عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

في كل أنحاء العالم الغربي تشكل الأحزاب السياسية رأس الرمح في تسيير الدول …فالتنافس الحر المستمر و البرنامج الانتخابي القوي هو الذي يدفع بالقوي الأمين الى سدة الحكم ردحا معلوما من الزمن يحقق فيه الحزب ما وعد به ناخبيه من انجازات و ان لم يستطع فالحساب العسير حليفه و تكون الغلبة لغيره من الأحزاب يجرب حظه أيضا في الدورات القادمة و تستمر تلك الأحزاب وفق دستور محترم لا يعبث به حزب و لا رئيس دولة. و يظل التنافس مستعرا بين الأحزاب فأنظر كيف هو الحال في دولة مثل الولايات المتحدة فالمنافسة بين الحزبين الكبيرين الديمقراطي و الجمهوري يدفع بالنواب و الرؤساء وفق نجاح برنامج أي منهم في كل مرة و حتى في اسرائيل تكون الأحزاب المعبر الى الحكم و شركاء دائما رئيس الوزراء و المواطن في تلقي الثواب و العقاب وفق نظام مفعم بالشفافية و العدل.

مسكينة تلك الأحزاب في بلادنا فهي المطية التي جاءت على ظهرها ثلاث انقلابات عسكرية و في كل مرة ينعتوها بأبشع الصفات و كأنها كانت وبالا على البلد و لم تراعي مصالحة و كان منطلق منفذوها قانون الوصاية فهم الأقدر كما يقولون بلا شك على رعاية تلك المصالح و لكن الغريب لم يتكرم صائغي تلك البيانات الثلاث بكلمة في صالحها و لو من قبل شكرا فلقد أعطيتمونها على طبق من ذهب و لم نتعب في استلابها منكم و لم نطلق رصاصة واحدة و لم يمت مواطنا. ونفذناها بسيف القوات المسلحة….

(فللأسف الشديد إستُخْدمت القوات المسلحة في الحالات الثلاث للتنفيس عن هذا الضيق.. اذ أن من المعروف أن في أي بلد من البلدان القوات المسلحة ما هي الا سيف مصقول تدافع به عن الوطن و تدرء به الخطر- لكن يد من أو قبضة من تلك التي تحمل هذا السيف؟ هل السيف بيد السلطة حقيقة؟  أم السلطة بحد السيف؟ .....

بمعنى هل يكون ذلك السيف بيد سلطة شرعية منتخبة و مسئولة أمام برلمان جاء بديمقراطية حقة أم بيد مجموعة من الجنرالات جاءت عن طريق موازنات محيرة؟..... من كتاب السيف و الطغاة- السر أحمد سعيد)

تكاد البيانات الثلاث لصانعي الانقلابات الثلاث على تلك الأحزاب تكون صورة طبق الأصل بتصرف هنا أو هناك و لكنها تتفق في الكيل للأحزاب و تعتمد أسلوب الوصايا فانظر ماذا قالوا………………..

(كلكم يعلم و يعرف تماما ما آلت اليه البلاد من سوء و فوضى و عدم استقرار للفرد و المجموعات و قد امتدت هذه الفوضى و الفساد الى أجهزة الدولة و المرافق العامة بدون استثناء. كل هذا يرجع أولا و أخيرا لما تعانيه البلاد من الأزمات السياسية القائمة بين الأحزاب جميعا كل يريد الكسب لنفسه بشتى الطرق و الأساليب المشروعة منها و غير المشروعة.  و قد طال و كثر ذلك و صبرنا على الحكومات الحزبية حكومة تلو الأخرى آملين أن تتحسن الأحوال و يسود الاستقرار و تطمئن النفوس و القلوب و لكن مع الأسف الشديد لم تزد الحالة الا سوءا على سوء فنفذ صبر كل محب لسلامة السودان و شكا كل فرد من تدهور الحالة و ما آلت اليه البلاد من الفوضى و الفساد حتى كادت البلاد أن تتردى في هاوية سحيقة لا يعلم مداها الا الله….

والحمد لله قد قام جيشكم المخلص في هذا اليوم السابع عشر من نوفمبر 58 بتنفيذ هذه الخطة السليمة المباركة التي باذن الله ستكون نقطة تحول من الفوضى الي الاستقرار و من الفساد الي النزاهة.) ..

الفريق ابراهيم عبود 17 نوفمبر 1958

 (لم تنعم بلادنا باستقرار منذ استقلالها و كان ذلك مرده الى سلسلة من المآسي تضافرت فيها عوامل الفساد و ذلك من الأحزاب المختلفة فتحول الاستقلال على أيدي الحكومات المتعاقبة الى مسخ. تحكمت فينا أحزاب عجزت عن ادراك مفهوم الاستقلال فكان همها أن تتسلل الى مواقع الحكم ثم تمسك بزمام السلطة لمصلحتها الخاصة فعم الفساد و الرشوة في اجهزة الدولة فاختل الأمن و فتحت أبواب البلاد للنفوذ الأجنبي و تسللت قوى التخلف و الرجعية لتساند تلك الأحزاب. لقد وضح جليا رفض الجماهير لهذه الحكومات التي تعاقبت على البلاد منذ أكتوبر عام 64 لأنها حكومات قامت جميعا على الفساد و الرشوة و الثراء الحرام فأفسدت الجهاز الحكومي و حولته الى آلة طيعة لخدمة الوزراء و المحاسيب و الأقارب و عجزت عن حماية البلاد.

 و عليه قد اتفق قادة هذه الفئة المخلصة علي انهاء هذا العهد عن طريق القوة و تولي أمر الجيش في هذه اللحظات رجال عاهدوا الله على التضحية بدمائهم رخيصة في سبيل اسعاد هذا الوطن)…

العقيد جعفر نميري 25 مايو 69

 (ظلت قواتكم المسلحة تقدم النفس و النفيس حماية للتراب السوداني و صونا للعرض و الكرامة و ترقب بكل أسى و حرقة التدهور المريع الذي تعيشه البلاد في شتى أوجه الحياة…و في أبرز صوره فشل الأحزاب السياسية  في قيادة الأمة لتحقيق أدنى تطلعاتها في الأرض  و العيش الكريم و الاستقرار السياسي، حيث عبرت على البلاد عدة حكومات خلال فترة وجيزة ما يكاد وزراء الحكومة يؤدون القسم حتى تهتز و تسقط من شدة ضعفها و هكذا تعرضت البلاد لمسلسل من الهزات السياسية زلزل الاستقرار و ضيع هيبة الحكم و القانون و النظام. لقد امتدت يد الحزبية و الفساد السياسي الى الشرفاء فشردتهم تحت مظلة الصالح العام مما أدى الى انهيار الخدمة المدنية و أصبح الولاء الحزبي و المحسوبية و الفساد سببا في تقدم الفاشلين في قيادة الخدمة المدنية فأفسدوا العمل الاداري و ضاعت على ايديهم هيبة الحكم و سلطان الدولة….

 ان قواتكم المسلحة ظلت ترقب كل هذه التطورات بصبر و انضباط و لكن شرفها الوطني دفعها لموقف ايجابي لوقف هذا التدهور الشديد الذي يهدد الوطن، فتحركت  قواتكم المسلحة اليوم لانقاذ بلادنا العزيزة  من أيدى الخونة و المفسدين لا طمعا في مكاسب السلطة بل تلبية لنداء الواجب)…

العميد عمر حسن 29 يونيو 89

…………………….

و طيب …!!!

 فهل يا تري كال قواد الثورة الشعبية و الانتفاضة مثلما قالوا فيهم …. لا أعتقد فقد كانوا أكرم منهم جميعا فلم يكيلوا و لم يسيئوا للجيش و لا قواده في الأولى و لم يجدوا فرصة في الثانية اذ لم يمهلهم قانون الوصايا الذي مورس على انتفاضته و لحقنا قائد الجيش بدبابيره و اذاع بيانا أول أيضا دعى فيه الى الروية و حقن الدماء و برضوا وصاية….

 و هل يا ترى ان أحضرنا مسطرة و قسنا ما تحقق في ظل حكام الانقلابات الثلاث و ما وعدوا به سنرى هناك فرق؟

 فالمتأمل لسنوات الديمقراطية التي مرت على البلاد الديمقراطية الأولى من عام 1964.. الى عام 1969 ثم الديقراطية الثانية من 1985.. إلى 1989وما حالفها من اخفاقات تيقن البعض و منهم العسكريين ثبوت فشلها و لم يتوانوا من التدخل والدليل على هو ذلك إستيلاء العسكر وعودتهم مرة تلو أخرى الى الحكم الشمولى بحجة الفساد السياسى كما يقال فى كل البيانات الآولى لكل إنقلاب عسكرى .. ومن ثمّ يستمر هذا الفساد بصورة أو بأخرى.. والسبب فى ذلك أن احزابنا التقليدية الرئيسية قامت على الطائفية ولم تمارس الديقراطية حتى داخل الحزب نفسه.. فكيف بها أن تمارسه نظاماً للحكم ديمقراطية بحق و لكننا لا ننسى بأنها كانت بمثابة سنة أولى حكم مدني يستطيع ان تركوهو أن يشب و يشتد عوده و يتساقط منه المفسدين ففي كل أنحاء العالم ينمو الفساد جنبا الى جنب مع الطهر و العفاف و لكن وجود السلطة الرابعة و المؤسسية ما يشذب تلك النواشز…و تبقى الديمقراطية و الشورى هي أساس أي حكم راشد.

 ليس العسكر باستثناء من الأخطاء و الفساد و كمان الفساد بتاع الشموليين ربما يكون أكبر و بقدرة قادر يستطيعون اخفاءه و ترويع من يرفع صوته و الا قلمه اشارة لذلك الفساد و لنا في ذلك أمثلة كثيرة… لكن تبقى الأحزاب و الديمقراطية داخلها ما يطورها فلا يمكن أن يكون رؤساءها هم هم من ما فتحنا فالأنموذج الذي قيل عنه و هو للهند و الذي نضج على نار هادئة كان من الممكن أن يسري في السودان لكن "جنس التحشر بتاع العسكر" تحت الدعاوي الكثيرة الما دايرا ليها مناسبة ما عطل مسيرة التطور الطبيعي فيها …

 فبحكم نشأتي فقد تربينا في كنف الختمية و الأتحادي و الى أن اندمجا ليكونا حزبا كبيرا و كنا نؤمل أن يصير حزب معظم السودانين لولا كساح الأطفال الذي لازمه و خلو ردهاته من العمل الديمقراطي الحق و استمرار ادراته بالرموت كنترول من المنفى الاختياري…فلم يتبقى لاهلنا بتاعين شندي و كسلا و من شدة ما زعلانين من مولانا قربوا يمشوا الوطني فقد خيب أملهم فقد غاب حينا من مناسباتهم و لم يتكبد كثير عناء في لم شملهم فبات كثيرين من شباب الزمن دا لا يعرفون الكثير عن مولانا محمد عثمان الميرغني و هل يمت بصلة أخوة بعثمان ميرغني الكاتب الصحفي…!!!

 براهم سوها في نفسهم و سائرين بخطى حثيثة لمحو تاريخهم من ذاكرة الوطن… غايتو البركة في تهتدون و تهربون و تعودون فهو بحق ما بقي من الأحزاب التقليدية و صار لهم كشوكة الحوت في حلق الوطني و له أن يعمل قليلا من الديمقراطية داخل حزبه فالمحصلة حتما ستكون أحسن…

 و الا كلو من بعضو…………و النشوف آخرته