بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

     بعد نشر الموضوع أعلاه تقاطرت على رسائل عديدة من القراء , ناقشت مواضيع مختلفة يمكن اجمالها فى اتجاهين :

*   الاتجاه الاول :  كان مجمل رسائل هدا الفريق تتكلم عن مسيرة السيد الصادق المهدى مند مستهل دخوله معترك السياسة وخلافه الشهير مع عمه الامام الهادى رحمه الله الذى أدى الى أول وأكبر شرخ فى الحزب العملاق , ... ثم تابع هذا الفريق مواقفه بالنسبة لتجمع المعارضة الأول لنظام " نميرى " واتفافه المفاجىء معه , وكانت النتيجة : اضعاف المعارضة من جانب ,  وخذلانه من نميرى من جانب آخر , .......... وتكرر ذات الشى بالنسبة لتجمع معارضة نظام الانقاذ وحصل على ذات النتيجة , ........ وقد دلنى بعضهم الى مقالات نشروها تحكى هذه المسيرة , ..... هذا مجمل ما تناولته رسائل هذا الفريق , وحقيقة لا أريد الخوض والمتابعة لهذا الموضوع , ويمكن لمن يريد المزيد أن يطلبه فى مظانه .

*   الاتجاه الثانى :  هذا الفريق كانت جل رسائله تتجه اتجاه واحد محدد وهو : " هل السيد الصادق المهدى ردّ على رسالتك هذه الموجهة له أم لا ؟؟...... واذا كان هناك رد فماذا قال فيه ؟؟؟؟

*   أقول " نعم " ... هناك ردّ , وهذا الرد له قصة سوف أوجزها فى الآتى :

*   عندما نشرت الرسالة لأول مرة بجريدة الأيام الموقرة , اتصل بى بعض الأخوة وناقشونى فيها ومدى أهميتها ولكن كان رأيهم هو : " لا تتوقع رد " ...... وكنت أرى غير ذلك لسببين :

*   السبب الأول :   كما هو واضح فان هذه الحادثة أو الواقعة المنقولة من كتاب مطبوع ومتداول , لم ينشره شخص عادى , انه صحفى معروف للجميع بأنه متخصص وعليم بالشأن السودانى , ..... يتهم فيه زعيم كبير وأحد أشهر  الزعامات السودانية ,..... فكيف لا أتوقع ردّ ؟؟؟؟؟ .

*   السبب الثانى :   كما هو معروف أن هناك محكات تأتى فى اطار حدث محورى لتثبت فيه معادن الرجال ,..... فهذه المبادرة : ( الميرغنى/ قرنق ) ظلت طوال الفترة ما بعد الانقاذ محل اشادة كبيرة وعظيمة من السيد الصادق المهدى كما هو مشار اليه فى الرسالة , ..... وهو محق تماما فى ذلك , ..... وقد أثبتت الأيام أن عملية " وأدها " كان كارثة ما بعدها كارثة للبلاد والعباد , .... وسيثبت التأريخ أن وأدها كان جريمة فى حق الوطن .

( يكفى دليلا على ذلك ما تعانيه البلاد والعباد من جراء التدخل الأجنبى الذى تحولنا فيه من دولة كاملة الاستقلال الى دولة تحت الوصاية. )

*   اذن فان هذه الواقعة التى نعتبرها حاليا مجرد (خبر ) يحتاج لاثبات , وهو كما نرى يعبر عن  حالة أو موقف سلبى فى غاية الخطورة كونه منسوب لأحد أكبر زعماء السودان , ......... فهذا أمر يصعب تصديقه يا أخى . !!!!!

*   صحيح اننا قرأنا عن زعامات شهيرة جندت لها كم من الدعاية المنظمة والمخطط لها رفعتها الى عنان السماء للدرجة التى تحولت فى نظر شعوبها من جراء هذا الضلال والاضلال الى شبه : " آله " تعبد , ..... واستمر هذا التأليه حتى بعد أن قبرت تحت الأرض , .... فجاءت الأخبار لتكشف لنا أن هولاء لم يكونو الا  " دمى " .... تحركها اللأيدى الخفية للأمة القضبية لتدمير شعبها ومن ثم تمهيد الأرض وتعبيدها : (للأفعى الصهيونيةّ ) لتعمل عملها وفقا لما هو مخطط له سلفا وتم لهم ذلك .

( هذا كان مجمل الحوار ولم يقتنعو بل اتّهمونى بأنّ غيابى عن البلاد حوالى عقدين من الزمن هو سبب جهلى )

*   اذن هناك أمر هام : " لابدّ من التأكد من اطلاع الزعيم على الرسالة " ..... فهذه خطوة مهمة .

*   وفى الحال قمت بالأتصال بالأخت الفاضلة والكاتبة القديرة رباح الصادق المهدى وعرفتها بنفسى وموضوع الرسالة وأخبرتنى أن الزعيم الوالد يوجد حاليا بالخارج ولكن هناك سكرتارية مناط بها توصيل كل ما ينشر فى الصحافة أولا بأول فى كل أماكن تواجده داخل البلاد أو خارجها , ...وبعد حصولها على الرسالة قامت فى التو والحال بالاتصال بهم ولم تجدها من ضمن المواضيع التى تم ارسالها ومن ثم وبختهم على ذلك وتم الارسال فعلا كما أخبرتنى بذلك.

*   بعد فترة اتصلت بى الأخت الفاضلة رباح وأخبرتنى أن الوالد رجع السودان وأعدّ الرد وتم ارساله اليوم لينشر فى ذات الجريدة وسألتنى فيما اذا كنت أملك ( فاكس ) لارسال نسخة منه وشكرتها على ذلك واخبرتها أنى لا أملك فاكس وسوف اتابعه بالجريدة .

*   فى اليوم التالى تصفحت الجريدة ولم أجد المقال وبعد اطلاعى على الزاوية اليومية للاستاذ الكبير/ محجوب محمد صلح لاحظت امر عجبت   , ...... لاحظت فى آخر المقالةتنويه أو تنبيه ( للقراء ) داخل اطار فى شكل مستطيل مكتوب فى داخله العبارة التالية أو فى ما معناها : " وصلتنى رسالة من السيد/ الصادق المهدى وهذه الرسالة ردّ على الخطاب المفتوح والموجه له من الاستاذ/ عوض سيداحمد ونشر فى بتارخ ........... وسوف ينزل فى عدد بكرة "

*   اذا عرف السبب بطل العجب :  فعلا نزل الرد فى اليوم التالى تحت عنوان كبير لا يمت بصلة الى الواقعة التى نحن بصددها كما لم يشر فيه لرسالتى ولا الجريدة التى نشرته ولاشى من ذلك كما هو معروف فى مثل هذه الحالة :   ( وهنا بطل العجب . )

*   جاتنى محادثة من أحد الاخوان الذين سبق أكدوا أنهم لا يتوقون رد ودار بيننا النقاش التالى :

*   هل قرأت ردّ السيد / الصادق المهدى المنشور بصحيفة الأيام اليوم ؟؟

*   نعم قرأته

*   كيف كنت حتعلم أنه رد على رسالتك لولا التنبيه الذى كتبه الاستاذ محجوب فى زاويته أمس ؟؟؟

*   كان عندى علم مسبق بأن الرد أعد وتم ارساله لينشر فى ذات الجريدة ( وحكيت له السالفة )

*   بعد قراءتك لهذه الرسالة الطويلة :  " هل تعتبرها رد على رسالتك ؟؟؟

*   " نعم " ....... بل أعتبرها أبلغ رد

*   كيف ؟؟؟؟؟؟

*   شوف يا أخى  دعنا نعيد النظر لهذه الواقعة محل النقاش والتى كنت أعتبرها مجرد خبر قابل للصحة وعدمها ماذا تقول :

*   " ان الزعيم الكبير جمع  نواب حزبه فى اليوم السابق لجلسة البرلمان المخصصة لايجازة مبادرة( الميرغنى / قرنق )وطلب منهم التصويت لصالحها .

*   ثم ماذا ؟؟؟ ..... ثم يأتى فجأة الأب الروحى للجبهة الاسلامية ( صاحب المدرسة الجديدة ) ويصعد الزعيم معه الى مكتبه فى الطابق الأعلى وبعد (15) دقيقة فقط يرجع الزائر, ...... ثم يأتى الزعيم بعد برهة ويقف بعيدا عن كرسى الأجتماع , .... يقف على العتبة الأخيرة للسلم ويخاطب السادة النواب قائلا :  " لقد اخترت الله وعلمت ان هذه المبادرة عبارة عن مؤامرة مصرية أمريكية بكرة تصوتوا ضدها " !!!!!!!!!........ وأخذ بعضه واتجه الى عربته خارج المنزل دون اعتبار لأى شىء !!!!!!

(  أليس هذا هو فحوى الخبر او الواقعة المنقولة من كتاب الصحفى المصرى  ؟؟؟؟؟)

*   ماذا كان على الزعيم ان يفعل ؟؟؟؟؟ ......... كان عليه أن ينفى فى ردّه هذه الواقعة جملة وتفصيلا ولا شىء غير ذلك ,  وحيث ذلك لم يتم , ألا يعتبر ذلك أبلغ رد . ؟؟؟؟؟؟؟؟

*   كانت الصدمة عنيفة ومؤلمة فى آن واحد ( وأعترف بجهلى ) ,..........ولكن عذائنا أن نرجع لتاريخنا الحديث وننظر الى :

*   حادثة مشابهة وموقف مغائر : 

*   كلنا يعلم أن استقلال السودان من الحكم الثنائى تحقق على أيدى الحزبين العملاقين : (الاتحادى / الأمة )وفى تكامل كامل بين زعامات وطنية صادقة ومخلصة.

*   ونعلم أنه منذ نشأتهما الأولى كانا على خلاف فى الرأى عن كيفية الاستقلال , .....وتوجههم لنيله : الاتحاديون يرون أن يتم فى اطار الاتحاد مع مصر, والأمة يرى غير ذلك,.... يرى أن يتم بدون الاتحاد مع مصر.

*   قامت الانتخابات واسفرت عن فوز الاتحادى وتشكلت أول حكومة وطنية برئاسة الزعيم أزهرى.

*   ونعلم أنه نتيجة لأحداث حدثت فى مصر وملابسات أخرى , دعت الرئس أزهرى أن يقرراعلان الاستقلال الكامل عن دولتى الحكم الثنائى من داخل البرلمان .

*   وتمضى الحكاية تقول :  أن هذا القرار أثار حفيظة نفر من نواب الانصار وفى التو والحال هرعوا للزعيم الكبير الرجل القامة الامام عبد الرحمن المهدى وعبروا أمامه عن امتعاضهم :

*   " كيف يتم ذلك ونحن الذين كافحنا وناضلنا وقدمنا شهداء فى سبيل هذه الخطوة , ....... ثم يأتى الآخرون ليقطفوا ثمارها ؟؟؟؟؟؟

*   هنا استمع لهم الزعيم الكبير وظل صامتا , وبعد برهة دعى اليه نفر من معاونيه وأمرهم بصوت مسموع للجمع كله , .... ماذا قال ؟؟؟؟ قال :

*   اذهبوا للرئس ازهرى وأخبروه أن الامام يبارك هذه الخطوة , ويقول لك سر على بركة الله ونحن معك .

*   هنا تبرز حقيقة الرجال: ( الوطن ومستقبل البلاد والعباد فوق الجميع )...وهنا رأى الناس بامّ أعينهم مكمن العظمة , ..... رأوا زعامة حقيقية , زعامة دينية أولا وزعامة سياسية ثانيا , وهنا اكتسب الحزب مكانة عالية فوق مكانته ودرجة رفيعة فوق درجته .

*   ومن خلال هذا التوجه الصادق والتكامل العظيم أصبح للسودان حزبين عملاقين تحقق على يديهما استقلال حقيقى ومشرف للسودان وكان احترام واجلال من كل دول العالم .

*   اذن أصبح للسودان البلد القارة وصاحب الامكانات الضخمة والشعب العريق دولة مستقلة استقلالاكاملا ونظيفا كما عبر عنه الزعيم أزهرى : ( لافيه شق ولا طق. )..... وأصبح له حزبين عملاقين هما صمام الأمان لهذا الذى تحقق .

*   نعلم أن هذه الخطوة العظيمة الجبارة والانجاز الكبير لابدّ أن يغضب أعداء الحق والدين : ( الأمة الغضبية ).......كيف لا ؟؟؟؟؟؟ ........ فالنستمع على لسان حالهم :

*   هذا العملاق لو أتيحت له الفرصة الكاملة لاسقلال أمكانياته الضخمة هذه فلا بدّ أن تقف عقبة كأداء أمام خططنا ومشروعنا المنحوت فى صدورنا والمكتوب فى كنيسنا : ( من الفرات الى النيل ) .

*   يواصل :  " اذن لا بدّ من التوجه السريع والعمل الجاد والمضنى لاستخدام كل الوسائل المعروفة لدينا والمتوارثة أبا عن جد لتحقيق هدفين :

*   الهدف الأول :   " الحزبين العملاقين "

( لا بدّ من وضع كل الخطط والاساليب المفضية الى ازالتهما أو الحد من فعاليتهما )

*   الهدف الثانى :    " الشعب السودانى العريق "

( لا بد من وضع كل الخطط والأساليب لدك وتحطيم كل الركائز والأساس المتين المستند عليها هذا الشعب وتميزه دون الآخرين بصفات متميزة متفردة خاصة به يعرفها العام والخاص منذ آلاف السنين , ........ وتحويله الى شعب زليل مهان عديم الفاعلية , ...... ولا بدّ من النجاح فى ذلك كما سبق لنا النجاح فى غيرهم خلال مسيرتنا الطويلة ")

*   نخلص من ذلك الى قضيتين هامتين هما :

*   الأولى :   أنه خلال تتبعنا لما يجرى ويحاك ضد الوطن منذ الاسقلال وحتى تاريخه ,ينبقى على كل مواطن فى كل ربوع السودان أن يعلم أن كل من اشترك أو ساهم أو تعاضد مع الأعمال المفضية الى اضعاف هذين الحزبين العملاقين , ......لا بدّ أن يفهم أن عمله هذا يصب بالكمال والتمام لمصلحة أعداء الوطن المتربصين به , ....... علم ذلك أم لم يعلم .

*   الثانية :    " قضية فصل الجنوب "    لا شك أن كثيرا  من المطلعين والمهتمين بقضايا الوطن يدركون أن : " عملية فصل الجنوب "  تمثل بحق الأهداف الرئيسية والاساسية لأعداء الوطن  : ( الأمة القضبية ) ........ ويدخل ذلك فى استراتيجيتهم بعيدة المدى , لأن هذه العملية تمثل وسيلتهم الوحيدة : ( لتدمير السودان ) ..... شماله وجنوبه وابعاده تماما عن أى محاولة للتقدم واستقلال ثرواته وامكاناته الهائلة والمعروفة لديهم , ....... بحيث يصبح مجرد دولة مشلولة وغير فاعلة فى المنطقة .

*   وقبل أن أنهى هذه الرسالة أرجو أن أشير هنا الى ( كلمة ) كثر ترديدها وهى كلمة : ( الامة القضبية ).... ولكى لا أتهم بأنى مع : ( المفهوم الخاطىء  لنظرية الموأمرة  ) ...... أرجو الاطلاع على الرسالة تحت عنوان : " أعرف عدوك "

وفى الختام لا يسعنا  الاّ أن نرفع الأكف متضرعين الى الله أن يحفظ السودان وأهل السودان وأن يكفيه شر أعدائه المتربصين به ونسأله سبحانه وتعالى أن يجعل كيدهم فى نحورهم , ..... آمين آمين يا رب العالمين .

عوض سيداحمد عوض

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 

17l12l2009