E-mail:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
يحاول كبارات حزب الأمة عبثاً النفخ في جسد الحزب لإحيائه حتي يقوم بدوره الوطني، وهم لا يكادون يلحقون بمرحلة حتي تفوتهم أخري، فمن طور الإصلاح المؤسسي إلي طور الإصلاح المبديء مرحلة، و من الأخيرة إلي طور المراجعة الفلسفية والفكرية مرحلة تتطلب الآتي:-
فصل السلطة الزمنية من السلطة الروحية. ثانياً، هدم البناء الحزبي المتآكل وإعادة تقويمه علي أسس فدرالية تدعم إمكانية تطوير الذات الثقافية والنأي بها عن التبعية. (وإذ أن القش متعفن، والشعبة مسوسة، والتعاويذ فاسدة، فقد وجب نقل الراكوبة، تغيير مواد البناء وتبديل التعاويذ والأدعية  بحيث تخدم غرض التنويروليست التضليل). ثالثاً، مراجعة الإستراتيجيات وعقد أخريات من شأنهن أن يستدفعن الوسط نحو مستقبل ليبرالي وتقدمي. في هذا أود أن أقول أن التحالف مع يسار الوسط (الإتحاد الديمقراطي، لا يهم أن كان أصلاً أو فصلاً) أجدي من التحالف مع اليمين الذي لم يفعل أكثر من إستخدام حزب الأمة مطية لتحقيق اهدافه. ولنعلق علي هذه النقاط الثلاث بالترتيب. إن فكرة المهدية والتي يعتقد البعض بأنها خرافة شيعية إلاَّ أنها نجحت كأيدولوجية في مركزة القضية وتأسيس هرمية أصبحت من بعد هرمية عرقية. فلا يمكن الفكاك من هذا المطب دون التعرض بالنقد إذا لم نقل النقض للفكرة المحورية: فكرة العنصرية. إن السيد/عبدالرحمن المهدي رغم إرتباطه الأثني بغرب السودان إلاَّ أنه لم يجد بداً من تعيين جميع مدراء المشاريع في الجزيرة دونما إستثناء من أقاربه الدناقلة (الذين لقبوا "بالأشراف")، لأن تعيين أي غرباوي مهما بلغ من تميز في موقع إداري من شأنه أن يحدث شرخاً في بنية الهرم العرقي. بالقدر الذي دعمت فيه المهدية فكرة الوطنية، فقد أفقرت الريف معنوياً، خاصة دارفور لأنها لم تسمح لها بالتمدد خارج إطار "الحضرة النبوية". لا تعجب إذا علمت بأن أي خلاف سياسي مع شخصية المهدي (محمد أحمد عبدالله سوركتي) كانت تحسمها الحضرة النبوية، والتي تقضي احياناً بقتل المعارض السياسي، دونما توفر لأدني البينات (راجع إبراهيم فوزي، الخرطوم بين يدي غردون وكتشنر). أمَّا المناكف (الذي لم يصل إلي درجة المعارض) فهذا يقتل حتماً، بل يتم الدخول علي زوجته "الجميلة" أحياناً قبل أن تتم العدة. الأمر الذي لم يجرؤ احد علي قوله من السلفيين في حادثة التكفير الأخيرة هو أن الكهنوت لم يتسم فقط بالكذب، إنما إستمد مشروعية الكذب من الجد الكبير.الفرق بينهما أن نجاحات الجد السياسية قد غطت علي إخفاقاته الفقهية، أما فشل الأخير في تحقيق أي شئ إيجابي في إطار الحياة العامة، قد أبرز جلياً إخفاقته الخاصة.
إن هذه المشروعية ذاتها قد إنسحبت علي مذهبية الرق الديني الذي مُورس في الجزيرة أبا، مما أدي إلي إفقار الغرب مادياً بعد أن إستهلكت سواعده الفتية. إن تضافر هذان العاملان، الفقر المادي والفقر المعنوي، قد خلف فراغاً ثقافياً إستغلته الإمبريالية الإسلامية (التي كانت بمثابة المهدية الثالثة) في تفعيل التناقضات الأثنية ومن ثم ضرب إمكانية التماسك الوجداني لغرب السودان.
بعد أن إستنفدت المجموعات الأيدولوجية بالمركز مشاريعها الفكرية، أصبح من الممكن إنعتاق الوسط من الخرافة بفضل ما حققته التحالفات السياسية الأخيرة من تمايز عرقي ولوني. تخيل أن أهل دارفور (يتضمن ذلك كردفان بتنا البكر) قد قاتلوا للكهنوت، زرعوا وصوتوا له، فلَّما أصابتهم بلوي واحدة وإن كانت كبري لم يستطع أن يساندهم فيها ولو مساندة معنوية، بل آثر الوقوف إلي جانب أولياء نعمته من مطلوبي العدالة الإلهية (قبل أن يكونوا مطلوبي الجنائية الدولية) مستخدماً منطقاً عرقي مفاده "نحن ما بنجر جلدنا في الشوك!" أقول لكبارات حزب الأمة، إن هذه الأسرة لم تراع ما قدمه ذوينا من تضحيات فلاذت بالفرار يوم أن تقدم العسكر لإستلام الخرطوم، فواجبكم تجاوزها إن كنتم جادين وإلا تجاوزتكم الجماهير. (قال لي أحد المخضرمين بأنهم ظلوا متمسكين بالحزب خوفاً من تخلي أهلهم عنهم، وإذ بهم يفاجئون بأن أهلهم قد سبقوهم في التخلي عن الخرابة، تلك التي يقطنها الرجل وبنيه. بئس المثقف، ذاك الذي لا يملك رؤية إستباقية للأحداث!)
ما الذي يعجبكم في "ابو رغال"؟ اليست هو وزير داخلية الديمقراطية الذي هربته الإمبريالية الإسلامية وبالمطار؟ كلموني عن بقية الأسماء القدسية التي لم تحقق يوماً غير الخذلان للدين والتراجع عن مبادئه. فسأفتيكم بضرورة محاسبتها فور الإنتهاء من هذه المرحلة الحرجة، لأنها من أعانت علي الحريق. إن الإنقاذ، حسب قول أحد النبهاء، جاءت لتنقذ الطائفية من تناقضاتها، وهي إذ تساندها اليوم في محنتها إنما ترد لها الجميل. إن التحالف بين الطائفية والإمبريالية الإسلامية هو عبارة عن لحظة إنفراج متوهمة يستنفر كل منهما ما تبقي له من رصيد عاطفي لدعم أحبولة الإفك. إن الطائفية قد حددت موقفها، فهلا إختطت المجموعات الإصلاحية لنفسها مكاناً سوي ام أنها ستظل "ممسكة بدبرميت" كما يقول المثل؟ أحياناً ما، أقول بالقدر الذي يكتسب فيها تجمع هؤلاء أهمية فإنه لا قيمة له من الناحية العلمية. توحدوا أو تفرقوا فقد تجاوزتكم الأجيال والأفكار.
إن أكبر جريمة إرتكبها الكهنوت، أكبر من تسجيله "دار الحزب" بيتاً لأبنائه مستخدماً تبرعات وشقي المغتربين والمحسنين، هو ظنه أن الرجال إستمدت تاريخها منه.       (إذ ظل جلهم "مريل شايل الركوة") مُسجلاً بذلك اكبر سرقة أدبية في كتاب التاريخ.
إن الذي يغري الكهنوت بالإستبداد هو أن نفراً قد قنعوا من المجد برخيصة (فشالوا طرف عبائته). مثلاً، لو أن آل الخليفة عبدالله التعايشي قرأواٍ التاريخ قراءة واعية ونظروا إلي جغرافية الحزام السوداني ما سعوا يوماً إلي إستمداد شرعيتهم من الكهنوت، لكنه الجهل بالجذور إذا لم نقل التنكر لها. إنني أقدم الدعوة لهم للذهاب في رحلة إستكشافية من الفاشر شرقاً إلي سنار، ومنها غرباً حتي إنجمينا وأتحدي أن يفوتهم فريق، حلة أو بادية لا يجدون فيها اهلاً لهم من بديات، رزيقات، عريقات، حيماد، تنجر، داجو، قرعان، ولاد راشد، سلامات إلي آخره من الكرماء الذين لا يحتاجون إلي شئ قدر إحتياجهم إلي قيادة وفية. فلماذا تضييع الوقت في إنتظار هذا الأرجوز؟ هل نسي أحفاد الخليفة عبدالله أن إضطهاد الإنجليز لهم كان بإشراف شخصي من السيد/عبدالرحمن المهدي أم أن مكوثهم في البندر وتزاوجهم من الحائين قد خفف من محلول دمائهم النابهة؟ يعذر إنصاف المثقفين الذين يتحورون الكهنوت ويتقاذفون من علي حوليته التي تقام كل عام لأنهم لا حيلة لديهم، أما نحن ملوك البوادي السودانية فما بالنا نبدو كنسر يخطف آفة.
كقمرِِ
مرتقبِِ
يطلّ من عجائب...
كهَاَلِة
من أمان..
تمر علي الخرائب...
كسِدْرَةِِ
عَصيِةِِ
علي الأَدْعِيَة
والشيطانُ غائب...
كالبكاءِِ
وأنين ِ المَغَارب..
كالمشيئةِ
تتجلَّي في مستقرَّها..
يبتسمُ وجهُ الإله
ولكنَّ وجهَ الإنسانِ شاحب
أيّ فؤادِِ
لا تُدْميهِ المَسَاغِب...
أيّ فؤادِِ
كبابِ هذه الجنَّةِ.. مُواَرَب
كالمغلوبِ علي أمره..
(د.قرنق توماس ضل، سفر المرآيا (ص:14,15))
ختاماً، يزعم بعض أبناء الآلهة بأنهم لايريدون تغييراً عسكرياً، الحق أنهم لا يريدون مطلق التغيير لأنه لا مستقبل لهم في ظل ديمقراطية فيدرالية هي اليوم مطلب الريف السوداني، وقد آيسوا من إمكانية الرجوع الي الديمقراطية الدينية التي كانوا يمارسونها. مضي وقت الكهان وجاء وقت الشجعان الذين لا يكتفون فقط بتدمير أركان الدولة القيصرية، إنما ايضاً إقتلاعها من جذورها.