في الخمس من ديسمبر لعام 2013م رحل الزعيم الجنوب أفريقي نلسون مانديلا عن عمر ناهز الخامسة والتسعين عاماً. إذن فقد رحل مانديلا بالممات، مفردات تُعبّر عن حقيقة الموت التي ستكون مآل كل حي مهما طالت سلامته أو ناءت بوائق الأسقام عن قامته، وهي كذلك فليس في قولها غرابة، لكننا سنقف كثيراً عند هذا الفقد لقائد ليس مثل كل القادة، حيث ملأت شهرته القلوب وفاضت، وسرت سمعته بين الورى فما عِيبتْ ولا خابت. مِنْ أشهر أقواله "إن أعظم مجد ليس في أن لا نسقط، ولكن في أن نتمكن من الوقوف بعد كل سقوط". إذا كنت تبحث عن الحكمة وإكسير النجاح في الحياة فقد فزت بها قارئ الكريم، لأن في مضمون تلك المفردات تكمن عظمة مانديلا القائد حين يقود، وتبرز شكيمة عزيمته حيث دائماً يعاود الوقوف، وتتناثر فضائل الإصرار التي ينثرها لتملأ دواخل الملايين مِمن هزمتهم أنفسهم وتمكّنت منهم سطوة الإحباط وتلاشت من بصائرهم جذوات الأمل رغم اتّقادها دوماً، لتفكّ عنهم قيوداً يتأملونها تكبّلهم لكنهم لا يتحسسونها ولا يتلمّسونها.
مانديلا الذي قضى سبع وعشرين عاماً حبيساً في سجن جزيرة روبن في ضاحية كيب تاون، رفض أن يبقى شعبه تائهاً ومشتتاً فعمل على جمعهم، وقاوم أبشع نوازع الخطوب التي كانت تحاصرهم، وسعى حثيثاً لقهر الجدوب التي عاثت إفقاراً في أوساطهم فأرغّمت أنوفهم. تحدى مانديلا جبروت ساجنيه، تمكنوا من جسده فوضعوه في زنزانه لكنهم لم يتمكنوا من طيفه الذي تجسّد في دواخل كل شخص من بني وطنه، وكلماته التي بقيت حرة طليقة تلهم الملايين من أبناء شعبه وآخرين، تبعث فيهم روح النضال وتحشد لديهم نوازع الكفاح، ظل النظام العنصري يرى في كل جنوب أفريقي مانديلا مجسّداً، فبقيت آلتة الباطشة عاجزة وأخيراً تحطّمت فاستسلمت. لقد وجد مانديلا شعبه الأحرار أصلاً مستعبدين فحررهم، وتنسّم بَعدهم وليس قَبْلهم عبق الإنعتاق من ضيم العبودية، وتفيأ معهم الإستظلال تحت موارف الحرية. ويا لسخرية القدر، غيره من الأقزام مِمن صعدوا إلى مراقي القيادة في أوطانهم على أكتاف الآخرين، وجدوا شعوبهم أحراراً فاستعبدوهم، ورقصوا على أنين إذلالهم، وانتشوا حالمين أن تطول قاماتهم، ونسوا أن ذلك من ضرب المحال وإن بدى لهم خيال في بعض الحال.
جَسّدَ مانديلاً مضمون العفو عند المقدرة، فرغم معاناته وشعبه صنوفاً من القهر والإذلال، حيث سَحل النظام العنصري آنذاك أرواح الآلاف في محاولات يائسة لوأد حقيقة أن الشعوب ستعود حرة وإن تمكّن الباطل في حقبة من تاريخها على غفلة منها. برغم المهر الغالي الذي دفعه شعبه ثمناً لاسترداد الحرية السليبة، متمثلاً في الدماء الزكية التي سالت فأروت شِعاب وطنهم وأغرقت المشروع العنصري، بعد أن وضعت حامليه أمام خيارين لا ثالث لهما، وهو إما أن يؤوبوا طواعية ويخضعوا إلى الحقيقة التي لا جدال فيها، وهي أن الإنسان هو الإنسان مهما تباينت الملامح والألسن والألوان فيتبدلوا ويعيشوا بينهم ومعهم، وإما أن يُجبَروا على تفكيك استكبارهم فيجثوا مرغمين وإن عاشوا وهماً لحين، فاختاروا الأولى متّقين بها بئس مآلات الثانية.
كم كان فريداً مانديلا، فبرغم كل هذه الندوب الغائرة والمآسي الدامية والدامعة، إلا أنه لم يجنح إلى الإنتقام من جلادي شعبه. لم يكن ذلك استهواناً بقيمة النضال أو إستخفافاً بالتضحيات العِظام، ولكن تأسياً بالحكمة ونقاء السريرة، وحفاظاً على صفاء النضال من أن تشوبه شائبة فتورده موارد هزيلة، وحتى لا يكتب التاريخ يوماً عن سوءة أعقبت نفائسه، وفوق كل ذلك إتقاءً لفتنة إذا انطلق شيطانها سيستعصي على الأجيال لجامه وكبح جموحه. فقد كان كبيراً بتاريخه ومدركاً سمعة أسرته وراعياً وحافظاً زعامتها. لقد وجد مانديلا شريك السلام عند (دي كليرك) فكانت الحقيقة والمصالحة، حيث اكتملت استحقاقات السلام وعاش الشعب الجنوب أفريقي وحوّل تنوعه إلى قوة حتى لا تحيل الحرب الوطن إلى مجرّد خوّة، فاستحقا معاً جائزة نوبل للسلام. كأني بمانديلا وهو يعفو عن البيض ممن مارسوا العنصرية في أبشع صورها، كأني به يتأسى بقول وفعل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم حين قال مخاطباً قوم مكة يوم عاد إليها فاتحاً "إذهبوا فأنتم الطلقاء".
مثل مانديلا بخصاله السامقة وأقواله الجامعة وأفعاله الدامغة وأخلاقه الدمثة وقامته الشامخة وقيادته الحكيمة وسماحته الحانية وعزيمته الصلبة وإيثاراته الزاخرة، كمثل وهج حارق يلسع لهبه المتحكمين في رقاب شعوبهم من الطغاة، تُرعبهم كلما بدا لهم يمشي في ضيائه الحفاة العراة. لقد بكى العالم الحر مانديلا، ليس لموته فهو راسخ بمكانته في قلوب الملايين، ولكن لأن بموته سينقطع معين الحكمة الآثرة التي تخرج من سويداء قلبه بأقواله مع ابتسامته الساحرة. عاش لشعبه، نجح مشروعه وظفر بحب الملايين،  لقد أصبح مانديلاً إرثاً لا يُقسّم لأنه ميراث الإنسانية جمعاء، تنهل منه الأجيال ما شاءت. لم يقل "هي لله هي لله ....لا للسلطة  ولا للجاه" حيث سقط الكثيرون في الفِعل، لكنه فَعل، تُرى كيف به إذا قال وفعل! كنت شامخاً وستبقى سامقاً فأرقد في سلام حيث أنت.
عبد الجبار محمود دوسه
7 ديسمبر 2013
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.