وصف ما يجري في السودان منذ 19 ديسمبر 2018 (بالحراك) اجحاف في حق الثورة وتخليط اصطلاحي ينم عن عدم فهم مدلول كل من مصطلحي حراك وثورة .. فمصطلح حراك معروف في ميدان علم الاجتماع و يعرف بالحراك الإجتماعي Social mobility ، حيث يعني تحرك الفرد أو الجماعة الي أسفل أو أعلي هرم البناء الطبقي ويمكن أن يكون هذا الحراك افقيا أو رأسيا ، وهو ظاهرة مرتبطة بشكل مباشر بالتغير الإجتماعي Social change ، فهو بهذا صفة ملازمة للاجتماع البشري ، ويحدث بأستمرار ذلك لأن المجتمع غير ساكن وتنتفي فيه صفة الركود ، بل يمكن أن يكون الحراك متغير تابع للفعل الثوري.. بينما الثورة Revolution هي تغيير جذري في البني والهياكل السياسية والاقتصادية و الاجتماعية والثقافية. وهي بذات القدر تحدث حراكا اجتماعيا تزيح به الطبقات الطفيلية المستفيدة من النظام السياسي الي نظام أكثر انصافا. وهي في حالة طهرها لا تعترف إلا بالكفاءة، فالبنظر الي ما يجري الآن في السودان هو محاولة جماهيرية لاقتلاع نظام سياسي دمغته القوي الثورية بالفساد ، وحررت له شهادة عدم صلاحية بشعار واضح لا لبس فيه اختصرته في كلمتين ( تسقط بس ) وابداله بنظام آخر تتوافر فيه شروط مختلفة يمكن اجمالها في نظام ديمقراطي ليبرالي الأفق يتيح الفرص الحقيقية لحدوث الحراك الإجتماعي بصورة طبيعية ودون محاباة . فالمتأمل في شعار الثورة المرفوع الآن( حرية ، سلام وعدالة والثورة خيار الشعب ) يستطيع أن يفهم اتجاهات التغيير الثوري لأن الحرية و السلام والعدالة صفات منتفية بالضرورة في النظام الحالي ، حيث تسعي قوي الثورة لتجذيرها موضوعيا بعد إزالة النظام. وهذا ما لايمكن أن يحدثه حراك بقدر ما يمكن أن تحدثه ثورة جماهيرية باعتبارها الأداة الأكثر مضيا في ترجمة طموح وأشواق الجماهير ولهذا أصبحت خيار الشعب.

د. محمد عبد الحميد