شاهدت قبل بضعة أيام فيلما أمريكيا جديدا يعرض حاليا فى عدد من دور السينما بالعالم و حظى بمشاهدة واسعة. عنوان الفيلم " حضور "، و هو من افلام الخيال العلمى و يتحدث عن هبوط أثنى عشر مركبة فضائية أو كبسولة
في امكنه مختلفه من العالم يظهر انها قد اختيرت بعناية و حسابات دقيقه. ما يلفت انتباه المشاهد أن اثنتين من المركبات هبطتا في دولة السودان و سيراليون بقارة
افريقيا. بدأت مفاوضات بين الدول التي هبطت بها تلك المركبات و القادمين على متن تلك الكبسولات الفضائية، تقودها الولايات المتحدة الأمريكية بواسطة عالمة لغويات و عالم فيزياء فلكي. الهدف من إرسال هؤلاء العلماء هو فهم اللغة التي يتحدث بها القادمون، و ذلك توطئة لمعرفة السبب من حضورهم لكوكب الأرض وهل هو هدفا سلميا أم هدفاً عدائياً.
خلال المفاوضات المشتركة التى امتدت طويلا، و نتيجة لخطأ في تفسير كلمة من اللغة التي يتحدث بها القادمون، فهمت بعض الدول أن هدف القادمين عدائياً.حاولت بعض الدول التريث و تهدئة الآخرين حتى لا يتخذوا موقفا متسرعا يتضح لاحقا انه خطأ و حتى يتسنى لهم الفهم الصحيح الباعث لحضور القادمين لكوكب الأرض، الا أن بعض الدول أصرت على موقفها فى محاربة القادمين.
على رأس هذه المجموعة كانت الصين، روسيا، باكستان و معهم السودان. لا أريد أن استرسل في حكي أحداث الفيلم حتى لا أفسد على الآخرين متعة المشاهدة،كما اننى استهدف من التعرض للفيلم شيئا مختلفا.
هنالك اسئلة انبثقت فى ذهنى و أنا اتابع أحداث الفيلم،من تلك الأسئلة........ ...لماذا أختار المخرج تحديدا السودان مع هذه الدول الثلاث الكبرى مالكة الأسلحة النووية فى مهمة التصدى للقادمين؟!..هل تم ذلك الاختيار صدفة ؟ ام القصد هو استثارة المشاهد باختيار دولة افريقية ضمن الدول الأخرى العظمى؟....اذا افترضنا جدلا ان ذلك كان هو الهدف... فلماذا لم تختار دولة سراليون ؟!!.............الجدير بذكره هنا ،وقبل أن اذهب بعيدا فى تحليل خيارات الفيلم،ان موضوع السودان لم يأخذ حيزا كبيرا من خلال وقائع الفيلم، و كل ما يتعلق به كان يقرأ من خلال شريط صغير عرض مرة أو مرتين ضمن احداث الفيلم !!
فى تقديرى ان الاختيار للسودان ضمن الدول المذكور اعلاه لم يأت من فراغ، كما انه لم يتم الاختيار صدفة. واقع الحال يقول ان أختيار المخرج تم على اساس السياسات الخارجية التى ظل السودان يتخذها أو يتبناها لمدة ربع قرن من الزمان تحت حكم نظام الرأسمالية المتأسلمة ( الانقاذ ) و التى شكلت موقعه ضمن منظومة السياسة العالمية.
عرف السودان منذ استقلاله بمواقفه المستقلة و المتميزة و التى يقف وراها الشعب السودانى.كان متضامنا مع الشعوب المشرئبه للحرية و داعما لها و مدافعا عن حوق الانسان التى نصت عليها القوانين الدولية.كان عضوا فى دول عدم الانحياز و رافضا للاحلاف التى تعمل ضد الشعوب.تبوأ السودان موقعا يأتيه رؤساء الدول الأخري للتوفيق بين دول المنطقة.
عند استيلاء الاسلاميين على حكم السودان تغيرت سياساته الخارجية للنقيض.صار مركزا للتطرف و حاضنا و مفرخا للارهابين،استضاف المؤتمر العربى الاسلامى،أتى بكارلوس و اسامة بن لادن و كل زعملاء التطرف العربى مع منحهم الجوازات السودانية.حاول اغتيال حسنى مبارك،عمل على تفريخ " الدواعش " من جامعاته و من ثم أرسل الجند السودانيين كمرتزقة لمصلحة بعض الأنظمه لتخوض حروبا ضد شعوب كانت تربطنا معها أواصر المودة و الأخاء.
لمواقفه المتطرفة و الحمقاء التى تفتقد للنباهة،قاطعته معظم دول العالم و حاصرته اقتصاديا فاتجه الى الصين التى أصبح مرهونا لها ثم الى روسيا الداعمه له بالسلاح فى حروبه العنصرية فى دارفور،جبال النوبه و النيل الأزرق.
أذن ليس صدفة أن يضع المخرج " دينس فلانفى " السودان فى سلة الصين،روسيا و باكستان مهد و حاضنة التطرف.
الرأسمالية المتأسلمة فى السودان حطمت كل انجازات الشعب السودانى التى تمت قبل حكمهم البغيض، لم تسلم جهة من معول هدمهم.فى مجال الابداع والثقافة و منها السينما العالمية التى صار السودان فيها هو " شرير " العالم و المنتهك دوما لحقوق الانسان !!
هل يجب علينا أن نكرر أن لا مجال لتقدم السودان، غير اسقاط هذا النظام لنعود الى سيرتنا الأولى و موقعنا المميز فى خارطة العالم.

عنوان الفبلم بالانجليزى-Arrival

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.