عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يحرص الناس كثيرا في المواقع عندما يتملكون منازلهم، فالاختيار بين بحري وأمدرمان قد يحتمه النشأة والى اي مدينة يميل القلب كما قد تتدخل العائلة في ذلك الاختيار أحيانا، فهناك من يختار ما بين السكن بالقرب من ناس (أمو) والا في مكان آخر مراعيا الجار قبل الدار، وقد يحسم ذلك الاختيار أيضا مواردك عندما تود أن تشتري بحر مالك، الا أن ذلك الاختيار قد يقل كثيرا عندما تكون هناك خطة اسكانية يتطلب منك تجربة حظك عندما تسحب من الكيس بتاع مسئول القرعة بالأراضي...

فقد يعطيك حظك منزلا ناصية ثلاثة شوارع وقد يقذفك في مربع يسمي (معليش) فيما بعد وذلك كناية عن بعده عن بقية المربعات،  فالشاهد أن بجانب الحظ قد تتدخل عدة عوامل تعزز الاختيار من تلك الناحية أو من غيرها من النواحي وما تملكه في الآخر يكون (قسمتك)... فهل لاحظتم أعزائي ذلك التشابه ما بين (قسمتك) هنا وفي (قسمتك) الأخرى وهي اختيار شريك الحياة..... أولها في قوله تعالى في الآية الكريمة التي يكتبها الناس في أعلى كرت دعوة الزواج...

(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون)
وهي (السكن) لتلك الزوجة حيث أن استمرارية الحياة وطبيعة الرجل واحتياجه لسكن جعل من خلق المرأة سكنا للرجل لقوله تعالى ( ومن آياته أن خلقكم من تراب ) الآية وقال) ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها)...

اذن نخلص من ذلك أن السكن هنا يمكن أن يكون (خشم بيوت) فهو يتأرجح ما بين السكن الفاخر والسكن في (أطلع برة) حسب مقدرة الرجل المالية وحظه... فبماله يمكن طبعا أن يختار ما بين (المرهة والمشلخة) وما بين الساكنة في العمارات ورصيفتها في (غرب الحارات) وبحظه يمكن أن يطلع بي البنية الوحيدة للتاجر الشاطر فياخذه معه في تجارته ويصير رقما... وبدهائه يمكن أن ُيلحق الضابط أبو مرة طيبة (وطيبة هنا تعني المرأة الفائقة الجمال) في (متحرك) ليخلو له الجو بعد أن يستشهد فيكون عرس الشهيد مزدوجا.... وبحظك ودهائك يمكنك أيضا أن تحيد عن العادة والعرف الذي يقضي بخلف الأخت الكبيرة ثم الصغيرة فالصغيرة كبديل للأخت المتوفاه و الجميع يعرف ذلك ولا يستطيعون منه فكاكا الا صاحبنا دا… فأنظر كيف تصرف:

اذ يبدو وانه قد عرف انه لا محالة مدبّس مع البت الكبيرة بعد أن فاضت روح زوجته في حادث ودفنوها  فجاء للأم والتي يبدو أن شخصيتها كانت قوية… و جعل يبكي و يجعر و يتنخج أمامها فقامت بتهدأته… فشرب ليهو موية

و قال: طبعا يا حاجة وانت عارفة الوصية في الذمة… وجعل يبكي مجددا فطيبت خاترة واستمر وهو يقّطع …. المرحومة وكت عرفت أنها….. استغفر الله …هي هيهي هئ هئ ....قالت لي ولادي ديل ما تقعد معاهم الا (فلانة)… و طبعا صاحبنا عزل البت الصغيرة....

فما كان من الحاجة الا وقد أخبرت راجلا بما تم …و لما اعترض… حذرته: (الوصية في الذمة..!!) و نجا صاحبنا وتزوج البت الصغيرة الجميلة، الا وبعد شهر من زواجه منها وبعد أن لاك الحاقدين سيرتو في مجالسهم… لم يكن فيهم ما كان مصدقا..
قال الوصية في الذمة قال… الكضاب دا… هي لحقت اتشهدت..!!

فالمقدمة الفوق دي كووووولها جابتا مشيتنا ألت أمبارح لي عقد بتاع واحد يهمني أمره في مكان قريب جدا من (سقط لقط) وتحيرت مع مرافقي في السيارة ونحن ندلف من شارع لي شارع ومن زنقة الى أخرى فقلت له (هو وكت جا لحد هنا ما كان يختار بت بيتم في الزلط) فضحك وحكى لي قصة صديقا له كان يحكي عن قصة زواجه وكان هناك من ذوي الدم الخفيف يسمع في كلامه الذي ابتدأه (طبعا مشينا طلبنا البت من أهلا في كوستي، ومشينا كريمة عملنا الدعوة حقتي وبعدين جينا الخرطوم أصحابي عملوا لي حفلة وبعد داك تحركنا لكوستي وعملنا العرس وقبل أن يكمل بسفره لكسلا لشهر العسل...)

صاحبنا الكان بسمع في كلامو قال ليهو (ياخ هو عرس والا فاصل مداري....)