شعرت ذلك اليوم بقلق و ضيق لا مبرر له،حاولت معرفة السبب باستعادة تفاصيل اشيائى الآنية فى الحياة،لم أظفر بشئ. أنا فى تلك الحيرة أطل وجهك البشوش و الودود بارزا من لجة الذكريات،رفعت سماعة التلفون متصلا للتأكد من تاريخ رحيلك،عندما أخبرونى.. فى تلك اللحظة فقط ،عرفت سبب فوضى الحواس!
مسألة اسقاط التواريخ من الذاكرة.......تلك عادة لاحظتها عند نبشى رفوف الذكريات المتراكمة طوال العمر، أكتشفت انها ترتبط فقط بتواريخ رحيل من أحببت.توصلت أيضا الى نتيجة وهى ان ذلك شكل من أشكال المرواغة، أو لنقل شكل من أشكال " الدفاع الذاتى " خوفا من تكرار الحزن النازف باستمرار و دون توقف.
الأخ و الصديق أمير،الكتابه عنك كما هى خصبه، رطبه و بِكر لكنها من الجانب الأخر حزينه، معقدة و شائكة....ببساطة لانى لا أعرف من أين أبدأ او متى و كيف أنهى حكيي! .....كما لم يرد بخاطرى يوما أن أكتب عنك ناعياً!!!
ارتسم بذهنى أوجه لجنة تحكيم، و من خلال الاوجه المتجهمة تطالبنى بتعالى و عنجهية أن اختار وردة واحدة فقط لأكتب عنها.... مضيفة بأن بامكانى لاحقا الكتاب عن كل الورود  و الزهور التى أحببت!....كم هى صعوبة الاختيار! لأنك حقل من الورود،الأزهار و الوعود المتفائلة التى خبت مبكرا.
عند وقوفى مشوشا امام محطة الاختيار،خطرت بذهنى تلك الرحلة عند شاطئ النيل قبالة مدينة " الفتيحاب ".الوقت كان يوم " جمعة " فى بدايات ثمنينات القرن الماضى ،كنا شلة من الأصدقاء و الأصحاب يقارب تعدادهم العشرة.أتذكر من تلك الأسماء،الماظ،عبدالروؤف،  بكرى،فتوح،الجنرال عوض.....المناسبة كانت " كرامة " تخص عبدالروؤف.كنا نستقل عربتين مع " الخروف " الماهل و كل مستلزمات الرحلة.اخترنا شجرة ظليلة كانت تقف مستوحدة داخل الجروف، لنحط تحت ظلالها الكثيفة احتماءا من شمس الصيف و حرارته التى تنهال بلظاها على الجسد.
كنت اراقبك من بعد باهتمام مغلف باعجاب و انت تتقدم باذرع مبسوطة و مرحبة لكل المهام.كنت أصغر الشلة عمرا، والفرق بين عمرينا كبيرا لذى كنت متقمصا شخصية الأخ الأكبر قبل أن نصبح بعد ذلك صديقين حميمين.ساهمت أنت بشكل أكبر فى انزال مستلزمات الرحلة و تنظيمها،قمت بذبح الخروف و توزيع لحمه بحرفية و مهارة على جزئيين.قررت الشلة أن يكون الطهى لنوعين من الطعام، " حله " ضخمة تكفلت أنا بطهيها على أن يحمر كل باقى الخروف فى اناء " صاج " كبير.
عند السؤال من سيقوم بطهى الجزء الثانى و هو الأكثر لحما و اهمية لاذ الجميع بالصمت،عند ذلك تصديت أنت للقيام بالمهمة.ساد جو من المرح ،الفرح تزينه النكات و القفشات و الاحاديث المنفتحة الصادرة من القلب دون حواجز و التى تجود بها مثل هذه المناسبات نادرة الحدوث.بعد مضى من الوقت صاح أحد أفراد الشلة بأن هنالك رائحة حريق تنبعث من " صاج " الشواء،تسارعنا نحوه.....عند فتحه كانت اللحمة قد حرقت كاملا.السبب كانت النار الكثيرة المشتعلة الذى زاد لهيبها الرياح المتسارعة قرب النيل التى لم ننتبه لها.
ساد وجوم و خيبة على الوجوه لم تستمر طويلا فقد انفجر الجميع ضحكا.كنت أنظر الى وجهك الذى كساه الحزن عند اكتشاف الحريق............لكن عند انفجار الضحك عاد اليه الألق القديم و شاركتنا السخرية و المرح .كانت الحله المتبقية كافية لتقويتنا بل أخذ جزء منها للعشاء.
ضحك الشلة كان اعترافا مستبطنا لعجزها،تراخيها و فقدان الجرأة كما هو من الجانب الآخر اعترافا تنقصه الكلمات بشجاعتك عندما توارى الجميع.كان ذلك بدايات و ارهاصات قدراتك القيادية و انت تتقدم فى المستقبل المجالات و الصفوف من فتح الى فتح  مطورا لافكارك وموسعا لمواهبك الاجتماعية المتفردة،متوثباً للمعرفة مع رحابة أفق تتسع لكل جديد. كانت تلك التجربة بداية معرفتى الحقيقية لك و هى مكملة لتقاربنا و نحن نلازم الوالد فى رقدتة الأخيرة بالسلاح الطبى بامدرمان، و انت ممتحنا للشهادة السودانية توطئة لدخول الجامعة.
 كنت على الدوام صديقا و اخا عطوفا متضامنا و مؤازرا ،ناصحا،ناقدا بشجاعة دون هيبة لكل تشوهات الحياة الاجتماعيه فى وطننا،متفائلا و ثاقب النظر للمستقبل وقلبا كبيرا وقف عن الخفقان دون موعد، تاركا فراغا فضائيا هائلا و حزنا متمترسا.
يقولون بعض الأشجار العملاقة تموت واقفة، لكن جذورها الضاربه بعمق داخل الأرض تنمو أشجاراً أخر ممتدة وورافة الظلال.......هل يجب علينا أن نقول دون تضخيم ان تلك الجذور هم أبنائك أنور و أدهم و الأمير؟!

عدنان زاهر
11 ابريل 2016
 
<عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.;