عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

بأنو مافي واحد بيقدر يعمل البسوي فوقو رئيسنا البشير فرأي أن نسمح لح بالأربعة سنين الجاية دي رئيسا و نخلي كل الباقي حبيسين فأنظر كيف وصلت لهذه القناعة...

فقد لاحظت أن للرئيس طاقة مذهلة قد لا تتوفر في أي رئيس آخر في مثل عمره و لديه صبر على المكاره و سماع المنافقين اليوم كلو لا يكل و لا يمل و لديه قوة احتمال قد لا تتوفر فيمن أقل منه سنا......فالشاهد ان الرئيس و أول ما يقش عينو من النوم يكون عليه أن يمشي لي واحدة من ديل والا يعملن كلهن...

-    يركب عربتوا ويجروا بيهو سواقينو كالشهب في شوارع الخرطوم العجيبة دي وعلى بعد اثنين سنت تسير عربة لاندكروزر وراهم و الحرس فاتحين الشابيك وكل واحد مطلع ليهو جيم ثري عين واحدة في عربية الرئيس والثانية في الشارع و وأصبعوا في الزناد وفوهة البندقية موجهة نحو سيارة الرئيس تحسبا لأي طارئ وقداموا عربية تانية على ذات البعد من سيارتو وكم موتر جارين يعني اي حفرة في هذه السرعة كفيلة أن تقلب بتاع الموتر والموتر يخش تحت سيارة الرئيس و القابضين على الزناد يمكن يضربوا في المليان... و العيار الما يصيبش يدوش
-    يجي داخل المؤتمر بعد هذه الرحلة العجيبة وقلبو زايد ضرب فيسلم ليهو على خمسة وعشرين واحد تتفاوت ضغطات أيدهم على يده فواحدين عصبجية و واحدين ملاكمين سابقين و واحدين نجارين و واحدين يصروا يقلدوهو...
-    عمر الرئيس قد تعدى الخمسة و ستين عاما يعني أكبر مني بعشرة سنين كدا.... و هسة أنا لمن أدرس لي محاضرتين وراء بعض و واحدة بعد الغداء اليوم داك بمشي أنوم مع الشفع... وهو ما شاء الله يبدو أن الخشونة في الركب لم تجد له طريق ولا السكر زايد عليهو حاسي بي فتور ولا الضغط مرتفع وراسو تقيل... فعيني عليهو باردة يسافر الرئيس هذه الأيام شئ جنوب وشئ غرب ويسمع للمطبلاتية بعدما يسلموا عليهو كلهم ويقعدوه و يسمع كضبهم وتدليسهم كلو ويقوم علي المكرفون و يتكلم زي ساعة الا ربع فيها كواريك و وعيد و تهديد و يقوم قيقم والا شنان يضرب الموسيقى بعد داك و العرضة تشتغل...
-    و الا يمشي المكتب بتاع قاعة الصداقة و يجوا الوزراء كل واحد شايل ليهو دفتر ويقعد يتكلم ويتكلم وفي النهاية يجي البعدو بي نفس دفاترو القديمة وهاك يا نضمي... بعد مكتب قاعة الصداقة يتوجه لمكتبو في القصر ويجو السفراء ويتكلموا معاهو واحد بالفرنسي والتاني الانجليزي وعليه أن يبتسم عندما يستلم أوراق اعتمادهم والا رسائلهم الجايبنها من بلادهم، والا يجهو نوابه واحد بالعربي والتاني بي عربي جوبا، ومن ثم الى دار المؤتمر الوطنى وتحت الزنك الحار بتاع دار الاجتماعات يسمع ليهم كلهم ويقوم هو ذاتو يتكلم... وتاني تقوم النار ولعت..
-    و الا يكون في تخريخ بتاع جامعة (أم جلافيط) ويصلبوهو في الشمس و يلبسوهو روب من الصوف السخن وشال ويسلم على سبعماية ثلاثة وعشرين يد وكمان يديهم شهاداتهم
-    يجي راجع البيت يلقى (استراحة محارب) جاي يتغدى معاهو ويصلبوا للمغرب بكلامو الأشتر ويركب معاهو عشان يمشوا يعزوا ليهم كم واحد..... واحد مرتو ماتت و الثاني أبوه مات بعد خرف ويشيل معاهم الفاتحة ويجي الفراش كلو يقعد جنبو...
-    و طبعا في كل الأنشطة السابقة يصر المصورين بتسليط كشافاتهم القوية والمسخنة في عينو و الباقين بفلاشاتهم بق بق
-    وفي النهاية قريب الساعة عشرة يرجعوه بيتو يا للقديمة يا للجديدة بس هو كويس ممكن يعمل زي زولنا العرس بعد كبر و قاموا ودوهو المستشفى رقد ليهو كم يوم ... ويوم ما مارق ولدوا الكبير في العربية قال ليهو يا بوي أوديك بيت المرا الجديدة والا لي ناس أمي.....

أبوه عاين ليهو بأسى كدا وقال ليهو وديني لي أمي أنا.........