قارب

كان القارب يميل الى الجانب الأيسر حتى تكاد المياه ان تطفح داخله،بناتى الثلاث مع والدتهن يجلسن فى المنتصف.القارب كان معتدلا و متوازنا قبل اقتحامه بواسطة مجموعة مكونه من نساء و اطفال يتبادلون الحديث بطريقة اقرب الى الصياح.كانوا يحملون " تورته "  كبيرة معهم، و كما فهمنا من صياحهم كان الهدف الاحتفال فى الحدائق التى تواجه المرسى.

عندما واتتنى فكرة النزول من قارب الموت كانت المرساة قد رفعت و بدأ القارب بالتحرك،احسست بالخجل أن أخبرالريس بأننى أود الترجل مع أسرتى!.......حاولت الميل جانبا لعلى استطيع اعادة توازن القارب و لكن جهودى اصابها الفشل من ثقل الحمولة.

أصبح القارب فى منتصف النيل الازرق سريع الجريان،الانوار فى البر الآخر كحلم بعيد عصى الوصول.هبت رياح شديدة لا أدرى من اين أتت فى ذلك الجو الملئ بالتوتر و الوجوم،أثارت امواجا اصطدمت بالقارب فجعلته أكثر جنوحا لليسار.

قلت لنفسى ذلك القارب لا محالة غارق،صار عقلى يعمل بسرعة كومبيوتر لايجاد حل يبدو مستحيلا.زوجتى لا تجيد السباحة و كذلك البنات، كما لا يحمل القارب أطواق للنجاة.قلت لنفسى استطيع انقاذ شخص واحد كبير أو شخصين من صغار السن.نظرت الى أسرتى و قلت متفكرا لماذا لا أضع معايير و أسس لانقاذ الأسرة !....لا أدرى لماذا خطرت بذهنى فى تلك اللحظة القصة التى كانت تُحكى لنا و نحن اطفالا، و كنت أخطئ على الدوام فى حلها ( قارب،شخص،خروف،قش و ذئب،يجب ان ينتقلا الى الشاطئ الآخر دون أن يأكل احدهما الاخر و القارب يتسع فقط لاثنين )..... استنكرت عبثية تفكيرى !

توصلت لمعاييرتعبر بطريقة ما،عن تفكيرى المشوش و هى:العمر،الصحة،العُشرة،الشطارة، الجمال و الظرافة.....قلت لنفسى مبتسما، معايير عجيبة!!....برغم ذلك وجدتها تنطبق عليهم جميعا.عند ذلك المفترق، قلت لنفسى ( اذنلنغرق معا ) !

انتبهت لصوت الريس وهو يأمر برمى المرساة،كنا قد وصلنا الى الشاطئ الاخر،ذلك لم يكن حلما.

غرفة

خريف " خشم القربه " لا يمكن و صفه و لن يعرفه الا من عاش تحت رحمته.كانت تلك الزيارة بعد الحاح من عديلى، لتقضية عطلة العيد معهم. تلك هى المرة الأولى التى أزور فيها تلك المدينة الجميلة التى يحتل الجيش نصف مساحتها.

عندما هطل المطر ذلك اليوم كقصف جوى مكثف،لم يمنحنا الظلام الدامس فرصة لنرى زخات المطر المتدافع.كان بالمنزل غرفتين احداهما حديثة البناء و الاخرى آيلة للسقوط،تركنا اسرتينا فى الغرفة الجديدة. جلسنا و عديلى فى العراء تحت المطر،الصواقع و البرق الذى يعمى العيون و يوقف القلب.قال عديلى فجأة، لندخل تلك الغرفة الآيله للسقوط و ( محل رهيفه تنقد )!...وافقته دون تردد.

الغرفة التى احتمينا بها كانت مبنية من الطين و تشابه فى هيكلها غرف فترة المهدية،عالية البناء لها " طاقة " قرب السقف لادخال الهواء و الضوء، و فى منتصفها " مرقا " ضخما من خشب شجر الدوم تقف عليه حمولة السقف و جاهز فى اى لحظة للسقوط.كان ضوء البرق الساقط و المتلصص من الكوة يعكس و يكشف المياه المتدفقة من فتحات بالسقف.باختصار كان الموت بالداخل أقرب من الموت مكوثا فى العراء.....يجسمه المرق المايل،المطر من السقف و الصواقع المنهمرة التى تُشاهد من خلال الكوة.

وقفنا ننظر الى بعضنا البعض دون الادلاء باية أقوال،كأننا ملتصقين بقطعة من مقنطيسالى أرض الغرفة.عندما توقف المطر فى الصباح،كان ذلك موعد انتهاء العطلة ومن ثم العودة.

كبرى

كانت رحلة صيد السمك قد قررت منذ مدة احتفاءا بعودتى للبلد،و هدية متواضعه من المجموعة التى ارافقها فى الصيد، وهى الذهاب للمكان المذهل المكتشف حديثا من قبلهم،تحت كبرى الدباسين.

قمنا بالشروع فورا فى التجهيزات ( صنانير جديدة،خيوط قوية،تقالات ،وقبعات تقى شمس يوليو المحرقة...الخ ).كان الوقت دميرة،فى هذا الموسم يظهر السمك الضخم من ( كبروس،عجل و بياض )،من يحظى باصطياد و احدة من تلك الأسماك الشبية بالوحوش، تظل قصته تروي فى مجالس الصيد لفترات طويلة.

وصلنا الى كبرى الدباسين، و هو ب "عِلبه " المتفرقة و نصفة الذى لم يقترن بنصفه الآخرعنوان صارخ للفساد الذى لازم انشاءه.منذ البداية وُجهنا بمشكلة،فالنيل الابيض قدفاق فى فيضانه ذلك العام حد المعقول و تمدد فى الاراضى التى حوله، حتى أضحت العلبه التى نود الاصطياد من سطحها فى منتصف النهر،لم تكن فى حساباتنا هذهالمسألة لذلك لم نحضر القارب معنا.

المنظمين للرحلة حاولوا تخفيف الامر و ذكروا انه بالامكان " الخواضة " الى موقع العلبة، واضافوا بانهم قد فعلوا ذلك من قبل مرات عدة، كما أن النهر ضحل فى تلك المنطقة.لم نفكر كثيرا ومتعة الصيد تمتلك كل حواسنا و تلغى اى تفكير موضوعى!....شمرنا سراويلنا و شرعنا فى الخوض نحو العلبة فى منتصف النهر.كانت هنالك اسلاك داخل المياه تعترض طريقنا.عند السؤال عن ماهيتها، قالوا انها اسلاك لامداد الكهرباء لكنها " مكسوة " بعازل !!

انتاب البعض الخوف خاصة مع وجود " البَرد " و التماسيح التى تظهر مع الفيضان او الدميرة و المياه التى وصلت الى منتصف الصدر.قرر اربع من الشله الرجوع من حيث اتو، و استمريت انا مع الثلاثه الآخرين.بعد جهد و تعب مضنى وصلنا الى هدفنا،عندما صعدنا الى سطح العلبة تملكنا احساس بالزهو كأنما اعتلينا قمة جبال الالب.

وجدنا التيار فى المجرى سريع الحركة يصعب فيه الصيد،بالاضافة الى ميل الشمس نحو المغيب.بعد عدة محاولات فاشلة قررنا الرجوع و نحن نفكر فى مخاطر العودة.

ثلاث اماكن لم أزرها بعد تلك التجارب، و هى جزيرة توتى،مدينة خشم القربة و " مضرب " سمك كبرى الدباسين !

عدنان زاهر

علبه: هى القاعدة التى يقف عليها الكبرى و هى ذات شكل اسطوانى

مضرب:محل فى النهر يكثر فيه السمك

مرق:عود ضخم هو جذع الشجرة

طاقة:شباك صغير مستدير الشكل

البرد: نوع من السمك يطلق تيارا كهربائيا يغرق به ضحيته


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.