نائبة وزير الخارجية الاسرائيلى ردت بحزم وبسرعة وبغضب واستهجان على تصريح وزير الخارجية السودانى ، البروفسور ابراهيم غندور،الذى قال فيه أن السودان يمكن ان يدرس مسألة التطبيع مع اسرائيل فى نطاق رده على سؤال صحفى فى هذا الخصوص! وقد جاء تصريح الوزير السودانى على خلفية نقاشات مطولة تدور داخل احدى لجان ما يعرف  بمؤتمر الحوار الوطنى السودانى حول قضية التطبيع مع اسرائيل. الوزير سئل عن هذا الأمر الحساس فرد بأنه يمكن النظر فى هذا الامر ( أى التطبيع ) او قريبا من هذا .هل تفلتت كلمة الوزير غندور من لسانه على حين غرة أم أنها كانت رسالة ضمنية مقصودة موجهة الى من يهمهم الأمر اكثر ونعنى بهم تحديدا اسرائيل والبيت الابيض الامريكى ، لا سيما غلاة مجلسى الكونجرس الامريكى الذين يحملون اسرائيل فى حدقات عيونهم . ومهما كان قصد السيد الوزير من تصريحه المقتضب الذى لم يزد عن ثلاث او اربع كلمات ، فانه تصريح  يدوس  بحذا غليظ على تاريخ طويل من بديهيات المواقف الصلبة للامة السودانية فى انحيازها المتجذر للقضية الفلسطينية انحيازا موضوعيا لا يقبل انصاف المواقف. نائبة وزير الخارجية الاسرائيلية التقطت القفاز وهى منتفقضة وغاضبة ، وعابت على دولة شمولية مثل السودان ان تفكر مجرد التفكير فى التطبيع  مع دولة ذات ديمقراطية كاملة الدسم هى اسرائيل . واعطتنا الوزيرة الاسرائيلية من القصيد بيتين يفسران تصريح  وزير الخارجية السودانى . وقالت شانئة ان السودان يتعرض الى ضغوط اقتصادية هائلة تجعل قادته  يستنجدون بمواقف هى ليست من قناعاتهم الحقيقية طمعا فى الحصول على مساعدات من الولايات المتحدة  التى تفرض على السودان عقوبات اقتصادية ! ياسبحان الله ! هل وصل الحال بالسودان الى الحد الذى تستنكر عليه اسرائيل مجرد التفكير فى التطبيع معها . وهى نفسها اسرائيل التى كم ضربت اكباد ابلها وراء كيان الانصار والسيد  السيد عبد الرخمن المهدى  وابنه صديق المهدى فى اربعينات القرن الماضى لكى تفتح معهما مجرد قنوات اتصال وليس تطبيعا . ولم تفلح فى الحصول على ذلك المرام الكبير وقتها. ولكن هاهى اسرائيل  تنتفض ضد مجرد  تدوير الفكرة ذاتها من جديد فى قرننا الواحد والعشرين . لقد دار الزمن بالسودان الى الحد الذى جعل اسرائيل تبكت عليه  وهى التى كانت أعزّ امانيها أن تجد اذنا عربية واحدة تسترق السمع اليها سرا  ودون الجهر من القول. ونقول للفارغين الذين يحاورون انفسهم فى القاعة البهيجة إتلهو ، وفضوا لينا قاعتنا الجميلة مثلما طلب منهم  الصحفى الكبير محمد لطيف فى عموده المطروق. معليش يابروف غندور ، اصلهم اليهود ديل قليلين أدب . و ما عندهم زوق !

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.