يقر كاتب هذه المقالة ببلادة من أشار على المجلس العسكري باستنساخ تجربة رابعة العدوية للأسباب الأتية:

١/ محدودية الرقعة الجغرافية

الجيش كان في مواجهة الاخوان المسلمين في مصر الذين تمترسوا في رابعة العدوية؛ الاخوان (الكيزان) كانوا في مواجهة الشعب الذي اتسعت معارضته للنظام باتساع رقعة البلاد الجغرافية في السودان. لن يجدي فض الاعتصام في حسم المعارضة الشعبية بل سيزيد من ضراوتها، لا سيما ان النظام قد امعن في إهانة الشعب السوداني وتعمّد الإساءة الى كرامته بشتى الطرق.

 

٢/ انعدام الغطاء السياسي

لم تسع العصابة في السودان لتبرير تصرفاتها فكريا، بل أمعنت في استخدام القوة خالية من اَي مبرر اخلاقي — الامر الذي افقدها الفاعلية وسيجر عليها مقاومة شعبية شرسة من كل شرائح الوسط السوداني. وقد كان حريّ بهم استمالة هذه المجموعة بالذات لأنها المجموعة الوحيدة في السودان التي لم يكن لديها غبينة مع هؤلاء الأغرار حتى زمن قريب.

 

٣/ حجم النتوءات الإثنية والقبلية

مصر تعتبر منسجمة إثنيا مقارنة بالسودان متنوع الاعراق، متداخل الأنساب، والمنفسحة حدوده بعرض السودان وعمقه الغربي، الشرقي، الجنوبي الغربي، الى أخره.

ان نشوب حربا أهلية في السودان سيكون لها تداعيات على مستوى الحزام السوداني ككل وسيضعف مقدرة القادة في شرق ووسط افريقيا على تحقيق الاستقرار.

حينها سيدرك الأوروبيون أن المركزية الشرق الاوسطية (بالتحديد ثنائية الصراع العربي الاسرائيلي) التي جعلت من السودان دولة هامشية في محاور عربية غير ناضجة لم يكن الإطار المفاهيمي والتحليلي الصائب، وسيعودون حتما للمفهوم السودانوي القديم الذي قد يعينهم على استبصار البعد الجيو استراتيجي الحيوي واللازم لدولة كانت منارة لإفريقيا وللعالم أجمع.

 

٤/ طبيعة التحالفات المصلحية

يتمترس الكيزان خلف المجلس العسكري، الذي يتمترس بدوره خلف مليشيات الدعم السريع. هناك جهة تدير المشهد من وراء الكواليس (لا استبعد ان يكون قوش)، ولها مصلحة في تجييش مشاعر الكراهية الواجبة ضد هذه الفئة الباغية.

أمّا المشهد العسكري في مصر فلا يعتبر مشهدا مركبا رغم تعقيده، مما يوفر للقيادة العسكرية الحالية إحكاما لا تربكه حسابات سياسية أو ايديولوجية غائرة إنما مصلحية راكزة .

 

٥/ طبيعة الكادر القيادي

يخوض السيسي معركة محدودة ضد عدو معلوم وإن كان من مواطنيه، امّا حميتي فيخوض حربا مفتوحة ضد كيانات متوهمة ويستدعى من مخيلته عداوة مع كائنات مجازية.

الأول لا يستطيع ان يتغلب على
محنته النفسية فيعقد ما هو بسيط، الثاني لا يقو على تجاوز تجربته المحدودة في عالم المدنية فيبسّط ما هو معقد ويتصور أن بإمكانه استلهام العبر من قادة القرون الوسطى، فيخفق في كل خطوة يتوخى منها النجاح.

 

٦/ المستوي الاجتماعي والإقتصادي

إن المفاضلة بين الإستقرار والحرية يجعل الطبقة الوسطى في مصر تميل للإستقرار السياسي، أمّا المفاضلة تلك فمنعدمة في حالة السودان، لأن السودانيين أيقنوا بعد تجارب مريرة أنه لا استقرار بدون ان تكون هناك تسوية وطنية شاملة
ولا تسوية بدون حرية. فالخيار بالنسبة للسودانيين هو خيار بين الحرية والموت.

ولذا فهم يتوحدون خلف قيادتهم متمثلة في تجمع المهنيين (وفي "قحت" بمستوى أقل لأنه أصبح كيانا مخترقا من قبل جماعة "نداء السودان")، ولا يطلبون بديلا له. فيما يسعى المجلس العسكري لشرعة كيانه المتهالك مستعينا بقوى الرجعية والامبريالية الاسلامية.

 

٧/ ضعف الحيلة المؤسسية

ورث السيسي مؤسسة حكمية عريقة ووجد تقليد سياسي عتيق استطاع ان يستقطب من خلاله بعض الكوادر الجيدة وإن أعيته الحيلة لإستقطاب المتميزين، فيما ورث برهان مؤسسة سياسية بالية وحكمية منهارة، لم يجرؤ حتى على مجرد ترقيعها.

وها هو نائبه الأن يفشل في إتباع ابسط الإجراءات الادارية فيلجأ لحيلة خانته اليوم في دائرة المدنية التي تتطلب اول ما تتطلب المنهجية والعلمية ومخاطبة الشعوب بأريحية.

وها هو الأن يسعى لاستفزاز ومنازلة شعب أعزل إلا من الإيمان بالله وحقه في الكرامة وتوفر سبل العيش الكريم. بل ويتعدى جنده عليهم مستخفين وضاربين عرض الحائط بكل المقدسات التي اقرتها الشرائع السماوية والوضعية. هل كان بمقدوره ان يفعل افضل من ذلك؟ لا أعتقد!

إن الرجل الذي أوصله الصمت والحيلة لما وصل إليه اليوم تخلى عن كل ذلك في لحظة واستفزته نشوة دعته لإستفزاز ومنازلة شعب أعزل إلا من الإيمان بالله وحقه في الكرامة وتوفر سبل العيش الكريم.

بل ومن عجب ان "صاحب الأوراد" بات يتعدى جنده علي المواطنين مستخفين وضاربين عرض الحائط بكل المقدسات التي اقرتها الشرائع السماوية والوضعية. هل كان بمقدوره ان يفعل افضل من ذلك؟ لا أعتقد.

ختاما، إن بإمكان القوة ان تفك الاعتصام لكنها لا ولن تستطيع كسر الإرادة الوطنية لشعب بلغ هذا المستوى من النضج الأخلاقي والفكري.

يقيني أن الشعب سينتصر على كل الطغاة، وسيكون ذلك فاتحة خير عليه وعلى شعوب القارة كَآفَّة.

 

دكتور الوليد آدم مادبو

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.