بقلم د. عمر بادي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
قضيت الإجازة الصيفية في جمهورية مصر العربية, في القاهرة , بعد غياب عنها دام عقدين من الزمان . كنت قد قدمت اليها من الرياض بالمملكة العربية السعودية . في الرياض إتصلت بالقنصلية المصرية كي أتأكد من ضرورة إستخراج تأشيرة دخول لمصر ام لا , قابلني أحد موظفي القنصلية و سألني عن مهنتي و إن كانت لدي إقامة بالمملكة , ثم ذكر لي أن أسافر علي بركة الله بدون إحتياج لتأشيرة دخول , فكلنا أبناء النيل ! أردت أن أتأكد و أنا أعلم بالحريات الأربعة بين مصر و السودان بموجب بروتوكول التكامل و هي حرية الدخول و حرية الإقامة و حرية العمل و حرية التملك . لقد علمت أن المسافرين من السودان الي مصر يحتاجون الي تأشيرة دخول و قد قرأت تفسيرا لذلك في مقابلة مع القنصل المصري في الخرطوم إذ قال ان الحكومة السودانية هي التي تريد ذلك !
منذ الوهلة الأولي لفتت إنتباهي تغييرات في القاهرة لم آلفها فيها من قبل , في المناخ و في الإقتصاد و في المجتمع ... صارت الرطوبة في إزدياد رغم بعد القاهرة عن البحر و إذا قارنتها بعاصمتنا الخرطوم التي رغم وقوعها بين أنهار ثلاثة نائية الضفاف و أعرض من نيل القاهرة , و رغم حرارة الجو في الخرطوم , أري أن الخرطوم أقل في رطوبتها كثيرا من القاهرة . الغلاء صار يضرب بأطنابه في أم الدنيا و قيل ان زيادة في أسعار الوقود قد أدت الي زيادة أسعار كل شيء . صارت عربات الأجرة بالمقاولة فتجد الناس يتجادلون مع السائق قبل الصعود الي السيارة فإذا إتفقوا علي سعر ما صعدوا و إلا فإنهم يعيدون الكرة مع سائق سيارة أجرة آخر . لقد شاهدت سائقي سيارات الأجرة يقودون سياراتهم ليلا بالنور الأمامي الصغير فقط و لا يفتحون النور الكبير إلا في التقاطعات او لتنبيه العابرين و السبب كما قالوا توفير أستهلاك البطاريات و إطالة عمرها لأن سعرها قد صار نارا !
كنت أسكن في القاهرة في مصر الجديدة في منشية البكري و هي مجاورة لروكسي , و كنت إذا أطللت من النافذة و نظرت الي ما حولي أجد ذاكرتي وقد تملكها وجه الزعيم الخالد جمال عبد الناصر , فقد كان يسكن في منشية البكري , يرحمه الله . إرتفاع الأسعار في الآونة الأخيرة جعل القاهرة غير جاذبة لتجار الشنطة القادمين من السودان فتوقفوا عن السفر إليها . علي العكس من ذلك لاحظت الشعور العام عند المصريين ان الوضع الإقتصادي في السودان قد صار في تحسن و أن الجنيه السوداني صار قويا و صار أقوي من الجنيه المصري بثلاثة مرات تقريبا , كنت أسكت عن التعليق لأنهم لا يعرفون عن الأصفار الثلاثة التي قد حذفت من جنيهنا ! كانوا يحكون لي عن أقربائهم الذين يعملون في السودان و يكسبون أموالا يحولونها  لأسرهم فتعادل مبالغ طائلة بالجنيه المصري . كنت أقول لهم ان بالسودان اراضٍ واسعة و به فرص عمل كثيرة للحرفيين المهرة و أن المصريين معروفون بتفانيهم في العمل و من كد وجد .
السودانيون في مصر كثيرون و يقدرون بأكثر من خمسة ملايين , و إذا ذهبت الي وسط البلد لرأيت أعدادا كثيرة منهم يتوزعون حسب تجمعاتهم , فيهم من قدم في تسعينات القرن الماضي و كان غرضهم التسجيل في برنامج إعادة التوطين التابع للأمم المتحدة و منهم من تم إستيعابه و منهم من ينتظر , فيهم طلاب العلم الذين طاب لهم المقام في مصر , و فيهم الذين تحصلوا علي اعمال في مصر فآثروا الإستمرار فيها , و فيهم اللاجئين ضحايا الحرب في الشرق أو الجنوب او الشرق أو الغرب , و فيهم أعضاء الحركات المعارضة الدارفورية , و الذين ظلوا علي الساحة بعد إنتهاء أمر الحرب في الجنوب و الشرق , و هم ينتشرون في أماكن تجمعات السودانيين و ينتهزون الفرص و يعبرون عن قضاياهم . نوع أخير من السودانيين الذين قدموا الي مصر في الأعوام الماضية حين كانت القاهرة أرخص بكثير من الخرطوم في المعيشة و في السكن فأجروا بيوتهم في الخرطوم و قدموا الي القاهرة و صاروا يسكنون و يعيشون بنقود الإيجار التي تحول اليهم من السودان , و لكن بعد الغلاء الأخير في مصر ساء حال هؤلاء النفر و صاروا يعتمدون علي الأبناء و الأخوان في تكملة العجز في المصاريف .
في الطرقات و الأسواق الكبيرة لاحظت كثرة عدد الفتيات المتحجبات و هي كثرة ملفتة للنظر و أظنها نتيجة للصحوة الدينية رغم تعليق آخرين بأنها مظهر فقط ووراء الأكمة ما وراءها , المهم الشريعة لها بالظاهر . الإنضباط في الشارع من خلال رجال شرطة المرور الذين لم أر من يعادلونهم في العدد في أي مكان آخر ! الوجه السياحي للقاهرة أجده في القاهرة القديمة في سيدنا الحسين و السيدة زينب و خان الخليلي ثم الإهرامات و كورنيش النيل , و حقيقة فإنهم قد إستفادوا كثيرا من النيل و جعلوه قبلة لسياح الداخل و الخارج , تجد ذلك في المطاعم العائمة و الكافتيريات و الإضاءة الملونة وفي المراكب السياحية التي تمخر بالسياح في نزهات نيلية تتخللها الأغاني الشجية مع رقص الراكبين و مرحهم . لقد أتيحت لي الفرص كي اشاهد بعض ما تعرضه دور السينما من أفلام جديدة , كان أبرزها فيلم ( حسن و مرقص ) بطولة عادل إمام و عمر الشريف و هو فيلم هادف يتطرق للتسامح الديني و لعلاقة المسلمين مع الأقباط المسيحيين , و بعد إنتهاء العرض و أثناء خروجي مع أسرتي من سينما روكسي تقدم نحونا بعض الشباب من الجنسين قالوا إنهم يسألون المشاهدين في إستبيان عن رأيهم في موضوع الفيلم , و طبعا رأينا كان إيجابيا . شاهدت أيضا بعض أفلام الشباب مثل فيلم ( هيما ) بطولة المطرب تامر حسني , و فيلم( بوشكاش) بطولة الكوميدي محمد سعد , و فيلم ( آسف علي الإزعاج ) بطولة منة شلبي .
في وسط البلد كنت أزور دور الكتب الكبري كمكتبة مدبولي و هناك وجدت ضالتي في كتب كنت أبحث عنها كثيرا , منها الأعمال الكاملة للشاعر أحمد مطر , و كتابي غابرييل غارسيا مركيز (مئة عام من العزلة ) و ( الحب في زمن الكوليرا ) , و كتابي أحلام مستغانمي ( ذاكرة الجسد ) و ( فوضي الحواس ) , و كتاب إدوارد سعيد ( المثقف و السلطة ) , و كتاب د. الواثق كمير ( جون قرنق – رؤية للسودان الجديد و إعادة بناء الدولة السودانية ) , ووجدت كتابا لاحظت إقبال الناس علي شرائه فاشتريته و هو كتاب ( ربع جرام ) و هو رواية واقعية للكاتب عصام يوسف , و سوف أتحدث لكم عنها في مقالة أخري ... في وسط البلد و في المقاهي خاصة مقهي ( جيجي ) إلتقيت بأعداد من الإخوة السودانيين , منهم حسن أدروب و هو من منطقة حلايب .قال لي إنه يتاجر بين بورتسودان و القاهرة في سلع معينة . سألته عن أحوال الناس في حلايب , قال لي إن حالهم أحسن بكثير من الأول , و سألته عن الأحوال الأخري فأخرج من جيبه بطاقته الشخصية المصرية ! الإخوة من أبناء جنوب السودان رأيتهم قد إندمجوا في المجتمع المصري و يعملون في المحال التجارية , و في مقهي ( جيجي ) وجدت النادل من أبناء الجنوب و حتي مع أطفال الشوارع المصريين وجدت معهم أطفال جنوبيين يعيشون معهم حياتهم و يتحدثون مثلهم باللهجة المصرية !
التعامل الخاص بين المصريين و السودانيين تجده ظاهرا جليا , و يتجلي في كلمات مثل ( إبن النيل) و ( نحن أخوات ) تسمعها في كل مكان .إنهم لا يعتبرون السودانيين غرباء بحكم الترابط الممتد منذ آلاف السنين , فلم يتذمروا من وجودهم بين ظهرانيهم , بل قبلوهم رغم مضايقة السودانيين لهم في فرص العمل , و صبروا علي تجاوزات بعض السودانيين الغير قانونية , بل و إحتضنوهم و هم اللاجئون الذين لم يجدوا حضنا لهم داخل الوطن . هنا أتذكر في مرارة ما كتبه و يكتبه بعض الكتاب السودانيين خاصة في الصحف الإلكترونية و لا أدري ما القصد من ذلك . إنهم ينكرون علي الإخوة المصريين أن يفدوا الي السودان طلبا للعمل في المشاريع الزراعية الجديدة , و ماذا في ذلك ؟ هل ذلك نكران لجميل المصريين في تنمية السودان و في المساعدات و البعثات التعليمية داخل السودان أو في مصر و التي إستفادت منها أجيال و أجيال من السودانيين , أم أن ذلك تغاضٍ عن الهجرات التي وفدت الي السودان من غرب أفريقيا في العقود الماضية للعمل في مشروع الجزيرة ثم في كل الأماكن و التي قارب عدد أفرادها العشرة ملايين مهاجرا يعيشون بيننا كما ذكر الدكتور حسن مكي في لقاء معه. هؤلاء صاروا يمثلون ربع سكان السودان , و الذي فيه متسع للجميع , فليتنا نتذكر ذلك و نكون أكثر إنصافا , و نبتعد عن العنصرية و التحيز العرقي و اللوني قدر الإمكان , فكلنا من آدم و حواء .