عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

   منذ خمس وسبعون عاما وبالتحديد فى سنة 1929 قدم الأمريكان شخصية البحار باباى الكرتونية فى قصص مطبوعة تحولت بعد ذلك إلى أفلام كرتون. وباباى كما قدمه الأمريكان بحار شجاع لا يستسلم أبدا لأي ظروف سيئة أو صعبة تواجهه وذلك بفضل تناوله للسبانخ المعلبة والتى يضعها دائما فى جيبه ويتناولها عندما يتعرض لموقف صعب فتعطيه الطاقة التى من خلالها يتغلب على هذا الموقف .ربما كانت هذه رؤية مبكرة من الأمريكان لنبات السبانخ ذو الفوائد المدهشة ، فللسبانخ استخدامات غذائية وطبية وتجميلية وربما يتعدى ذلك لبعض الاستخدامات التكنولوجية المعقدة. ويعود استخدامها فى أغراض التغذية والطب إلى احتوائها على نسبة عالية من الفيتامينات مثل أ ، ب ، جـ والأملاح المعدنية كالحديد والكالسيوم واليود والأحماض الأمينية مثل الهستدين ولوجود فيتامينات أ فى السبانخ يجعل لها فائدة عظيمة جدا فى حماية العيون من التدهور وخاصة من الأمراض المتعلقة يتلف الشبكية الناتجة عن الشيخوخة، وأيضا لـ ب ، جـ (حامض الفوليك) وهو مفيد فى حالات فقر الدم، ولفيتامين جـ فيها دور هام كونه يعمل مضادا للأكسدة و الأملاح المعدنية الموجودة فى السبانخ كالحديد والمنجنيز والكالسيوم واليود لها أهمية كبيرة فى الوقاية من عديد من الأمراض وخاصة السكر حيث ثبت أن تناول نصف كوب من عصير السبانخ يكون مفيدا جدا فى الوقاية من هذا المرض لاحتوائه على نسبة عالية من المنجنيز .  لكن يا كافي البلا السبانخ دا لمن يطبخوه لا يطاق فهو كموية الترمس لا طعم فيه و لا رائحة و لا يستسيقه لا الصغار و لا الكبار و لكنه ربما يؤكل طازجا و لكن لا يقدر عليه الا “باباي رجل البحار” و يبدو أن الأمريكان الله يطراهم بالخير (هسة واحد ينط لي و يقول لي ما فيهم بركة) أخترعوا باباي رجل البحار و عززوا لنظرية السبانخ و زيادته للنشاط الحيوي تشجيعا لأطفالهم ليأكلوا هذا السبانخ المفيد للصحة و الغني بكل ما هو مفيد لها و لكنه غير مستساغ بالرغم من احتوائه على العديد من الأملاح مثل الماغنسيوم و غيره. فتلك الأملاح المعدنية ضرورية جدا لبعض العمليات الحيوية فى الجسم و يمكنها أن تكون مضادة لبعض التشنجات خاصة تشنجات الحمل عند السيدات الحوامل. لذلك ينصح خبراء التغذية بالاحتفاظ بماء السبانخ عند طهوها لانها تحتوي على تلك الفيتمينات و تلك الأملاح المعدنية كما يعتقد أن السبانخ  يحتوي على بعض المركبات ذات الأهمية الكبرى فى الوقاية من عدد من الأمراض الأخرى كالسرطان حيث تحتوى على الحمض الأمينى هستدين والتى يحافظ على الخلايا بصورتها الطبيعية ، أيضا مادة اللوتين وهى مادة مضادة للأكسدة تعمل على تقليل الشيخوخة .
و هذا مربط الفرس فالكل يخاف من الشيخوخة كأنها بعبعا و تحاول السيدات جاهدات لأخفاء معالمها بالقناعات و المركبات، و تحمل كل سيدة في رأسها آلة حاسبة اذا ما أضطرت أن تعطي عمرا تقديريا فهي تطرح و تقسم عند ملء أي استمارة كما تضيع على نفسها بعض المكتسبات مثل الضريبة و خصمها عن بلوع السيدة الخمسين من العمر لكن ما أظن في سيدة عمرها خمسين سنة…. و لا يقتصر تلك المجاهدات (طبعن) بالنسبة للسيدات فقط فالرجال يخافون الشيخوخة كذلك و يسعون بايدهم و كرعينهم لأخفاء معالمها و دونك “جست فور من” أي البوهيات و الورنيش الذي يلمع بعض الرؤوس كما الزيارات الخفية التي يطلع بها البعض للصيدليات للحصول على ما خف وزنه و غلي مفعوله فلهم نصيحة لا تكلف الكثير و  مغذية لا أثار جانية لها فعليكم بالسبانخ….
 و لكن هل يطاق و هل هو متوفر لدينا بالسودان… غايتو يعميني ما شفتو في الأسواق و هو ثقافة أجنبية مع أنو يسهل جدا زراعته فمن دربي دا سوف اقود حملة لزراعة السبانخ وكت القطن بقى ما نافع و ما بجيب قروش فلنزرع سبانخ و نغذي المنطقة العربية معانا أيضا….
التغذية طبعا يا حبايب تكون بأشكال مختلفة فقد تؤكل طازجة أو على شكل عصير أو يضاف إلى السلاطة أو مطبوخة أو تدخل فى صناعة الفطائر حيث تفرك بدلا من أن تسلق وقد يضاف إليها بعض التوابل كالجوز والكسبرة وتعتبر هامة جدا للأطفال. كما بشرى للسيدات فبالاضافة إلى الأهمية الغذائية والطبية للسبانخ فإن لها أهمية فى استخدامها فى أغراض التجميل طبيعيا حيث يمكن استخدامها فى عمل أقنعة طبيعية للجلد حيث توضع الأوراق الدافئة على البشرة والعنق لمدة ساعة ثم يزال بعد ذلك ويغسل الوجه بلبن الأوراق ويجفف.
 والآن وبعد هذه الفوائد العظيمة للسبانخ لماذا لا نفعل مثل “باباى” ونواجه كل الصعوبات بما فيها “ما يسمى بالجنائية” بالسبانخ !!