اعود  مجددا  الى  موضوع  الساعة  فى  السودان  الجنوبى ، و قد  تطورت  الوقائع  العسكرية  وتوسع  الصدام  الدموى  فى  الدولة  الوليدة  بعد  دخول  مليشيا   قبيلة   النوير المعروفة  ب(الجيش  الابيض)، بعد  دخولها  بقوة  الى  جانب القوات الموالية  لنائب  الرئيس   السابق  رياك  مشار . ونجاحها  فى  ترجيح  الميزان  العسكرى  حتى  الآن  لصالح  القوات   المهاجمة. و مكنت  القوات  المعارضة من  احكام  سيطرتها  على  مدينة  بور  القريبة   من  العاصمة  جوبا .ووضعها  فى  مرمى مدفعيتها.   مما  شغل  القوات  الحكومية عن محاولة  استعادة  بعض  الحقول  النفطية  فى  شمال  شرق  البلاد  بعد  أن  أصبحت  العاصمنة جوبا  مهددة  بالسقوط . الولايات  المتحدة  ابدت   قلقها من  دخول  الجيش  الابيض   فى  المعارك.  وهددت  بالتدخل  العسكرى  لحماية  العاصمة  من  السقوط . كما  هدد  زعماء  دول  شرق  افريقيا  بنفس  الشئ  بعد  مؤتمر  طارئ  عقدوه  لمناقشة  الاوضاع   فى  دولة  جنوب  السودان. الجيش الابيض  هو  مليشيا  قبلية  تتكون  من  شباب  قبيلة  النوير. و لم  تكن  خاضعة  لقيادة  الدكتور رياك  مشار بقدر ما هى  مليشيا  قبلية  هدفها  حماية  أمن  و مصالح  قبيلتها  ضد  أى   تعديات  قبلية  قد  تتعرض  لها  فى  مجتمع  قبلى  متشاكس  تعجز  الدولة  فيه عن  توفير الأمن  لكل  من  يطلبه . مع  اقرار  معظم   المراقبين  بأن  مسببات  الصدام  الحالى  هى  مسببات  سياسية  انبثقت  عن  صراع  النخبة  الحاكمة  حول  السلطة  ، إلا أن  حدة  وقسوة  الصدام  وضخامة  الخسائر  فى  الارواح  أحبر الاطراف  المتصادمة  على  الاستعانة  بجذورها  القبلية  الشئ عمق  المخاوف  من  تحول  الصراع  الحالى  الى  صراع  اثنى  لن  يلبث  أن  يدخل  البلاد  فى  حرب  أهلية  قبلية  قد  يصعب  تلافى  نتائجها  المدمرة . يبدو أن  شباب  قبيلة  النوير المنظمين  فى  مليشيا  الجيش  الابيض  لم  يحتاجوا  الى  جهد  كبير لحفزهم  على  الاصطفاف  فى  جانب   قوات  الدكتور  رياك  مشار. فافئدة  شباب  هذه  المليشيا  لم  تنظف  تماما  من  مرارات  الماضى  القريب  الذى  يذكرها  بحرب  آبائهم   واخوانهم  الكبار  ضد نفس القوات عندما  كانت  تقاتل  لصالح  جون  قرنق  ونائبه   سالفا  كير  ضد  قوات  مجموعة ( الناصر) بقيادة  الدكتور رياك  مشار  والدكتور لام  أكول فى عام 1992. وكانت  مجموعة  الناصر قد   اختلفت  مع   الدكتور  قرنق  بسبب  طرحه  الوحدوى . فى  تلك  الحرب  اضعفت  مجموعة  الناصر  قدرات  الحركة  الشعبية  عسكريا  لبعض  الوقت . ولكنها  لم  تنجح  فى  تغيير مسارها السياسى . بل  أن  مجموعة  الناصر  انكسرت  سياسيا  وعادت  مجددا  الى  الحركة  الشعبية  وقبول  طرحها  الوحدوى  حتى  بعد  توقيعها  فى  عام  1992  لاتفاقية  الخرطوم  ذات  الملامح  الانفصالية  مع  حكومة  الرئيس  البشير.  وكان  رفض  الاسرة  الدولية  لطرحها  الانفصالى  فى  ذلك  الوقت  هو  سبب  انكسارها  وعودتها  الى احضان  الحركة   الشعبية . وبطبيعة  الحال  فان  مرارات  حرب  الناصر ظلت  حية  فى  نفوس  الشباب  الذين  فقدوا المئات  وربما  الاوف  من زملاء  آبائهم  واخوانهم  ولم   تغادر  افئدتهم .  و يبدو  أن هذا  كان  ادعى  للاستجابة  السريعة  للانغماس  فى  الحرب  بنخوة  اثنية او  سياسية ، لا  فرق .  مجموعة  الناصر ضمت  فى  ذلك  الوقت  مقاتلين  من  قبيلة  النوير بقيادة  الدكتور رياك و مقاتلين  من قبيلة  الشلك  بقيادة  الدكتور لام أكول. ومقاتلين  من اثنيات  استوائية  ترفض  طرح  الدكتور قرنق  الوحدوى. وترفض  فى  كل  الاوقات  زعامة  قبيلة  الدينكا . من  الممكن  الاحتفاظ  بالنزاع  الحالى  فى  حدوده  السياسية  لو  التزم  الجيران  والوسطاء  حدود  الوساطة  المحايدة . تهديد  الرئيس  اليوغندى  بهزيمة  قوات رياك  مشار ، وتهديد  امريكا   بالتدخل  لصالح  الرئيس  سالفا  كير هى  مؤشرات  سالبة  يخشى  من  آثارها  الذين  يعرفون تضاريس  المنطقة  . الرئيس  اوباما  ،  لسؤ الحظ ، ليس  من  هؤلاء.   
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.