بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الى فضيلة مولانا الشيخ محمد عثمان صالح رئيس هيئة علماء السودان , وكافة اصحاب الفضيلة الأعضاء ,  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ,

بيان هيئة علماء السودان عن موضوع محكمة لاهاي وملاحقة السيد الرئيس
اشارة الى بيانكم المنشور اليوم (16/6/2015 ) بموقع الراكوبة عن الموضع أعلاه ,  
أسألكم بالله يأ اخوانى , هل اطلعتم على تفاصيل هذه القضية محل الاتهام , ووقفتم على تفاصيل ما توصلت اليه لجان التحقيق الثلاثة : ( الأمم المتحدة – الجامعة العربية – لجنة مولانا دفع الله الحاج يوسف المشكلة من قبل السيد رئيس الجمهورية ) ؟؟؟   
    أسمحولى أن أقول لكم من منطلق : (الدين النصيحة ) اذا سبق لكم الاطلاع  على هذه التقارير , وبالذات تقرير اللجنة المحلية , ومع ذلك كله أصدرتم بيانكم هذا , فهذه مصيبة , أما أذا لم تطلعوا عليها , ولم تكلفوا أنفسكم , فى عملية البحث , والتحقق عن مدى صحة هذا الاتهام من عدمه , وتقفوا على حقيقة ما حدث فى اقليم دارفور الحبيب , فهذه تعد مصيبة كبرى , تحدث من المرجعية الدينية الأولى للبلاد ,
الجرائم محل الاتهام يا أصحاب الفضيلة  تمثل بلية من أعظم  وأجل البلايا , وكارثة لا مثيل لها من الكوارث , تحدث فى  بلد يرفع رأية الاسلام , ويتكلم باسم الرسالة الخاتمة ,  وأين ومتى  ؟؟؟  فى هذا القرن الذى أصبح العالم كله على هذه البسيطة , يعيش وكأنه  فى قرية واحدة , ان ما تم ولحق باهلنا فى دارفو ,  يعد من أبشع , وأشد الجرايم  خطورة  فى هذا العالم , وقد صنفت تحت المسميات : (1)  جريمة الابادة الجماعية . (2)  الجرائم ضد الانسانية . (3)  جرائم الحرب ,  وجاء   فى وصف ما حدث بأنه :   
" عمليات اغتصاب وعنف جنسي واعدا مات عشوائية وحرق وتدمير كامل للقرى المعتدى عليها...."
     وبالرغم أن تقرير اللجنة الدولية والاقليمية  توصلت  فى تحقيقها للجريمة (2) و (3) دون الجريمة (1)  الا أن اللجنة المحلية تمكنت من العثور على دليل يثت جريمة ما يسمى : " التطهير العرقى ,  وأشارت  فى تقريرها بند (18-7 ) الى حالة واحدة , تتمثل فيه وقوع , هده الجرية النكراء , والتى تعد بحق ,  أم , الجرائم كها , وفيما يلى النص :
   " ....مؤدى ما ثبت من وقايع , هو أن ما تم فى منطقة كاس  ترحيل لسكان :  " أم شوكة "  و " مراية "   بلا وجه يبيحه القانون الدولى , والمحلى , وان عملية نزوح قبائل الفور من تلك المناطق تم بالقوة ,  وبتطبيق عناصر : " جريمة النقل القصرى " على هده الوقايع , ..... ترى اللجنة أن الجريمة تم ارتكابها فى تلك القرى . "  
( ووصى التقرير بمتابعة التحقيق , .. وجبر الضرر , ومحاكمة مرتكبى الجرم .)  
    فلماذا يا اخوانى تخليتم عن واجبكم الدينى والوطنى نحوهذا الأمر الخطير , ألم يك من الأجدى , والأوجب , والأنفع , أن تضطلعوا بواجبكم نحو الوقوف بصرامة شديدة ضد تدويل هذه القضية , والتعامل معها بمقتضى الشرع , وتوجيه الجهات المختصة لتقوم باجراء تحقيق قضائى يتم بوجبه محاكمة عادلة وفقا لأحكام الشريعة الغراء , لكل من  ثبتت تورطه فيها  , بدلا أن تتولى ذلك محاكم أجنبية , وتتعرض البلاد والعباد لمثل هذه الاساء ة , والمواقف شديدة الاحراج , عميغة الاهانة لهذه الأمة العريقة ؟؟؟؟؟

المواطن / عوض سيداحمد عوض
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
26/6/2015