عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يا أخوانا ناس حكومتنا السنية ديل ما فاضين لينا و لا عندهم وفر من القروش حقتنا و حتى كان بقى في وفر حيقوموا "يدوهو" لأحدى المحاسيب يجيب ليهو طيارة يشغلا ما بين الخرطوم و ماليزيا... يعني نحن وناس "محمد أحمد" لينا "عيشة السوق" دا كان لقينا فيهو فرقة... فالشاهد أن سكان بلاد الأمزون في خطر كبير... كل يوم ينقصوا "سبعة" و مرات "سبعة و تلاتين" الله يستر ما ب (سبعة و تسعين) ببعيدة كان الحال استمر بنفس الوتيرة... ففي عزاء بالأمس كان يتحدث الي أحدهم بأن المتوفي قضى في حادث حركة و لمان مشينا "نشيلوا" من المشرحة... لقيتو مكسر كلو فالحمد لله لما لي من خبرة (و الكلام لعمنا عوض السيد) استطعت تجبير ما تكسر من أرجل و يدين حتى نستطيع انزاله في قبره بكل سهولة و يسر...و الله ما هاميني العملية العملتها ليهو لكن زعلني الستة الكانو ميتين و في الواطة بتاعت المشرحة لافي دكتور جاهم و لا مشرح و لا بتاع (غسول) و كلهم زي زولي دا جو أيام العيد ولقوا أدراج الثلاجات مليانة....
هذا ما قاله لي بالحرف الواحد و قد سكت عن تفاصيل كثيرة قد يقشعروا ناس "النونو" من هولها... تحصل من جراء حوادث الحركة... و ما يوم أمس ببعيد عندما احترق أربعة و ثلاثون شخصا داخل حافلة تماما و ثلاثة (نص استواء) من جراء الحادث البشع بالقرب من القطينة والذي بجانب السبعة و ثلاثون كسر ليهو قريب ثلاثون آخرين و قد (عزى السيد مدير ادارة المرور الحادث للتخطي الخاطئ و السرعة الزايدة)؛ عبارة ظل يرددها لنا سعاتوا في كل مرة يخرﱢج فيها شارع مدني دفعة أو شارع كوستي أو شارع التحدي (و الذي فيما يبدو نسبة للتحدي الذي يركن اليه سائقي السيارات الصغيرة عندما يسافرون بالقرب من البطاحات و اللواري السفرية و البصات في شارع عرضه ستة أمتار...
فالموضوع يبدو و أنه لا حل له و ليس في ترتيب حكومتنا انشاء طريق مواز لشارع الموت و لا التحدي في القريب العاجل....
عشان كدا يبدو أن الحل المنطقي أن تقفل العاصمة بعد العيد مباشرة و أي زول يقعد محل ما هو قاعد... على الأقل سوف تكون العاصمة فاضية شوية و ولاة الولايات عليهم الحليفة على من زاروهم في العيد و يكنكشوا فيهم و يجدوا ليهم شغل و بيوت... و أي زول قفل بيتوا في العاصمة و مشى عيد في الأقاليم يشتروا منو ناس (والي الخرطوم) بيتو ويدوهوا بيت ناصية في بلدوا مع منحه مشروع زراعي و الا بقرتين عشان العيال... و الانفصال يسعوا فيهو بجد و و تتعمل حيطة كبيرة في الحدود يمر من خلالها ناس الجنوب جنوبا و "المندكورو" القاعدين هناك ديل كل واحد على بلدو عدل...
غايتو دا رأي في القضية بدلا من الصيوانات المفتوحة في كل ركن من جراء (سفر الجفا) و الا (سفر البن) دا....
و أنتم ايها القراء الأحباب هذا نداء أوجهه لكم لاتزام الحيطة ان اضطررتم للسفر و خلوا حكاية العرس من الولايات و بالعكس كل زول يعرس و يدبل محل ما هو ساكن و ما في داعي لقطع الكباري كمان و ركوب العبارات و اللنشات... مع مرعاة الملاحظات أدناه ما كان هناك سبيلا:
•    لا تشترى عربية جديدة من الفيهم جي بي ر اس أبو شاشة و لا فيها دي في دي و الا بي بي سي ذاتو و كان لقيت طريقة للرادي الفي عربتك القديمة و عطلتوا يكون كويس حتى لا تنشغل بغير الطريق.
•    لا تكتب شيك لي زول و لا تتدين من زول عشان يقوم يضرب ليك تلفون و انت في العربية و عقبال ما تتأكد من الرقم عشان ما تجاوب عليهو و انت سايق... تقوم تلحقأمات طه
•    لا تشتري جريدتك الصباحية من كشك على يمين الشارع فالشاهد انك لمن تنزل من باب السائق اللي على الشمال و انت فاتح الباب قد ياتي من يلفحك انت و الباب...
•    لا تقطع الشارع حين يقف ليك سائق هايس مبتسما لتعبر من أمامه فقد يكون شركا قد لايحمد عقباه عندما تجي سيارة لا تدري بتنازل سائق الهايس للسماح لك بالمرور من أمامه و لم يرك في البدء بقطع الشارع فيفاجأ بك أمامه و هو على خمسة و تمانين كيلو في الساعة كدا و طبعن المرحوم غلطان...
•    لا تتحدث مع السائق و هو انت براك تكون غلتان بركوبك في كرسي الشهيد... فقد قالوا أن أحدهم لم تكن معه أوراق ثبوتية و كان قاعد في كرسي الشهيد و استشهد بالفعل و كان البوليس بيسأل السائق... يا زول المرحوم دا ما قال ليك أي حاجة قبل ما يموت... آآآآ آآآآ ي قال لي: خش..!!
•    لا تسافر بسيارة صغيرة و الا كبيرة في احدى الشوارع المذكورة أعلاه... حتى لو كنت براك في الشارع فقد تنوم في احدى تلك الشوارع و تنقلب و الا يحصل ما يحمد عقباك...
•    لا تركب "ركشة" خاستا تلك التي يركب صاحبها ساوند سيستم في أضانو فقد لا تسمعوا صوت القطر...
•    لا تدى بتك لواحد من الاقاليم و الا من العاصمة اذا كنت من سكان الأقاليم فالموضوع سوف يتعدى السيرة و كل يومين يعملوها ساساقه في تلك الشوارع...
•    يستحسن الذهاب بسيارتك ام تصادم بلاستيك لي جاد الله الحداد شان يعمل ليك تصادم اضافي من الحديد... الدنيا ما معروفة...
و هناك العديد من الاحترازات التي قد تختلف من منطقة لأخرى و من سيارة للتانية و من تجربة لمثيلتها من واحد للتاني....
و عسى الله أن لا يريكم مكروها في عزيزا لديك قضى نحبه في السفر...!!