عمود : محور اللقيا

1 – في ساحة المولد النبوي أحاطت بي الهالات الضوئية من الثريات و الأهلة و إجتاحتني روائح البخور و العطور العابقة و إحتوتني الإبتسامات من الوجوه المشرقة بنور الإيمان من الجموع المتزاحمة على بركة الله و رسوله .
2 – في ساحة المولد النبوي سمت الروح مع إنشاد الطرق الصوفية في مدح أشرف الخلق و مع ذكر الله تعالى على إيقاع الدفوف و الطبول فتمايلت الأجساد الناحلة من حلاوة الأيمان التي تغذي الأرواح فينتقل غذاؤها إلى الأجساد المنهكة و يزيد من طاقة التحرك بها .
3 – في ساحة المولد النبوي ترى الطرق الصوفية من قادرية و برهانية و ختمية و سمانية و مكاشفية و كباشية و عركية و إدريسية و أحمدية و دسوقية و شاذلية و كلها قد زينت خيامها لضيوفها المرتادين و أحسنت وفادتهم بالمقاعد و المأكولات و المشروبات .
4 – في ساحة المولد النبوي تجلت لي ظاهرة جديدة ألا و هي المعارض التي اقامتها الطرق الصوفية و جعلتها زاخرة بالصور القديمة للأماكن المقدسة و لمقتنيات النبي الكريم و بيوت زوجاته و بيوت الصحابة و أيضا قبورهم قبل أن تطمر , كما حوت المعارض رحلات رواة الحديث و الأئمة الكبار و تاريخ الخلافات الإسلامية و هنا لفتت إنتباهي مقابر زوجات النبي و مقابر أخرى في البقيع و كانت بها قباب كقباب مشائخ الطرق الصوفية عندنا و التي قد أزيلت بعد الهجمة الوهابية من نجد على الحجاز مع جيوش الملك عبد العزيز , كما لفتت إنتباهي ( فلاشات ) موبايلات الشباب و هم يقومون بإلتقاط صور لتلك الصور النادرة .
5 – في ساحة المولد النبوي إختفت هذه المرة خيمة جماعة أنصار السنة التي كانوا ينصبونها ليس إحتفاءً بمولد النبي بل تنديدا لذلك و كانوا يشنون منها الهجوم على الطرق الصوفية و يرمون بعض أفاعيلها بالكفر و بالخروج عن ملة الدين .
6 – في ساحة المولد النبوي تجمعت الأسر التي تنشد الترويح النفسي و الروحي فتدافع الأطفال يتناولون حلاوة القطن و المكسرات بإنتشاء و يجذبون آباءهم و أمهاتهم ليشتروا لهم الحصين و الجمال و العرائس و لا يكترثون لما يصيب الآباء من حرج من غلاء الأسعار .
7 – في ساحة المولد النبوي إصطفت محلات الحلوى المتنوعة و تزينت بثرياتها و بعرائسها و أنواع حلوياتها من سمسمية و حمصية و فولية و هريسة و لكوم , و إن كانت الأسعار قد تضاعفت هذا العام فإن معظم الناس يخرجون من المولد محملين بحلوياته و يخالفون في ذلك المثل الذي يقول : ( مرق من المولد بدون حمص ) !
8 – في ساحة المولد النبوي توزعت قوات الشرطة حفاظا على النظام بالتي هي أحسن فتعاملت مع المواطنين بكل لطف و لين و لم أسمع أي مشادات بينها و بين المواطنين أثتاء حفاظها على الأمن و تنظيمها لحركة المرور, فالإحساس بعظمة المناسبة كان طاغيا على الجميع .
9 – في ساحة المولد النبوي ترى المتصوفة ( الفقراء ) حقا و حقيقة و الذين نالوا تلك التسمية ليس مجازا أو تحريفا من مفردة ( الفقهاء ) بل لأنهم فقراء بزهدهم في الحياة و عملا بسيرة نبينا الكريم و صحابته , فنشروا الدين الإسلامي بين أهل السودان في الف عام بالدعوة السلمية المحببة و بالقدوة الحسنة , فأين هم من أخوان التدين الجدد الذين تمسكنوا حتى تمكنوا ثم أثروا ثراءً حراما و شكلوا أسوأ قدوة نشروا بها الإلحاد بين شباب السودان في ثلاثين عاما .
10 – في ساحة المولد النبوي أتمنى أن أرى في الأعوام القادمة الجمعيات الخيرية و هي توزع خيرات المولد من حلويات و عرائس على فقراء الأطفال و على الكبار الذين يخرجون من المولد بدون حمص لضيق ذات اليد .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////////
///////////////////