما إقترفوه في الجنوب من مآس منذ قديم الأزمان ! لقد كان ذلك الشخص هو سيلفا كير . أثناء وجود جون قرنق كان سيلفا كير كما كان أنور السادات في وجود جمال عبد الناصر , مهادنا و مسايرا و مؤيدا حتى ينال الثقة و الحظوة من رئيسه . لقد بدأ أنور السادات بالنقد لتجربة عبد الناصر ثم تحول تدريجيا عنها إلى أن بلغ ال 180 درجة , فعقد في عام 1979 معاهدة كامب ديفيد مع إسرائيل ممثلة في رئيس وزرائها مناحيم بيجن و بإشراف الرئيس الأمريكي جيمي كارتر .
نفس الأمر فعله سيلفا كير الذي كان قد طمأن الناس بعد رحيل جون قرنق و صرّح أنه سوف يسير على خطاه , لكنه بدأ بالتركيز على الجنوب و التفرغ له أكثر من الشمال , ثم إبتعد بنفسه عن قطاع الشمال و كأنه لا يعنيه في شيء , و عندما أحس بأن قطاع الشمال يحظى بالتأييد من الشماليين و أن ياسر عرمان قد صار منافسا للرئيس البشير في إنتخابات أبريل , قام بسحب عرمان من سباق التنافس الرئاسي ! لقد سعى سيلفا كير لتغليب خيار الإنفصال على الوحدة في الجنوب , فجمع الإنفصاليين و جعلهم يتغلغلون وسط الطلبة و المواطنين الجنوبيين و يبثون أفكارهم الإنفصالية , و أوجد مجموعة من الإعلاميين ليدبجوا مقالاتهم و يصيغوا أحاديثهم عن إسترقاق الشماليين للجنوبيين و عن معاملتهم لهم كمواطنين من الدرجة الثانية و أن ظلم الشماليين السياسي هو الذي أدى إلى تمرد عام 1955 دون ذكر للتحريض الذي كان يقع على الجنوبيين من الدوائر الأجنبية . للأسف فإن أعدادا من الشماليين قد شاركوا في مثل تلك المقالات دون علم منهم بما ورائها , و كان ما وراؤها هو إفشاء الكراهية ضد الشماليين و إزكاء الحقد عليهم ليصب الأمر أخيرا في تفضيل خيار الإنفصال .
 لم يكن من الممكن إقناع كل الجنوبيين بتلك الأفكار الإنفصالية و لذلك كان للجيش الشعبي دور في الإقناع القهري للجنوبيين بها و حجب أي دعوات تنويرية مؤيدة للوحدة . لقد إستغل إنفصاليو الحركة الشعبية شعار الوحدة الجاذبة في إرغام حكومة الشمال المركزية و الدول العربية على تعمير الجنوب في بنيته التحتية و إنشاء المشاريع الإستثمارية بحجة أن ذلك سوف يقنع المواطن الجنوبي ليختار الوحدة , مع أنهم من جهة أخرى قد أوغروا صدر هذا المواطم الجنوبي ضد أخيه الشمالي و ضد الوحدة ! في هذا إستغلال ذكي و خبيث لشعار الوحدة الجاذبة حتى يخرج الجنوب في النهاية بعد الأنفصال بمكاسب نهضوية تنفعه , مع نكرانه لجميل فاعليها ! منذ توقيع إتفاقية نيفاشا و الجنوب يحكم نفسه حكما ذاتيا دون أي تدخل من الشمال , بل و قد قدم الشمال مساعدات عدة للجنوب و أيضا قدمت الدول العربية , لكننا ظللنا نسمع من قياديي الحركة الشعبية التهجم على الشماليين و على العرب الجلابة و أن الجنوبيين لا زالوا مواطنينا من الدرجة الثانية . كيف هذا و هم الحكام في الجنوب ؟ بينما الشماليون في الجنوب هم المواطنون من الدرجة الثانية !
الإنفصاليون في الجنوب قد جمعتهم متطلبات المرحلة الحالية لكنهم يختلفون في ما سوف يأتي لاحقا , و بوادر هذا الإختلاف يتمثل في ما يدور من صراع بين سيلفا كير و نائبه رياك مشار , و هو حقيقة حاصلة , مهما حاول سيلفا كير التنصل من حديثه للصحفية رفيدة ياسين في صحيفة ( السوداني ) . هو ليس صراعا بين الدينكا و النوير بصفته القبلية كما يتبادر للذهن , بقدر ما هو صراع بين الإنتلجنسيا و الحرس القديم في الحركة الشعبية , و دائما الإنتلجنسيا يتعاظم دورها في ظل السلام و الديموقراطية و يتقاصر دور الحرس القديم . من هنا راودت سيلفا كير مخاوفه من إغتياله أو الإنقلاب عليه من تجمعات بدأت في الظهور داخل الحركة .                

 
omar baday [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]