عوض سيد أحمد عوض
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 
 الى الأخ العزيز / طارق الجزولى         المحترم
تحية من عند الله مباركة طيبة وبعد ,
الموضوع :  "عرض لأعظم وأهم كتابين صدرتا في القرن المنصرم فيما يتعلق بالأديان السماوية"
أخى ,
     أرفق لك طيه عرض موجز للكتابين أعلاه تأليف عالمين جليلين من علماء الغرب هما :
الأول :   الباحث والعالم الفرنسي الكبير الدكتور / موريس بوكاى.
الثانى:   المفكر والفيلسوف الفرنسى الكبير / رجاء جارودى .
عزيزى.
     سبق أرسلت هذا الموضوع لجريدة الميدان راغبا فى نشره بها لأسباب منها :
(1)   ان النتائج الباهرة والحقائق العلمية التى توصل اليها كلا من العالمين الكبيرين , كل فى مجال بحثه وتدقيقه, تعد من أعظم , وأثمن , وأجل هدية , تقدم لاخواننا وأبنائنا وكافة زوينا الذين عصفت بهم الأيام , وأعتنقوا المذاهب الحديثة : ( الشيوعية – البعثية ........ الخ. ) ..... لعلها تكون سببا ودعوة للوقوف مع النفس والمراجعة واعادة النظر فى ما اعتنقوه  فى سنى شبابهم ,  واعتقدوا أنّه الحق , ....... هذا بصفة خاصة.
(2)   وبالمثل هذه النتائج الباهرة والحقائق العلمية الموثقة , تعد أساس وضرورة لكل " انسان " ....  حى وعائش على ظهر هذه البسيطة من ولد آدم ,الذي حباه الله بنعمة " العقل " .... الذى هو مناط التكلييف , ..... به يميز بين الحق والباطل , وبين الهدى والضلال , ..... لعل الله يجعل منها سببا للهداية , .... ويجعلها طريق للعودة له . .......... أى الى طريق : " الصراط المستقيم " ...... وهذا بصفة عامة .
(3)   ومن المعلموم أيضا أن أي كائن من كان من "  المكلفين " ..... يقف على هذه النتائج الباهرة والحقائق الثابتة والموثقة , ... ثم يصدّه عنها صادّ ,...... سواء من داخل نفسه الأمّارة بالسوء , أو من خارجها , .... من : " أعداء الحق والدين " ..... لابدّ أن يعلم علم اليقين أنّه كائن حى " كالميت " ......... لأيملك ارادته , فارادته فى يد غيره , ...... اذن فهو قطعا غير  " حر " .......... فهل هناك أسوأ وأقبح من هذا  الذى حباه الله بنعمة  " العقل    والادراك " ..... ثم بعد ذلك يسلم نفسه  , طائعا ,  وبارادته ليكون  " عبدا "  و " رقيقا "  لغيره . 
     وبالرغم أننى تابعت الموضوع حتى تأكدت بنفسى أنه تم وصوله للجريدة عن طريق البريد الالكترونى , وسلم للادارة , .... الاّ أنى أصبت بخيبة أمل فى عدم نشره , ...... ولا أدري ما السبب فى ذلك .
     فهلا تكرمت أخى العزيز بنشره فى موقعكم الموقر .
 ودمتم فى حفظ الله ورعايته . 
 ............ والى الرسالة :     
بسم الله الرحمن الرحيم
 الى الاستاذ الكبير / التجانى الطيب  رئيس تحرير جريدة الميدان     المحترم
تحية من عند الله مباركة طيبة وبعد ,
الموضوع :                         " رسائل للنشر "   
 تجدون طيه عرض وتلخيص لأهمّ وأشهر كتابين نشرتا فى القرن المنصرم , نرجو أن يجدا فرصتهما للنشر فى حريدتكم الموقرة , والكتابين هما :
أولا :   كتاب العالم الفرنسي الكبير الدكتور / " موريس بوكاى" الذى قدم للبشرية بحثا قيما متفردا لم يسبقه فيه أحد في ذلك التأريخ وكان فتحا جديدا لتثبيت أركان مجال من أحد أهم مجالات البحث فى علوم القرآ ن وهو:  " الإعجاز العلمي للقرآن. " وربطه لأول مرة بما توصل إليه الإنسان من العلم الحديث فكان هذا بحثه الأول الذى ضمنه كتابه تحت عنوان: " Le Bible, Le Qur'an, et Le Science." Le..  ( الكتب المقدسة في ضوء العلم الحديث. ) صدرت طبعته الفرنسية عام 1976 وترجم إلى عدّت لقات منها الإنجليزية والعربية, وبذلك بدأت مرحلة وفتح جديد لهذا العلم وولج هذا الباب علماء كبار من جميع أنحاء البسيطة , .....  وقد قام كل من هولاء وغيرهم كثر, كل في مجال تخصصه وتوصلوا إلى ذات النتائج المبهرة التي سبق توصل إليها الدكتور / موريس بوكاى والتي تقول في مضمونها: " .........عند مقابلتنا لنص القرآن بالمعطيات الحديثة لا بد للإنسان أن ينبهر بتلك التحديدات الدقيقة التي لا يمكن افتراض أنها صدرت عن فكر إنسان عاش منذ أربعة عشر قرنا. " ...... وفيما يلى عرض موجز للكتاب فى نسخته العربية والمعروضة فى (7) صفحات من اجمالى صفحاته البالغ عددها (190) صفحة , ............ والى العرض :
  “قراءة في كتاب "
 عنوان الكتاب: " دراسة الكتب المقدسة في ضوء العلوم الحديثة. "
اسم الؤلف:  " موريس بوكاى ( عالم فرنسي )
تاريخ صدوره:  " صدرت أول طبعة له في باريس عام 1976
الترجمة:  " قامت بترجمته للعربية: " دار المعارف المصرية. "  
المحتويات:  " يحتوى الكتاب على مقدمة وخمسة أبواب هي: (1) التوراة (2) الأناجيل (3) القرآن والعلم الحديث (4) الروايات القرآنية وروايات التوراة (5)القرآن والأحاديث النبوية والعلم الحديث. " ...... ثم أعقب ذلك خاتمة عامة, كل ذلك
 في عدد (290) صفحة حسب الترجمة العربية. 
قائمة البحث:  " اختار العالم قائمة محددة وأخضعها للتحقيق العلمي والدراسة ومعرفة مدى مطابقة النص في كل من الكتب الثلاثة مع ما توصل اليه الإنسان من العلم الحديث في إطار القائمة المختارة وهى:
(1) خلق السماوات والأرض(2) علم الفلك (3) علم الأرض (4) عالم النبات (5) عالم الحيوان (6) التناسل الإنساني (7) مقارنة الروايات القرآنية مع روايات التوراة والأناجيل ومدى مطابقتها مع المعارف الحديثة.
مبدأ البحث: اعتمد البحث على دعامتين أساسيتين هما:
الأولى:   فيما يتعلق بالحقيقة العلمية محل المقارنة أن تكون الحقيقة التي توصل إليها العلم الحديث ثابتة وراسخة تماما غير قابلة للتعديل ورفض أي نظرية علمية قابلة للتغيير والجدل فيها.
الثانية:  فيما يتعلق بالكتب الثلاثة, متابعة وبحث عملية التوثيق للتأكد عن مدى صحة النص المتداول حاليا لكل كتاب منها وأنه يمثل حقيقة الوحي الالهى كما أنزل دون تدخل بشرى بتعديل النص بالزيادة أو الخذف وذلك بالقدر الذى يشكل انحرافا عن النص الاصلى.
مقدمة الكتاب:  استغرقت المقدمة الصفحات من (5) الى (14) جاء فيها: " لكل دين من أديان التوحيد الثلاثة كتابه الذى يختص به وتشكل هذه الوثائق أساس الإيمان لدى كل مؤمن: يهوديا كان أو مسيحيا أو مسلما, فبينما اليهودية لا تعترف بأي وحي جاء بعدها فان المسيحية تعترف بالعهد القديم ( التوراة) ولكنها ترفض إعطاء القرآن صفة الكتاب المنزل, أما الإسلام فان كتابه القرآن يوصى كل مسلم بالإيمان بالكتب السابقة عليه, بل يؤكد المكانة البارزة التى يحتلها رسل الله في تاريخ التنزيل وخاصة السيد المسيح الذى يحتل مكانة بارزه بينهم. "... وبعد ان تكلم عن حالة التعتيم والطريقة المتبعة في تثقيف الأجيال الكثيرة في الغرب وكيف فرض عليهم الجهل في كل ما يمس الإسلام,..... يقول: " .. كان الإسلام في بلادنا ومنذ عهد طويل موضوع ما يسمى بالتشهير الأزلي, إن أي غربي قد امتلك معرفة عميقة للإسلام يعرف إلى أي حد شوه الإسلام وعقيدته وأهدافه. " ......... ثم عرج على التذكير بأن هناك تغييرا جذ ريا تحقق مؤخرا على أعلى مستوى في العالم المسيحي, مشيرا الى الوثيقة الصادرة من:  " مجمع الفاتيكان الثاني " ( 1962-65 ) تحت عنوان: " توجيهات لإقامة حوار بين المسيحيين والمسلمين –“Orientations pour un dialogue entre Chretiens et Musulmans.” هذه الوثيقة التى دعت المسيحيين إلى استبعاد الصورة البالية الموروثة والتي شوهتها الافتراءات والأحكام المسبقة ضد الإسلام, إذ اهتمت الوثيقة: " بالاعتراف بمظالم الماضي التى ارتكبها الغرب ذو التربية المسيحية في حق المسلمين, وهى أيضا تؤكد على وحدة الإيمان بالله عند الجماعتين, ... ثم انتقل العالم للكلام عن أهمية الدراسة يقول في ذلك: " ان المواجهة بين حقائق العلم في القرن العشرين وبين بعض الموضوعات التى تعالجها الكتب المقدسة تهم بالتالي الأديان الثلاثة معا وليس دينا واحدا على حدة..".... وفى ختام هذه المقدمة يجمل لنا النتيجة النهائية لما أسفرت عنه الدراسة يقول في ذلك: (1) " لقد قمت أولا بدراسة القرآن الكريم وذلك دون أى فكر مسبق وبموضوعية تامة باحثا عن درجة اتفاق نص القرآن ومعطيات العلم الحديث, وكنت أعرف قبل هذه الدراسة وعن طريق الترجمات أن القرآن يذكر أنواعا كثيرة من الظاهرات الطبيعية ولكن معرفتي كانت وجيزة, وبفضل الدراسة الواعية للنص العربي استطعت أن أحقق قائمة أدركت بعد الانتهاء منها:    أن القرآن لا يحو أية مقولة قابلة للنقد من وجهة نظر العلم في العصر الحديث .  (2).. وبنفس الموضوعية قمت بنفس الفحص على العهد القديم والأناجيل, أما بالنسبة للعهد القديم فلم تكن هناك حاجة للذهاب الى أبعد من الكتاب الأول, " أي سفر التكوين"     "Genesis "  فقد وجت مقولات لا يمكن التوفيق بينها وبين أكثر معطيات العلم رسوخا في عصرنا.  "   وأما بالنسبة للأناجيل فلا نكاد نفتح الصفحة الأولى منها حتى نجد أنفسنا دفعة واحدة في مواجهة مشكلة خطيرة ونعنى بها شجرة أنساب المسيح, ذلك أن نص إنجيل " متى" " Mathew" يناقض بشكل جلى إنجيل (Luc ) وأن هذا الأخير يقدم لنا صراحة أمرا لا يتفق مع المعارف الحديثة الخاصة بقدم الإنسان على الارض, ... ثم يتابع قائلا: " غير أن وجود هذه الأمور المتناقضة وتلك التى لا يحتملها التصديق وتلك الأخرى التى لا تتفق والعلم الحديث, لا يبدو لي أنها تستطيع أن تضعف الإيمان بالله, ولا تقع المسئولية فيها الاّ على البشر , ولا يستطيع أحد أن يقول كيف كانت النصوص الأصلية وما نصيب الخيال والهوى في عملية  تحريرها , أو ما نصيب التحريف المقصود من قبل كتبت هذه النصوص , أو ما نصيب التعديلات غير الواعية التى أدخلت على الكتب المقدسة.  " ... أنتهى. 
الجزء الأول:   التوراة ( استغرق هذا الجزء الصفحات من 15 الى 62 ) استهل الباحث هذا الجزء بتساؤل عام: عن من مؤلف العهد القديم ؟  للإجابة على هذا التساؤل أخضع الباحث هذا الجزء لبحث شامل ودراسة مستفيضة ومتعمقة تحت عناوين أربع هي: (1) لمحة عامة (2) أصل الكتاب المقدس (3) العهد القديم والعلم الحديث ملاحظات (4) مواقف الكتاب المسيحيين تجاه الأخطاء العلمية في نصوص العهد القديم ودراستها النقدية, .......... وفى خاتمة هذا الجزء خلص إلى القول:  " ..... أن رجلا يتمتع بادراك سليم مثل القديس: " أوغسطين " قد استطاع – ( حتى قبل أن تثير مسائل المشكلات العلمية نفسها في عصر لم يكن ممكنا الحكم فيه على أمور غير معقولة أو متناقضة ) – استطاع أن يطرح مبدأ استحالة أن يكون أصل الدعوى المناقضة للحقيقة ( الهيّا ) : لأنه يعلم  أن الله لا يمكن أن يعلّم البشر بما لا يتفق والحقيقة , وكان على استعداد لأن يستبعد من أي نص مقدس  يبدو له واجب الحذف لهذه الدوافع . " .... وتابع الباحث قائلا:  " .. وبالرغم من الحقيقة التي تقول أن العهد القديم يتكون من مجموعة من المؤلفات الأدبية أنتجت على مدى تسعة قرون تقريبا, وهو يشكل مجموعة متنافرة جدا من النصوص عدل البشر من عناصرها عبر السنين, وقد أضيفت أجزاء لأجزاء أخرى كانت موجودة من قبل بحيث أن التعرف على مصادر هذه النصوص اليوم عسير جدا في بعض الأحيان   ومع ذلك كله توالت عملية الرفض طيلة العصور الماضية وحتى في العصر الأخير الذى أدرك فيه المفكرون استحالة اتفاق بعض فقرات التوراة مع المعارف الحديثة, إلا أن هذا التصلب قد زالت حدّته بعد التحفظ الذى نص عليه في قرار: " المجمع المسكونى للفاتيكان الثاني (1962/1965) والذي جاء فيه: "  ...... أن أسفار العهد القديم ( التوراة ) تحتوى على الشوائب وشيء من البطلان. " ......   ثم ختم حديثه بهذا التساؤل: " ترى هل يبقى هذا التحفظ مجرد تعبير عن نية طيبة, أو سيتبعه تغير في الموقف إزاء ما لم يعد القرن العشرون يقبله في نصوص كانت تهدف أن تكون مجرد: " شهادات عن تعليم الهي حقيقي " ... وذلك خارج أي تعديل بشرى.
الجزء الثاني:   الأناجيل: أي (العهد الجديد ) وبالمثل أخضع الباحث هذا الجزء لبحث شامل ودراسة مستفيضة ومتعمقة أيضا, استغرقت الصفحات من: (65-131 ) تحت عناوين: (1) مفتتح (2) تذكرة تاريخية: اليهودية – المسيحية وبولس (3) الأناجيل الأربعة:  مصادرها – تأريخها (4) الأناجيل والعلم الحديث: شجرتا نسب المسيح. (5) تناقضان وأمور غير معقولة في الروايات." ..... ثم أكمل هذا الجزء بخاتمة جاء في نهايتها: " .......... أن خيالات ( متّى ) والتناقضات الصارخة بين الأناجيل, والأمور غير المعقولة وعدم التوافق مع معطيات العلم الحديث , والتحريفات  المتوالية للنصوص , كل هذا يجعل الأناجيل تحتوى على إصحاحات وفقرات تنبع من الخيال الانسانى وحده , ....  لكن هذه العيوب لا تضع في  موضع الشك وجود رسالة المسيح : فالشكوك تخيم فقط على الكيفية التى جرت بها. "
 الجزء الثالث :    القرآن والعلم الحديث: استغرق هذا الجزء الصفحات من : (135- 237 ) تحت عناوين: (1) مفتتح  (2) صحة القرآن وتأريخ تحريره (3) خلق السماوات والأرض (4) علم الفلك في القرآن (5) علم الأرض (6) عالم النبات وعالم الحيوان (7) التناسل الانسانى.
مفتتح:  تحت هذا العنوان أثار الباحث مواضيع في غاية الأهمية تتعلق بنظرة الغربيين لكتاب المسلمين: " القرآن " نقتطف منها:  " بداهة يثير الجمع بين القرآن والعلم: " الدهشة " وخاصة أن المقصود في علاقة الجمع هذه هو التواؤم بين الاثنين وليس التنافر. ألا يرى الكثيرون في مواجهة كتاب ديني بالمعطيات الوضعية التي ينتمي العلم إليها أمرا بدعيا في عصرنا. ؟؟؟؟؟..... الواقع أننا إذا استثنينا اليوم بعض الحالات النادرة, نجد أن غالبية العلماء لا يكنون إلا عدم الاكتراث أو الاحتقار للمسائل الدينية, وكثيرا ما يعتبرونها مؤسسة على أساطير, بجانب أن معظم المثقفين الغربيين أيا كانت معتقداتهم الدينية, فانه يملك عن الإسلام كما هائلا من الأفكار الخاطئة , بالإضافة لذالك فإننا عندما نتحدث في بلادنا الغربية عن العلم والدين نغفل ضم الإسلام إلى اليهودية والمسيحية, .... فالأحكام غير الصحيحة المؤسسة على مفاهيم مغلوطة والتي صدرت ضد الإسلام هي من الكثرة بحيث يصعب جدا على المرء أن يكّون فكرة سليمة عما عليه الإسلام في الواقع, ....  إن الأحكام المغلوطة تماما والتي تصدر في الغرب عن الإسلام ناتجة عن الجهل حينا وعن التسفيه العامد حينا آخر, ولكن أخطر الأباطيل المنتشرة تلك التي تخص الأمور الفعلية, وإذا كنا نستطيع أن نغفر لأخطاء خاصة بالتقدير فإننا لا نستطيع أن نغفر لتقديم الوقائع بشكل ينافى الحقيقة. بل إننا لنصاب بالذهول عندما نقرأ في أكثر المؤلفات جدية أكاذيب صارخة برغم أن مؤلفي هذه المؤلفات هم بالمبدأ مؤلفون أكفاء. واليكم مثالا على ذلك:  في دائرة المعارف (Encyclopedia Universalis  ) الجزء السادس تحت عنوان الأناجيل نجد إشارة لاختلاف الأناجيل عن القرآن يقول : " إن المبشرين لا يدّعون كما يفعل القرآن نقل سيرة ذاتية أملاها الله بشكل معجز على محمد. "..... ويواصل الباحث قائلا:  " في حقيقة الأمر الاّ صلة هناك بين القرآن وما يسميه المؤلف: " بالسيرة الذاتية".... ولو كان المؤلف استعان حتى بأسوأ ترجمة للقرآن لثبت له ذلك, ... إن المسئؤل عن هذه الأكذوبة أستاذ بجامعة اليسوعيين اللاهوتية بمدينة ليون. " .... ثم استدرك الباحث مبديا تفاؤله بالرجوع مرة أخرى إلى الوثيقة الهامة الصادرة عن سكرتارية الفاتيكان لشئون غير المسيحيين وعنوانها:  توجيهات لإقامة حوار بين المسيحيين والمسلمين: ( مشار إليها في المقدمة أعلاه ) ومن ثم أورد مقتطفات من الطبعة الثالثة لها عام 1970 والتي أوضح أنها تحتوى على مأئة وخمسين صفحة قامت ببسط ودحض نظرات المسيحيين المغلوطة عن الإسلام كما قدمت عرضا لما عليه الإسلام في الواقع, فلنتابع معه هنا المقتطفات كما وردت لأهميتها: تقول الوثيقة: " .... علينا أن نهتم أولا بأن نغير تدريجيا من عقلية إخواننا المسيحيين, فذلك يهم قبل كل شيء " .... ويجب التخلي: " عن الصورة البالية التي ورثّنا الماضي اياها, أو شوّهتها الفريات والأحكام المسبقة. " ..... كما يجب: " الاعتراف بالمظالم التي ارتكبها الغرب المسيحى في حق المسلمين." .......   وفى دعوتها للتحرر من الأحكام المسبقة الأكثر جسامة تقول الوثيقة:  " هنا أيضا علينا أن نتطهر وبعمق من عقلياتنا, نقول ذلك ونحن نفكر بالذات في بعض الأحكام المجهزة التي كثيرا ما نصدرها باستخفاف على الإسلام. ويبدو لنا هاما وأساسيا أن نكف عن أن ننمى في مكنون قلوبنا النظرات المتسرعة بل التحكمية, تلك التي تحير أي مسلم. ".... وعن النظرة التعسفية في استخدام وتفسير كلمة:     Allah  في  لغتنا لتدل كما لو كان المسلمون يعبدون إلها غير رب موسى والمسيح تقول الوثيقة: " نرى باطلا أن نتمسك مع بعض الغربيين بأن الله ليس اله حقيقة. " ويشير أيضا: " ,,,,كلمة ( الله ) هي الكلمة الوحيدة عند المسيحيين المتحدثين بالعربية للدلالة على الله الواحد. " ..... وتكلمت الوثيقة عن الأحكام الأخرى الخاطئة عما يسمونه: " جبرية الإسلام " ذلك الحكم المسبق واسع الانتشار عمدت الوثيقة إلى دحضه مستعينة بذكر آيات من القرآن وتفسيرها بصورة صحيحة, وأيضا قامت بدحض الفكرة الخطأ التي تقول: " بعدم كفاية الأخلاق الإسلامية. " .... وأيضا الفكرة الأخرى التي نشرها كثير من اليهود والمسيحيين عن: " تعصب المسلمين. " مستشهدا بترجمات بعض المؤلفين الغربيين لتعابير من القرآن الكريم بشكل خاطىء وخاصة ما يترجمونه خطأ بال.. : " الحرب المقدسة " لكلمة: " الجهاد في سبيل الله. " أي بذل الجهد لنشر الإسلام والذود عنه من المعتدين عليه, ..... تقول الوثيقة: " ليس الجهاد مطلقا كما يعرف بال. L Kherem"  " في التوراة, فالجهاد لا يسعى إلى الابادة بل يسعى لأن يمد إلى مناطق جديدة حقوق الله والإنسان." وبتابع: "ولقد كانت أعمال العنف في حروب الجهاد في الماضي تخضع عموما لقوانين الحرب, وفى عصر الحروب الصليبية لم يكن المسلمون هم الذين ارتكبوا أكبر الذبائح. "... وعن اتهام دين الاسلام بالجمود تقول الوثيقة:  " إننا نجد في الفكر الاسلامى مبدأ لإمكانية تطور المجتمع المدني. "....... هذا وقد عبر الباحث عن عظيم امتنانه وإعجابه لما جاء في هذه الوثيقة القيمة قائلا: " واننى لعلى يقين من أن دفاع الفاتيكان عن الإسلام سيثير دهشة كثير من معاصرينا سواء كانوا مسلمين أو يهود أو مسيحيين, فذلك إعلان يتميز بإخلاص وبروح انفتاح يتباينان بشكل فريد مع مواقف الماضي, ولكن كم هم قليلون حقا الغربيون الذين عرفوا تلكم المواقف الجديدة التي اتخذتها أعلى سلطات الكنيسة الكاثوليكية. "... وفى مكان آخر واصل الباحث معبرا عن دهشته العميقة للنتائج المبهرة التي توصل إليها بعد الفراغ من عملية المواجهة التي تمت بين حقائق العلم الحديث ونصوص من القرآن حسب الخطة الموضوعة, يقول في ذلك:   " لقد أثارت هذه الجوانب العلمية التي يختص بها القرآن دهشتي العميقة في البداية, فلم أكن أعتقد قط بامكان اكتشاف عدد كبير إلى هذا الحد من الدعاوى الخاصة بموضوعات شديدة التنوع ومطابقة تماما للمعارف العلمية الحديثة, وذلك في نص كتب منذ أكثر من ثلاثة عشر قرنا, ..... في البداية لم يكن لي أي إيمان بالإسلام, وقد طرقت دراسة هذه النصوص بروح متحررة من كل حكم مسبق وبموضوعية تامة, وإذا كان هناك تأثير ما قد مورس فهو بالتأكيد تأثير التعاليم التي تلقيتها في شبابي, حيث لم تكن الغالبية تتحدث عن المسلمين وإنما عن المحمديين لتأكيد الإشارة إلى أن المعنى به دين أسسه رجل, وبالتالي فهو دين عديم القيمة تماما إزاء الله.  وككثيرين كان يمكن أن أظل محتفظا بتلك الأفكار الخاطئة عن الإسلام, وهى على درجة من الانتشار بحيث أنني أدهش دايما حين التقى خارج المتخصصين بمحدثين مستنيرين في هذه النقاط أعترف إذن بأنني كنت جاهلا قبل أن تعطى لي عن الإسلام صورة تختلف عن تلك التي تلقيناها في الغرب. "" .......... ويواصل في هذا الجانب قائلا:
".....   وعندما استطعت قياس المسافة التي تفصل واقع الإسلام عن الصورة التي اختلقناها عنه في بلادنا الغربية, شعرت بالحاجة الملحة لتعلم اللغة العربية التي لم أكن أعرفها, ذلك حتى أكون قادرا على التقدم في دراسة هذا الدين الذى يجهله الكثيرون, .....   كان هدفي الأول هو قراءة القرآن ودراسة نصه جملة بجملة مستعينا بمختلف التعليقات اللازمة للدراسة النقدية:  وتناولت القرآن منتبها بشكل خاص إلى الوصف الذى يعطيه عن حشد كبير من الظاهرات الطبيعية, لقد أذهلتني دقة بعض التفاصيل الخاصة بهذه الظاهرات وهى تفاصيل لا يمكن أن تدرك إلا في النص الأصلي, أذهلتني مطابقتها للمفاهيم التي نملكها اليوم عن نفس هذه الظاهرات والتي لم يكن ممكنا لأي إنسان في عصر محمد –( صلى الله عليه وسلم ) – أن يكوّن عنها أدنى فكرة. " ..... ويواصل قائلا: " .... إن أول ما يثير الدهشة في روح من يواجه مثل هذا النص لأول مرة: هو ثراء الموضوعات. المعالجة,... فهناك الخلق وعلم الفلك, وعرض لبعض الموضوعات الخاصة بالأرض, وعالم الحيوان وعالم النبات والتناسل الانسانى , ..... وعلى حين نجد في التوراة أخطاء علمية ضخمة لا نكتشف في القرآن أي خطأ, وقد دفعني ذلك لأن أتساءل: " لو كان كاتب القرآن إنسانا, كيف استطاع في القرن السابع من العصر المسيحي أن يكتب ما اتضح أنه يتفق اليوم مع المعارف العلمية الحديثة. ؟؟؟؟.... ...  إذ ليس هناك سبب يدعو للاعتقاد بأن أحد سكان شبه الجزيرة العربية في العصر الذى كانت تخضع فيه فرنسا للملك: داجوبير Dagobert استطاع أن يملك ثقافة علمية تسبق بحوالى عشرة قرون ثقافتنا العلمية فيما يخص بعض الموضوعات. ".......... ثم ختم الباحث هذه الافتتاحية بالعبارة الآتية:-
" إن الاعتبارات التي ستتناول بالتفصيل في هذه الدراسة من وجهة النظر العلمية فقط, ستقود إلى الحكم بعدم معقولية أن إنسانا يعيش في تلك الفترة قد استطاع أن يصدر عبر القرآن وفيما يتعلق بموضوعيات متعددة, أفكارا لا تنتمي إلى أفكار عصره وتتفق مع ما أمكن إثباته بعد ذلك بقرون عديدة, ..... في رأيي ليس هناك تفسير وضعي للقرآن.
 صحة تحرير القرآن :  تحت هذا العنوان تابع الباحث متابعة علمية دقيقة عملية كتابة وحفظ نصوص القرآن فور تنزيلها أولا بأول في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم موردا كافة الآيات والأحاديث المتعلقة بذلك وتابع أيضا مراحل عملية توثيقه  وجمعة المنتهية في عهد الخليفة الثالث سيدنا عثمان بن عفان حتى وصلنا في شكله المتداول حاليا باسم : " المصحف العثماني " , ..... حيث خلص إلى حقيقة مفادها:   " أنه لا يوجد أي خلاف أو جدل في أن نصوص المصحف المتداول حاليا بين المسلمين تمثل بحق الكلمات التي تلقاها محمد صلى الله عليه وسلم من الملك: " جبرائيل"   طيلة عشرين عاما عشرة منها قبل الهجرة والأخرى بعدها, وبالتالي هي تمثل بحق وحيا منزلا ثابتا لا يوجد أي اختلاف في كتابته وحفظه اثر نزوله, ولا يوجد جدل في عملية جمعه توثيقه الثابت تاريخيا. " .......ثم بعد ذلك يأتي عرض تفصيلي وبشكل علمي دقيق لعملية مطابقة النص القرآني مع ما توصل إليه العلم الحديث عن كل موضوع من القائمة المختارة – ( مشار إليها أعلاه. ) - حيث حصل على نتائج مبهرة وفى غاية الخطورة وفيما يلى نورد أمثلة لهذه النتائج:-  
عن خلق السموات والأرض:  يقول في نهاية البحث ُ " ..... ثبت من البحث أن نص العهد القديم أعطى معلومات غير مقبولة من وجهة النظر العلمية, بينما لا يوجد أقل تعارض بين المعطيات القرآنية الخاصة بالخلق وبين المعارف الحديثة عن تكوين الكون, هذه الحقيقة تثبت لنا أمرين: (1) تنفى الاتهامات التي تقول أن محمدا صلى الله عليه وسلم نقل روايات التوراة. (2) تثبت أن القرآن وحى الهي والاّ كيف استطاع محمد أن يصحح إلى هذا الحد الرواية الشايعة في عصر التنزيل عن الخلق بمعطيات أثبت العلم أخيرا صحتها . ؟؟؟؟؟
عن التناسل الانسانى:  يخلص إلى القول في هذا المبحث: "....... إن توافق المقولات القرآنية مع معطيات العلم الحديث بهذا البحث يجعل من المهم مقابلتها مع المعتقدات التي كانت سائدة في عصر التنزيل, إذ أن معاصري تلك الفترة كانوا بعيدين كل البعد عن حيازة معلومات تشبه تلك التي عبّر عنها القرآن في ألفاظ بسيطة كشفت عن حقائق أنفقت البشرية مئات من السنوات لمعرفتها. ؟؟؟؟
الطوفان:   في نهاية بحثه خلص العالم إلى القول: " ..... بينما يقدم القرآن رواية لا تثير أي نقد من وجهة النظر التاريخية – ( فهو يقدم هذه الكارثة باعتبارها عقابا نزل بشكل خاص على شعب نوح دون تحديد زمنه أو مدته ) – نجد أن التوراة تقدمه بحسبانه كارثة لعقاب كل البشرية الكافرة, مع تحديد زمنه ومدته الشيء الذى يتعارض تماما مع معطيات العلم الحديث من وجهة النظر التاريخية.
فرعون موسى: في ذلك يقول: " .....في الوقت الذى نزل القرآن كانت جثث كل الفراعنة مدفونة بمقابر وادي الملوك بطيبة على الضفة الأخرى للنيل أمام مدينة الأقصر الحالية, ولم تكتشف هذه الجثث إلا في نهاية القرن التاسع عشر , وكما ينص القرآن فقد أنقذ بدن هذا الفرعون وآيا كان هو  فهو يوجد الآن في قاعة : "  المؤميات الملكية. " في المتحف المصري بالقاهرة, ... ومهما يكن دوافع الحفظ (التحنيط) بهذه الصورة فالمعنى هنا هو شيء أكبر: " أنه شهادة مادية عن جسد محنط عن ما عرف بفرعون موسى الذى طارده في خروجه من مصر ومات في أثناء هذه المطاردة غرقا ثم أنقذ الله جسده من الهلاك التام ليصبح آية للناس كما هو وارد بالنص القرآني. " يقول فرعون والبحر على وشك أن يطويه:  (( آمنت أنه لا اله إلا الذى آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين. )) فأجاب الله:  ((  آالآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين . فاليوم  ننجيك ببدنك  لتكون لمن خلفك آية وان كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون . ))...... صدق الله العظيم ( سورة يونس 89-91)
انتهى عرض الكتاب.
القارىء/ عوض سيد أحمد عوض
بريد الكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.  
ملاحظة :      ( يوجد لدى النسخة الانجليزية كاملة وأيضا عرض ملخص لها يمكن ارسالهما  عند الطلب . )
 ثانيا :    كتاب العالم والمفكر والفيلسوف الفرنسى الكبير : " جارودى ".... ومن منّا لم يسمع عن هذا  العالم الفذ التى طغت شهرته وعمّت الأفاق , ....انّه
  المفكر الفرنسي الشهير:  " روجي جارودى. " .....  هذا الفيلسوف الذى وهب نفسه كمفكر عظيم للدراسة والبحث في كل العلوم الإنسانية: من علوم الفلسفة والمذاهب الحديثة كلّها, ....  وأعتنق منها النظرية الماركسية فى مرحلة من مراحل حياته, .......ولم يكتفي بذلك بل طوف ّعلى كافة الأديان : سماوية وغير سماوية,  باحثا ومنقبا حتى وصل الى الحقيقة, .... الى مبتقاه,..... الى دين حقيقي يخلد إليه, … وتطمئن إليه نفسة,....  وجد ذلك كله في: "  الإسلام " ......  وكان إعلان إسلامه مفاجأة للعالم كله: " سلبا / إيجابا " ...... استبشر به أهل الأيمان, وامتعض به الآخرين,  ........ بل غضبوا عليه غضبا شديدا, … ومن ثم أشعلوا عليه حربا ضروسا, … ولكنه واجه ذلك كلّه بشجاعته المعهودة, .. ألّف كتبا يعلن للناس كلّ الناس,  يخبرهم فيها بحقيقة خطيرة خافية عنهم تماما وهى:   " من هو العدو الحقيقي للبشرية جمعاء. ؟؟؟؟؟؟؟….  وما هو السبب الرئيسي والكامن وراء عدم استقرارها والمؤثر تأثيرا مباشرا في حالة شقاءها المستمر والمستدام. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ , …..  كلّنا   يعلم حقيقة ساطعة وهى:  " أن كتب هذا المفكر العظيم كانت تتسابق عليه دور النشر المشهورة في بقاع الأرض كل تريد أن يكون لها السبق في نشرها, ……. والسؤال الوجيه والملح هنا : " لماذا أحجمت كل دور النشر دون أي استثناء عن نشر كتبه بعد إسلامه وأصبح من حينها ينشرها على نفقته الخاصة , …..بل لاحقوه بالمحاكم بعد نشره لهذه الحقائق المذهلة الخطيرة لماذا. ؟؟؟؟؟؟؟؟ …. أن هذا المنع وهذا التصرف الغريب عندما يحدث في قلب ما يسمى " العالم الحر " …. يكون له دلالات ومؤشرات خطيرة ذكرها هو بصورة واضحة وجليّة  في مناسبات وتعليقات مختلفة, …  وفيما يلى عرض موجر لأحد كتبه التى صدرت بعد اسلامه يوضح فيه السبب الحقيقى وراء اعتناقه للدين الاسلامى :
 *   شهادة العالم الكبير والفيلسوف الفرنسى " جارودى :
بسم الله الرحمن الرحيم
  " لماذا أسلمت ؟؟؟  "
" للمفكّر الكبير والفيلسوف الفرنسي/روجي غارودى "
  *   وعود الإسلام:   في عام 1981 أصدر الفيلسوف العالمي: " جارودى " كتابه: " وعود الإسلام " , أو ما يعد به الإسلام , ... الذى أبرز فيه العناصر الايجابية فى الإسلام التي تجعل منه الاختيار الوحيد أمام البشرية, للخروج من من المأزق, والنجاة من الهلاك المحقق, .... حيث تأكد له بعد دراسة مستفيضة وبحث طويل في حضارات وديانات العالم كلّه, ... قوّة الإسلام في حلّ المشاكل التي يعيش فيها عالمنا اليوم,..... يقول غارودى:
*       " أحب أن أقول إن انتمائي للإسلام لم يأت بمحض الصدفة, بل جاء بعد رحلة عناء بحث ورحلة طويلة تخللتها منعطفات كثيرة حتى وصلت الى مرحلة اليقين الكامل,... والخلود الى العقيدة أو الديانة التي تمثّل ألاستقرار,......... والإسلام في نظري هو الاستقرار.
*   حيثيات إسلام غارودى:   يقول:   " بدأ لي الإسلام مثل حامل اجابة على أسئلة حياتي, ... لاسيّما على ثلاثة نقاط أساسية بالنسبة للوعي النقدي لهذا العصر:      
1- لم يزعم النبي محمد صلى الله عليه وسلّم أنّه اختلق ديانة جديدة, ولكنّه يدعونا الى العقيدة الجوهرية لإبراهيم عليه السلام, وعقائد الأنبياء المذكورين بعده في القرآن.
2- الإسلام لا يفصل بين علم الحكمة وحكمة الوحي,..... العلم الاسلامى في ذروته لم يفصل البحث في الأسباب عن البحث في الغايات, ...... بمعنى أنّه يجيب على السؤال:  كيف؟؟ ..... ولماذا ؟؟  ....... بهذه الكيفية يصبح العلم والأسباب في خدمة تألق الإنسان, وليس تحطيمه بإثارة رغباته وإرادة تسلط مجموعات أو قوميّات, ........... فيما يتعلق بالوحي فانّه لا يتعارض لا مع العلم ولا مع الحكمة, ويعبّر عن ذلك بكلمته البليغة:  " الإيمان عقل بلا حدود. "  .
3- يسمح الإسلام بوضع مشكلة العقيدة والسياسة دون أن يخلطهما مع العلاقات بين الكنيسة والدولة, مثلما حدث في أوروبا, ............... ويختم قائلا: " هذا هو معنى اختيار عقيدة التوحيد, ..... فالإسلام يعنى الاستجابة لنداء الله سبحانه وتعالى, استجابة نشطة حرّة مسئولة. "
*   عوامل انتصار الإسلام على ملوك فارس وبيزنطة:  يرجع ذلك الى العوامل الآتية:
1- جوهر الإسلام وروحه:  لم يشأ الإسلام أن يفصل الحكمة عن العلم, ..... فكلّ ما في الطبيعة مظهر من مظاهر وجود الله, ... فليست معرفة الطبيعة – ( شأن العمل الانتاجى ) – الاّ شكلا من أشكال العبادة المقرّبة, ....... لهذا ساهم المسلمون بعلمهم في اندماج ميراث شتى:  " الثقافات العالمية الكبرى "  .
2- انفتاح الإسلام وتسامحه :  يقول :  " تتجلى هاتان الخصلتان في قبوله أفرادا وجماعات ومجتمعات غير اسلاميه , ............ فقد تقلّد يهود ونصارى وأعضاء طوائف أخرى وظائف هامّة في حكومات إسلامية عديدة, وحظيت أديان مختلفة بكامل الحقوق والرعاية,........ بجانب السماح لغير المسلمين بممارسة شعائر دينهم دونما تضييق. "............... ويؤكد المولّف:  " أن الإسلام لم ينتشر بقوّة السلاح, ولم يسلّ النبي عليه الصلاة والسلام السيف الاّ في حالة الدفاع عن النفس, " .......... ثم يشير الى الحديث النبوي القائل: " رجعنا من الجهاد الأصغر الى الجهاد الأكبر "..... ويعنى بالأخير محاربة هوى النفس. "..... ويقول مواصلا:  " إنما الجهاد الأكبر هو كفاح ضدّ ألذات, ضدّ الميول التي تجذب الإنسان بعيدا عن مركزه, ............ وما زلنا نجد اليوم في هذا درسا عظيما لكثير من: " الثوريين " الذين يريدون تغيير كلّ شيء ما عدا أنفسهم, .... كما كان فيما مضى شأن الكثير من أل. (   صليبيين ) الذين كانوا في القدس وفى أسبانيا: " المراد استردادها. " ... أو ضدّ هنود أمريكا: " يريدون أن يفرضوا على الآخرين ( مسيحية ) يهزوون هم منها بكل عمل من أعمالهم.
3- وحدانية الإله وتعاليه:   " هذا المبدأ يفضى الى تساوى جميع البشر دون أي استثناء, الأمر الذى جعل الإسلام دعوة لتحرير الشعوب المقهورة سياسيا واقتصاديا ودينيا, ............ فانّ الفتح الاسلامى لم يشكّل استعمارا, فقد استقبلت الشعوب الفاتحين المسلمين الذين أنقذوهم من طغيان وغطرسة سلطات بلادهم الروحية والزمنية, فلم يعارضوهم,..........  ولعلّ أصدق صورة تعكس هذه الحقيقة هى انّ العرب فتحوا الأندلس في بحر سنتين فقط, في حين تطلّب استعادتها منهم سبعة قرون. "............ يواصل الكاتب:
*     ملحمة الإيمان (الصوفية) :   " يعبّر عن الصوفية بأنّها شكل من أشكال الروحية الإسلامية بنوع خاص , وهى توازن بصفة أساسيه بين الجهاد الأكبر - ( أعنى الكفاح الداخلي ضدّ كل رغبة من الرغبات التي تجعل الإنسان ينحرف عن مركزه . ) - والجهاد الأصغر – ( يعنى العمل من أجل وحدة وانسجام الجماعة الإسلامية ضدّ جميع أشكال الوثنية من سلطات وثروات وضلالات تبعده عن طريق الله. "  
*   عقيدة وسياسة :   يركز الكاتب في هذا الصدد على ثلاث مقولات هى : (1) الاقتصاد (2) الحقوق (3) السياسة , يقول في (1)  " .......... يناقض مفهوم الإسلام المفهوم السائد في الغرب الذى لا يعنى سوى:   " الإنتاج والاستهلاك " كهدفين لذ اتهما دون أدنى رعاية للغايات الإنسانية, ..... بينما يهدف الاقتصاد في ظلّ النظام الاسلامى الى التوازن, ممّا يستبعد أقلّ تشابه بين الرأسمالية في الغرب والنظام الاسلامى, فهو يتمتّع بخصوصية تتمثل في رفضه لخضوعه: " للآلة " ..... بل هو يحمل غاية في ذاته باعتباره تنظيما لأهداف عقائدية وإنسانية سامية, ويستشف من ذلك التوازن في توزيع الدخل والحيلولة دون الاحتكار.  " ..... وعن المقولة (2) يقول:  "  .....  إن الإسلام يعتبر الإنسان جزء من كل, ......... فالمجتمع الاسلامى يرمى الى أهداف تتجاوز ذاته وينبني على أساس المساواة والحريّة. " .... وعن المقولة (3) والأخيرة يقول مؤكدا:  "  .... إن محور الأمّة هو عقيدة أساسها أن يتجاوز كل فرد مصالحه وأغراضه الشخصية لمصالح الأمّة التي تشتمل الإنسانية جمعاء. " 
*   العلوم والحكمة :   يقول :  " الإسلام ينفى التفريق بين العلم والعقيدة , إذ إن كلّ ما هو موجود في الطبيعة دليل على وجود الله سبحانه وتعالى , حيث تصبح معرفة الطبيعة نوعا من العبادة فلا غروة أن يعمل المسلمون على اندماج الثقافات العالمية لتستفيد منها البشرية جمعاء , ........... في حين تجمدت العلوم في أوروبا إبان سطوة الكنيسة, لأنّها أبدت ريبة تجاه الطبيعة زاعمة أنّها تبعد عن الإله, .... ومن ثمّ فانّ العلم والتقنيات في مفهوم الإسلام مسخرات لأهداف عليا, ........  بينما الآن يقاس تقدّم العلوم والتقنيات بمدى فعاليتها لضمان دوام السيطرة على الطبيعة والإنسان دون أن يكون هناك أي هدف آخر. "
*   الاستشراق:  يقول عن ذلك:   " .... انّه لم يكن حركة نزيهة منذ البداية, إذ كان الهدف منه تنفيذ مشروع يرمى الى إدخال المسلمين في النصرانية, ولم يقتصر دوره في مساعدة الهيئات التنصيرية والاستعمار والامبريالية على الهيمنة على أرض واسعة وأجناس متعددة, ...... وإنما ساهم كذلك في بناء أسس لمشروعية الأحكام التعسفية التي جعلها الغرب ذريعة لاستغلال الشعوب الأخرى, ........ لهذه العلّة لم تتم دراسة الإسلام في أوروبا للوقوف على حقيقته, بل اهتمّ به المستشرقون لأجل الصراعات الاديولوجية. "
*   الحوار بين الشرق والغرب:  يتطرّق الكاتب لمشكلة الحوار بين الشرق والغرب فيقول:  " ...... إن الحوار سيكون عبثا لا طائل منه بل سيمنى بالإخفاق اذا ظلّت عقيدة أحد أطرافه غير مصقولة من صدأ قرون السيطرة والاضطّهاد,...... وأنّما يسمّى: " نمو " .... ما هو إلا نما للتأخر, فانّه لا يتأتّى نمو عدد قليل من الدول دون أن يتمّ ذلك على حساب دول أخرى, ..... فقد تم نهب المصادر الطبيعية والبشرية لثلاث أرباع العالم, ....... وأنّ أكبر افتراء يجب فضحه وتفنيده هو الزعم القائل:  " انّه لا بدّ من اقتفاء أثر الغرب اذا ما أراد العالم الثالث تحقيق تقدّم اقتصادي. " .... .... إذ من المسلّم به أن تطور أوروبا الغربية ولّد التخلّف وضاعف من اتّساع رقعته في الدول النامية. "
*   انحطاط الحضارة الغربية:   يقول في هذا المقام:  " ..... بعد خمسة قرون من هيمنة الغرب هيمنة لا يشاركه فيها أحد , ....... يمكننا تلخيص ميزانيته بثلاث أرقام:  في عام 1982 مع حوالي: ( 600 ) مليار دولار من الإنفاق على التسليح وضع ما يعادل أربعة أطنان من المتفجرات على رأس كلّ ساكن من سكان الكون, ووزّعت الموارد والثروات بحيث مات في السنة نفسها (50 ) مليون نسمة في العام بالمجاعة وسوء التغذية , فهل يمكن أن يسمّى هذا : ( تقدما ) ........ نقول بلا تردد ان ذلك الشوط التأريخى الذى قطعته الحضارة الغربية الحالية والتي جعلت من الممكن فنيّا ولأول مرّة خلال ملايين السنين من الملحمة البشرية , تحطيم كلّ أثر من آثار الحياة على الأرض .  "
*   أسباب افساد الكون :  يعدد هذه الأسباب فيقول :
1- الاقتصاد:   " يسيطر عليه النمو المتمثل في الرغبة الجنونية في زيادة وشرعية الإنتاج:  إنتاج أي شيء نافع أو غير نافع , ضار أو مميت لا يهم . "
2- السياسة:   " تحكمها علاقات اجتماعية داخلية وخارجية يسودها العنف المعبّر عن صدام المصالح والنزوع الى السيطرة بين الأفراد والطبقات والأمم . " 
3-  الثقافة :   ".... عارية من المعنى والغاية: فالتقنية للتقنية , والعلم للعلم , والفن للفن , والحياة لغير هدف . "
4- العقيدة:   ".... خاوية من التعالي الذى يمثل البعد الانسانى للإنسان. "
*   كيف شوّهوا الإسلام:  في هذا الصدد بين الكاتب الوسائل التي استخدمها أعداء الإسلام لتشويهه فيقول:   " .... لقد انتقص حقّ التراث العربي الاسلامى نتيجة خداع مضاعف:
1- أرادوا أن يرو فيه مجرّد أداة نقل للثقافات أو الأديان الماضية, مترجما للفكر اليوناني ومعلقا عليه .
2- أرادوا ألاّ يرو فيه الاّ تأريخا سابقا على تأريخ ثقافتنا مما أدّى الى ترك دراسته لمختصين مكلفين بدراسة ما يرجع الى الماضي.
3-   كل هذا ليؤكدوا أن الإسلام لم يأتي بشيء فيه جديد ولا يشتمل على شيء فيه حياة ولا يبشر بشيء ولا يعد بخير. 
*    قام المؤلف بتفنيد كل هذه الافتراءات واحدة تلو الأخرى بصورة واضحة وقاطعة ثم عرج الى توضيح :  " دور الصهيونية " العالمية في كل ذلك, يقول في ذلك:
*   الصهيونية ضدّ الإسلام:   يتحدث الكاتب هنا عن الجهود التي بذلها من أجل إنشاء : ( المعهد الدولي للحوار بين الحضارات ) في كل من باريس وجنيف . ثم يتحدث عن الدعاية الصهيونية بفاعليتها وتنظيمها في الغرب الى حدّ مخيف باعتبارها تشكل أحد العوائق الخطيرة أمام فهم الغرب للعالم العربي الاسلامى, ويذكر الوسائل المتعددة التي تستخدمها الصهيونية في هذا المقام.
*   دور المسلمين في تفهيم الغرب :   يؤكد جارودى على أهمية دور المسلمين في تفهيم الغرب , أن التوسع الصهيوني لا يهدد الفلسطينيين فحسب , بل يهدد : " مستقبل العالم "........ وأنّ القضية العربية هى قضية الجميع , ويرى أن شرح أهداف الصهيونية ووسائلها ومغزاها لا يجب أن يقف عند العمل السياسي وحده , بل يجب إبراز السياسة العنصرية للصهيونية في كلّ مقام , ويشير أيضا الى تفهيم الغرب أنّ الإسلام يمكنه أن ينقذ العالم كلّه من شفا الحرب النووية بتقديم الأنموذج الأمثل للحياة النظيفة الكاملة , ............ وبعد أن قدّم في هذا الصدد بعض المقترحات التي يرى وجوبا تنفيذها, انتهى الى القول:   " الإسلام كتتويج لذرية إبراهيم عليه السلام وقد دعا الإنسان من خلال اليهودية والنصرانية والإسلام الى البحث عن غايته العليا والى تحقيقها – يمكنه مرّة ثانية أن يبعث الأمل في مجتمعاتنا الغربية التي خرّبتها الفردية وخرّبها أنموذج النمو الذى يسوق العالم كلّه الى الانتحار, ولن نستطيع القيام بهذه المهمّة الاّ بشرط هو أن لا ننسى أبدا أن الوفاء لدار الأجداد لا يكون بالحفاظ على رفاتهم , وإنما بتناقل المشعل من يد الى يد .  "
 بتصرّف من كتاب : " لماذا أسلمت " للفيلسوف والكاتب الفرنسي الكبير / " جارودى " .... عن دراسة أعدّها الأستاذ/ محمد عثمان الخشن
الناقل/ عوض سيدأحمد عوض
27/8/1991
القارىء / عوض سيداحمد عوض
29/4/2008 

ملاحظة :  ( تم نشره بموقع سودانائل 14/12/2008 )
________________________________________