عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

قالوا عن العزابي "انه ذلك الشخص الذي يستطيع أن ينزل من سريره بالجنبتين" و لكنهم يبدو و قد تناسوا أن العزابة لدينا يسكنون بالعشرات في أوض صغيرة ان اراد الواحد فيهم يتقلب في منامه الا يخرج من الأوضة و يجي راجع... سعداء طبعا القاعدين مع أهلهم و البركة في المجتمع السوداني الذي يكفل البت لمن تعرس لي بتها في بيت أبوها.... و كمان  و الله "كترخيرم" ناس حكومتنا البقوا قلبهم على شبابنا و يجرون عليه الدراسات و يطلعوا بتقارير وكمان ينشروها في الصحف. فقد خرج بالأمس تقريرا أوضحوا فيه ان حجم العزوبية و العنوسة بين شبابنا. و لو نذكر و قد سبقتها دراسة و أبانت أن المشردين قدر شنو و مشاكلهم الاجتماعية كيف و يعكفون الآن لاجراء دراسة على ستات الشاي و باعة الأطعمة، و كل سنة يخرج علينا تقرير المراجع العام موضحا حجم الاختلاس في الدولة و مافي على ما يبدو أن هناك من يستفيد من هذه الدراسات و التقارير فمصيرها جميعا بعد صرف الحوافز و الذي منه أضابير المؤسسات و تظهر كانجازات للادارات تبرز في تقرير الأداء السنوي و تاني ياخدوا عليها حوافز.

ما دفعني لكتابة هذا المقال التقرير الذي ظهر بالأمس فيي الصحف بأن نسبة العزوبية والعنوسة في السودان بلغت (20%) ممن بلغوا سن الزواج وتجاوزوها حسب الدراسة التي أجريت لمساعدة الشباب على الزواج، فهل أوضحوا في خانة التوصيات كيف يستطيعون المساعدة....

ما أظن فقد يبدوا و أنهم قد عقدوا العزم أن يساعدهم المانحين في ذلك عشان يعرسو ليهم، افرض و عرسوا ليهم فمنو البشيل الشيلة معاهم و هم قاعدين لا شغل لا مشغلة.....بس ناس الدراسة "فالحين" في ايجاد المبرارات فتصور قد شن عدد من الخبراء الهجوم العنيف على التعليم الجامعي واعتبروه العائق الرئيسي امام الشباب بسرقة اعمارهم دون ان يرد لهم الاعتبار، و يردوا كيف، مع الجيوش الجرارة من الخريجين الذين لا يجدون عملا و المشغلنهم كمان ما قاعدين يدوهم رواتبهم و ما اضراب نواب الاخصائيين ببعيد و اعتصامهم بالأمس الا تعبيرا عن رفضهم لعدم تسوية مستحقاتهم و "خلي بالك" ديل أطباء ما عارف بيكونوا المعلمين و الزراعيين قاعدين يدقوا فيهم..... ما اختلفنا فعلن يقضي الطالب و الطالبة سنين عددا في قاعات المحاضرات و المعامل و لكن يعملوا شنو ما لازم يقرو و يكيسوا و يمعطوا النجيلة. (طبعا يا أحبة ان معيط النجيلة هو غاية التعبير عن الشعور بالحب و البكا و المستحيل و الذي غالبا ما يقوم به المحب تعبيرا عن ذلك......خد عندك مثلا لمن الولد الحبّيب يزنقوهو:

 

يعني يا عاصم آخرة حبنا دا شنو؟

و يقعد يتمتم لمن يلقى انو لسة باقي ليه زي خمسة سنين عشان يتخرج و ثلاثة و عشرين سنة عشان يكون نفسوا و يجي يتقدم..... فلا يجد سوى النجيلة لينفث بها عن غضبه و و يقوم ينتف ليه منها حتة.

 

و يستمر تقرير الوزارة بأن ظاهرة العزوف عن الزواج في اوساط الشباب تمثل الخطر الاكبر للمجتمع، بجانب ازدياد نسبة الطلاق التي بلغت حسب الدراسات الي حوالي (33%) وسط الزيجات الحديثة بمعدل حالة طلاق لكل ثلاث زيجات، مطالبا بوضع المعالجات اللازمة من اجل استمرارية الزواج، و لصقوا كمان ازدياد جرائم الاغتصاب والمخدرات الى العزوف عن الزواج، و طيب......

 

وين المشاريع التي تهدف لتسهيل اجراءات الزواج. فهل قامت منظمات المجتمع المدني بالتنوير و التبصير وسط المجتمع لنبذ العادات المكلفة التي تعتمدها الأسر.... يدردقوك و يقولوا ليك "نحن بنشتري راجل" فيتبن انهم يشاورا ليك لكي تشتري كل شئ بعد ذلك...... و أين مشاريع دعم الخريجين فهي يقيني أكبر تحد يمكن أن يحسب لصالح وزارة الشباب والرياضة و مجلس الوزراء. و ليكفوا عن الخدمة الوطنية الالزامية و ما يصاحبها من تبطل و رشاوى و هي التي تقيف أمام الخريج كحجر عثره لتوظيفه فلا بد أن يهان و بالمجان و يدردروه في محلات يتطلب الوصول اليها خمسين جنيها في اليوم بينما ياخد من تلك المؤسسة كان رضت بقضاء مدة الخدمة الوطنية لديها بخمسين جنيها في الشهر.

 

زمان الله يطراهم بالخير شريحة المغتربين كانت تسهم اسهاما كبيرا في الزواج و كمان تزويج أقاربهم و اصدقائهم و ما زال بالذاكرة بريق المغتربين و شنطهم الكبيرة و التي و قد تضائلت الآن مع الأزمة المالية و حلت محلها الهدايا الرمزية و التلفونات.......

قال أحد المغتربين لخالته التي تطلقت منذ فترة و هو يمازحها.... خلاص ح أرسل ليك الموبايل الوعدتك بيهو و الا أشوف ليك عريس.......

 

قالت هي ذاتا الشبكة عندنا في البلد كعبة......!!!