حالة أولى
حديث السيد الصادق المهدى فى مسجد الهجرة بودنوباوى بتاريخ 23-9-2011 اعاد الى الواجهة الاسئلة القديمة عن التردد، عدم وضوح الرؤيا "الرؤيا الغائمة" و التهيب الذى شاب مسيرة السياسة السودانية تجاه حركة التغيير العامة. يقول السيد الصادق كعادتة معددا:
روشته (1) (روشته تستلهم ثقافة السودانيين و العربية المعاصرة لاسقاط النظام، سناريو الانتفاضة ممكن و لكنها لن تكون فى سلاسة اكتوبر و لا أبريل و لا التونسية ، و لا المصرية بل فى ظروف البلاد الراهنة سوف تكون أشبه باليمنية، السورية و الليبية)
روشتة (2) (روشتة توحيد الأطراف المسلحة فى جبهات الاقتتال و الزحف المسلح لاسقاط النظام، لكنه يحذر بالقول، ان الزحف المسلح مع الظروف الحالية سوف يكتسب طابع اثنى يستنسخ فى السودان حالة التوتسى و الهوتو، فى رواندا و بروندى أى احتراب على الهوية)
روشته (3) روشته أخلاقية للحل، يطالب فيها السيد الصادق المهدى الحزب الحاكم أى المؤتمر الوطنى أن يعود الى الدين و السلوك الحميد و يحل المشكل السياسى. (منطلق الوقفة مع الذات و الصحوة الوطنية)! و يضيف السيد الصادق مخاطبا       "الأنقاذ" (تعالوا نهندس نظاما مجديا و قابلا للحياة)
حالة مستعصية
بعد انفصال الجنوب الذى شكل حالة صدمة عامة - كانت متوقعة – و فقدان الدولة ل 70% من موارد البترول، و لسياساتها الاقتصادية المتعمدة المتمثلة فى اهمال تنمية و تأهيل موارد السودان الأساسية كالزراعة و الثروة الحيوانية ، تكسير بنية النقل (السكة حديد، النقل النهرى)، اشعال الحروب فى دارفور، كردفان، النيل الأزرق، تدهور الوضع الاقتصادى بشكل مزرى و مريع حينما عجز المواطن السودانى عن توفير ضروريات الحياة، مجاعة تهدد أجزاء متعددة من الوطن. صاحب كل ذلك عزلة على صعيد السياسة الخارجية تسببت فيها سياسة الدولة السودانية المنتهكة لحقوق الانسان و المتعارضة مع العدالة الدولية .
ذلك التدهور الذى شمل جميع نواحى الحياة، جعل السلطة تتخبط بشكل عشوائى و تفقد بوصلة توجهها، تمثل ذلك التخبط بشكل مجسد فى تصريح قادتها.
- الرئيس عمر البشير ينادى بالرجوع و (احياء زراعة الصمغ، القطن – مشروع الجزيرة، السمسم بالاضافة الى تأهيل السكة حديد)، المدهش فى هذا القول أنه هو وحكومته الذين ساهموا فى مواتها!!
- والى الخرطوم و أجهزة الدولة تأمر المواطنين بمقاطعة أكل اللحوم ، و رغم مكر الطلب و خبثه فهو يعكس فشل السلطة فى ادارة الدولة.
- الدكتور العمالى غندور من جانب آخر يدعو العمال (لعدم تسديد الاشتراكات و الرسوم المفروضة على التأمين الصحى فى حالة عدم استفادتهم من الخدمة)! كلام غندور يعنى مقاومة سياسة السلطة المعادية للعمال! المدهش فى الأمر هو ، ان غندور نفسه عمل و يعمل على اجهاض العمل النقابى العمالى!
- على كرتى وزير الخارجية و"الدباب" السابق يستجدى الدول الأروبية (دول الاستكبار و الشيطان) لدعم السودان لانقاذ اقتصاد دولته من الانهيار!
- محافظ البنك المركزى محمد خير الزبير يطلب من الدول العربية فى العاصمة القطرية، ايداع 4 مليار دولارفى بنوك السودان لانقاذ اقتصاد السودان!
حالة متوقعة
لا أحد يستطيع التنبؤ بشكل الانتفاضة القادمة ذلك لتعقيد الظروف التى سوف تقوم بتشكيلها ، لكن بالتأكيد سوف تتخذ ثورة أكتوبر 64 و ثورة مارس أبريل 85 مرجعا أساسيا ، كما سوف تستلف ايضا من خبرات الثورات المعاصرة. شكل التغيير و استمراره سلميا أو عنفا تأطره ردود أفعال السلطة و عنف الدولة تجاه الانتفاضة. شاهدنا امام أعيننا ما حدث للمظاهرات السلمية التى وقفت ضد الغلاء و الجوع و العنف و البطش و الاستبداد الذى قوبلت به. لقد جاء فى الأعلام أن أجهزة أمن السلطة ألغت بأكثر من مائة قنبلة مسيلة للدموع فى حى برى ضد النساء و الأطفال العزل و داخل المنازل كما ضربت النساء، الاطفال و الشيوخ فى المسعودية ثم فرضت حظرا عاما للتجوال. السلطة تصادر الصحف يوميا و تقوم باعتقال المعارضين السياسيين و تعذيبهم.
السؤال المحورى هو، هل يقف المواطن العادى مكتوف الأيدى ضد عنف السلطة أم يدافع عن نفسه؟
التغيير لا بد له من ثمن و ضحايا ، لكن عندما يتم ذلك، يستوجب على الجماهير أن تدافع عن نفسها ضد عنف السلطة المتوقع والذى يجرى امام أعيننا اليوم. 
أريد أن أعيد صياغة فكرة الصادق المهدى عن الزحف المسلح و فى ذهنى ان حزبه قد قام بفعل مشابه فى العام 1976 ضد نظام نميرى . هل يعتبر السيد الصادق وجود جماهير مسلحة آتية من خارج الخرطوم لمساندة الانتفاضة فى الخرطوم غزوا مسلحا أو زحفا مسلحا كما يقول هو؟ ثم ما هو مفهوم الغزو المسلح؟ هل تحرك جماهير سودانية من اقاليم السودان المختلفة تنادى باسقاط نظام الخرطوم الفاشى يعنى زحفا أو غزوا؟! هل يعنى حديث الصادق المهدى ان التغيير يجب أن يتم من الخرطوم أو من داخل الخرطوم؟
ثم لماذا الأصرار على وصم تلك الحركات بالعنصرية و هى جماهير سودانية تنادى باسقاط نظام شمولى اضطهد المواطن السودانى و قسم البلد و لا زال يصر على تجزئته و تمزيقه؟ ان الحديث عن عنصرية أى عمل مسلح هو الخط الذى تتبعه السلطة بدمغها اى تغيير يأتى من خارج الخرطوم بالعنصرية لاستقطاب اهالى الخرطوم أو تحييدهم ، تحريك الخوف الكامن داخلهم من عنف وهمى يأتى من الاقاليم، يطيح باستقرارهم!
التاريخ يقول ان أحداث 1976 بقيادة الأنصار لم يعتدى أنصارها على المواطن العادى داخل الخرطوم، رغم محاولات نظام نميرى تصوير الحركة بانه غزوا أجنبيا، مع ذلك البيان العنصرى سئ الصيت الذى اذيع فى الاذاعة بأن (هنالك مرتزقة سود يهاجمون الخرطوم)! كأن الشعب السودانى وفق التقسيم العنصرى هو شعب "أبيض"!
تم اطلاق اسم "المرتزقة"!! على الحركة. يلاحظ أن كل الحركات التى قامت لأسقاط نظام نميرى وصمت بالعنصرية لأن كثيرا من قادتها ليسو من الخرطوم !
من المفارقات الجديرة بالانتباه، أن الحركة الاسلامية فى زمن الديمقراطية الثالثة و فى زمن سلطتها الشمولية (الانقاذ)، ظلت تحشد مسيراتها التى أطلقت عليها اسم "مليونية" من خارج العاصمة و لم يطلق عليها أحدا يوما، بأنها حشود عنصرية!
جنود أو محاربى العدل و المساوة الذين حضروا للعاصمة 2008 لم يعتدوا على المواطنيين . قد تختلف أو تتفق وجهات النظر مع وسيلتهم لتغيير السلطة ، لكن ذلك لا يعطى الحق بدمغها بالعنصرية.
السلطة الحالية و بخبث شديد تحاول تصوير نضال الجماهير السودانية فى مختلف أرجاء السودان من اجل اسقاط النظام و هو  نضال ضد شمولية السلطة، فسادها، ظلمها و عدوانها بأنه توجه عنصرى. لا نظن أن السيد الصادق قد وقع فى هذا الفخ المنصوب، الذى بدوره قد أثر على عدد من المواطنيين!
مقاربة التوتسى و الهوتو
التوتسى و الهوتو يعيشون فى دولة روندا و بورندى، فى دولة روندا التوتسى يشكلون 80% من السكان و الهوتو 10% و لكن الهوتو هم الفئة الغنية و المسيطرة على الثروة فى ذلك البلد و المضًطهدة اثنيا للأعراق الأخرى. عندما قامت الجبهة الوطنية من التوتسى بغزو رواندا من دولة يوغندا المساندة لها ، قام الهوتو فى عام 1994 – من الفترة الممتدة من ابريل و حتى يونيو – بقتل مليون توتسى و مناصيرهم و ذلك خلال مائة يوم فى واحدة من أسوأ مذابح التطهير العرقى فى التاريخ.
نعود الآن للمقاربة، هل يمكن أن ينطبق ذلك على السودان فى حالة تغير السلطة بعنف يأتى من خارج المركز متزامنا مع حراك داخلى؟!
لا أعتقد ذلك، حتى و لو افترضنا جدلا مظاهر انفلات عرقى فهو لن يأتى مشابها لما وقع فى رواندا، ذلك للآتى:
1- البنية السياسية التعددية أكثر تجذرا فى السودان، عضوية الأحزاب السياسية تشمل بشكل نسبى معظم ألوان الطيف العرقى فى السودان.
2- المعارضة لنظام الحكم فى السودان سياسية و ليست عرقية أو أثنية، رغم محاولات السلطة دمغ فئات منها زيفا بالعنصرية.
3- التاريخ يورد حالتين لمحاولة تغير السلطة من خارج المركز عن طريق العنف المسلح، فى كلتا الحالتين لم يصاحب الحدث حالات تطهير عرقى كما حدث فى رواندا. سلطة الجنرال نميرى و سلطة الانقاذ الحالية حاولت  استخدام البعد الأثنى، رغما عن وجود حالات أنفلات عرقى متفرقة لكن ذلك لا يمكن أن يقارب و يقارن بحالة رواندا
4- العاصمة هى مزيج من عناصر عرقية متعددة لكن لا يوجد بها ذلك التوتر العرقى الموجود فى دول أفريقيه أخرى، نزعم هذا القول و نحن نضع فى الأعتبار محاولات السلطة الأنقاذية و عملها بدأب على أحياء القبلية وتكريسها فى كل مرافق الحياة للاستناد عليها لحماية نظامها لاحقا. فى تقديرى ذلك شئ يمكن الانتباه له فى مسيرة التغيير.
على العموم الكل ينادى بالتغيير السلمى للسلطة لكن ذلك لا يعنى استثناء الأشكال الأخرى و محاولة لجمها و تدجينها. السلطة الحاكمة و من خلال تجارب حكمها خلال 22 عاما من العنف و قهر الآخر لن تقف متفرجة، لذلك لا بديل للجماهير المطالبة بالتغيير سوى الدفاع عن نفسها و ازالة السلطة بالادوات التى تحاول بها قمع الجماهير!


Adnan Elsadati [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]