العنصرية و العنف !

 يواصل المخرج الأمريكى المبدع " كوانتين تارنتينو " فى فيلمه " المكرهون الثمانية " تناول قضايا ماضى العنصرية فى أمريكا من وجهة نظر صادمة، تخالف المألوف فى السينما الامريكية رغما عن العنف المعتاد الذى يسم أفلامها !

حكى مختصر عن الفيلم

عربه مندفعة تجرها ست من الخيول فى أرض يغطيها الجليد مع رياح عنيفة و جليد متساقط .يستغل العربة مع سائقها، صائد المكافأة " جون روث " يقوم بتمثيل الدور الممثل " كيرت رسل " الذى اشتهر بقبضه على المطلوبين للعدالة أحياء، لينتشى بمشاهدتهم و هم يشنقون. يصطحب معه فى العربه أمراة مقيدة تدعى " ديسى ديمورجو " تقوم بالدور الممثله " جينفر جيسون " و هى زعيمة لعصابه و هنالك مكافأة على رأسها عشرة الف دولار، يود تسليمها للعدالة فى مدينة تدعى " ريد روك ".

تتوقف العربه فى الطريق لتحمل صائد مكافآة آخر فقد حصانه يدعى ميجر " ماركوس وورن " من أصل أفريقى أمريكى ( أسود )، و يقوم بالدور " صمويل جاكسون " و معه ثلاث جثث لمطلوبين للعدالة يود ايصالهم لنفس المدينة.الميجر حصل على تلك الرتبه العسكرية عندما كان جندياً فى الحرب الأهلية الأمريكية الى جانب القوات الشمالية و يحمل معه خطابا من الرئيس الأمريكى " أبراهام لينكولن " يشيد بخدماته.

تتوقف العربة مرة أخرى لالتقاط شخص آخر يدعى انه الشريف الجديد لمدينة " رد روك "يدعى كريس مانكس و يقوم بالدور الممثل " والتون غوغنر"

وكان يحارب الى جانب القوات الجنوبيه فى نفس الحرب.

بعد رحلة مجهدة تتوقف العربة بغرض الراحة و الاحتماء من العاصفة الثلجية فى فندق خلوى صغير " نُزل ".يجدون بالفندق أربعة أشخاص جنرالاً عجوزاً كان قائدا فى الجيش الجنوبى ابان الحرب الأهلية،"شخصا آخرا يعرف نفسه بان مهنته " شانقا " و هو فى طريقه الى بلدة " رد روك " و مدن أخرى لتنفيذ أوامر شنق، و ثلاث نزلاء يتضح لاحقا انهم من أفراد عصابة " ديسى ديمورجو " انتحلوا شخصيات ملاك النزل بعد أن قاموا باغتيالهم توطئة لانقاذ زعيمة العصابة.........ومن تجمع هذه العصبه أستمد الفيلم أسمه.

عبر 182 دقيقة هى زمن الفيلم، يقودنا " المخرج تارانتينو " و بمصاحبة موسيقى العبقرى " اينيو موركونى " عبر انتقالات متقاطعة، وحوار عميق و ممتع بين ذلك الرهط مختلف الرؤى، كاشفا للمشاهد و بقراءة مختلفة تناقضات تلك الفترة و عنفها.

دون الدخول فى تفاصيل تفسد للمشاهد متعة الشوف،نورد بعض النماذج بجمل مختصرة:

الأحتقار العلنى و المستتر للميجر الأسود،و السخرية اللاذعة و الطعن فى انه يحمل خطاباً موجه له شخصياً من الرئيس الأمريكى ابراهام لينكولن.

الانتقام العنيف الذى يجابه به الميجر " ماركوس وورن " الرجل الأبيض فى احتقاره ونظرته للأسود.يجسد ذلك المخرج فى الطريقة المقززة التى قتل بها ابن الجنرال انتقاما منه لشنقه مجموعة من السود اثناء الحرب الاهلية

الانفلات الذى ساد المجتمع الأمريكى فى تلك الفترة و سيادة منطق القوى و انعدام القيم.

 

1- الفيلم فى تقديرى هو مواصلة لما طُرح فى فيلم " ديجانقو حراً " الذى أخرجه قبل عامين مضت حول العنصرية، مع توظيفه مجددا بيئة الغرب الامريكى بعد الحرب الاهلية، لتبيان وجهة النظر التى يؤمن بها.

2- تارنتينو كالعادة يلجأ الى استخدام اسلوب العنف المفرط و المنفلت و بقصد، لايقاظ المشاهد و استفزازه لتنشيط الذاكرة المستلبة عبر سنوات طويلة.ذلك أسلوب درج عليه و تأثر به لاحقا كثير من المخرجين.

3- يوحى المخرج دون الافصاح علنا، ان العنصرية المستترة و العنف و ما يشاهد الآن فى المجتمع الأمريكى هو انعكاس و مواصلة لذلك الماضى المشين.

4- استدعاء المخرج لحوادث التاريخ واسخدامها بشكل ساخر، تجبر المشاهد للتفكيرفيها بشكل جديد و مختلف.

5- يمتاز الفيلم بموسيقى تصورية للموسيقار العبقرى " اينيو موركونى " أعطت الفيلم ابعاد عميقة و مدهشة.

6- التمثيل كان رائعا خاصة، ان تارنتينو يحشد فى افلامه عمالقة السينما الامريكية مع ثنائيته الدائمة مع الممثل صموئيل جاكسون، كذلك التصوير كان رائعا و متناسقا مع وقائع الفيلم.النقاد يتوقعون أن تحصل جنفير جيسون جائزة الأسكار عن أحسن ممثلهمساعده.

الفيلم وجد قبولا ايجابيا،لكن بعض النقاد يرى أن مشاركة تورنتينو فى مظاهرة تدين عنف الشرطة عند مقتلها لرجل الأسود العام الماضى و من ثم توجيهها لمنسوبيها بمقاطعة الفيلم كان من أسباب تردى ايراد دخول الفيلم، بالرغم من أن أيردات الفيلم حتى اليوم أكثر من 75 مليون دولار !!

عرض الفيلم فى 25 ديسمبر 2015 فى الولايات المتحدة و فى دور العرض بتورنتو بداية يناير 2016.

زمن الفيلم 182 دقيقة.

حاز الفيلم فى جائزة الاسكار البريطانية ( البافتا )

أفضل نص أصلى – كوانتين تارانتينو

أفضل موسيقى انيو موركينى

أفضل ممثلة مساعدة – جينفر جيسون

يتوقع فى الأوسكار الامريكى بتاريخ 28 فبراير الجارى أن يحصل أيضا على جوائز.

الفيلم جدير بالمشاهدة

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.