افتقدته بين الحضور و هم يتوافدون للقائى و الترحيب بى عند عودتى للسودان. تعمدت عدم السؤال عنه لأننى قد ُحذرت عن السؤال عن الأشخاص الذين أعرفهم أو الذين تهمنى معرفة أحوالهم فى مجتمع " لامىْ "! من تبرع بتلك النصيحة ضمن نصائح اٌخر و أنا أعود الى السودان بعد فترة طويلة برر نصائحه تلك باللآتى:أولا أن كثرة الأسئلة تضايق الناس و قد تجعلنى غير مقبولا لديهم، ثانيا: أن غياب بعض الناس من المناسبات قد يكون لاسباب قاهرة هنالك حرج فى كشفها، كما قد يكون المسؤول عنه قد غادر الدنيا أو ببساطة قد مات!!
رغم فظاظة التبرير و عدم معقوليته فقد قبلته وعملت به كما قبلت أيضا بأشياء أخرى كثيرة فى اجازتى القصيرة.
بعد عدة أيام سألت صديق عنه و هو يمت اليه بقرابة ما ،فذكر لى انه مريض  شوية ." لفحت " عمتى و أسرعت لزيارته، وجدته مستلقى فى سرير مسترخيا دون تعب أو مرضا ظاهرا عليه ، كانت هنالك ابتسامة واهنة على شفتيه ، باش الوجه.
خاطبنى مبتدءا و مهاجما كعادته ( عارف يا " ِجكن " كنا منظمين ليك برنامج خطير يغطى فترة العشرة سنوات الغبته فيها مننا دى أو السنين الراحة عليك، لكن المرض غدرنى. ما تقلق لمن أقوم من الرقدة دى حنلحقك الفات). ضحك ضحكته الماكرة التى يكتم نصفها فيتحول وجهه مزيج من الضحك و البكاء لكنه يظل صبوحا، بادلته ابتسامة أكثر مكرا.
" ِجكن " هى الكلمة التى يبدأ بها مخاطبة أصدقاءه المقربين و هى نفس الكلمة الانجليزية، لا أدرى من أين استعارها و لكن أصبحت ملازمة لحديثه لذلك أطلقنا عليه لقب ِجكن.
( انشاء الله تكون جبت ليْ معاك مكنة صيد " نصيحة "؟ تتذكر أنا وصيتك من زمان، قالوا الخواجات عندهم مكن يصطاد
" الككو"! ضحكنا معا من القلب. لم أمكث معه طويلا فقد وعد أن يقوم و يتعافا بعد عدة أيام ، لانه كان دائما يفى بوعده لم اقلق كثيرا.
انشغلت أنا بالحياة و الاجازة القصيرة التى أريد انفذ فيها كثير من الاشياء. بعد فترة من الزمن رن التلفون فى وقت عجيب. كانت الساعة الثالثة ظهرا، الصقور توارت من السماء خوفا من شمس ذلك اليوم، الشمس بلا مبالغة كانت مصنفرة بجهد حداد " قابض كويس ". فؤجت بصوته يأتينى ضعيفا. سألته منزعجا ( مالك يا ِجكن )؟ رد على بأن زمن لم يرنى  فيه. تنبهت أنه مضى وقت طويل لم أقم بزيارته،وعدته بالحضور.
ذهبت اليه قبل مغادرتى السودان، كان قد فقد كثيرا  من وزنه، عندما حاول القيام مرحب بى أحسست رغم حدة نظرته بأن هنالك شيئا  فى بريقها لم أجد له تفسيرا . قال لى ( أحكى لىً عن الصيد هنالك فى بلد الفرنجة، قالوا لى لو داير تقبض سمك لازم تطلع ورق)؟!
قلت له ( يا متخلف لا يسمى ذلك ورقا ، و لكنها رخصة لتنظيم الصيد حتى لا يباد كما يحدث عندنا).
رد على بلا أكتراث ( كلو واحد، ورق و له رخصة، المهم مافى تشريك على كيفك ).
بدأنا الحكى، قلت له هنالك أنواع مختلفة من الأسماك النيلية التى عندنا، اسماكهم كبيرة كثيرة اللحم و الشحم ، لكننى لم أذق سمكا أشهى مذاقا من البلطى. قلت له سمكهم لا يقاتل بشراسة عند القبض عليه و لكن سمكنا أكثر عنفا و جسارة عندما يحس أن الشرك يريد أن يحد من حريته.
تدخل مقاطعا حديثى( أنا ما قلت ليك القراقير دى بت كلب، مافى زيها فى العالم )! وافقته على ذلك.
دردشنا كثيرا و شعرت انه يود ان لا ينتهى الحديث ، لكن سفرى كان قد أوشك و على ان أنظم كثير من الأشياء. عندما غادرته كان قلبى منقبضا.
أتصلت تلفونيا بعد مغادرتى السودان لاعرف كيف أحواله، ذكر لى أنه أخذ للمستشفى فى حالة حرجة. داومت على الاتصال و داوم هو على غيبوبته. عندما اتصلت ثالث أيم عيد الفطر الموافق1-9-2011 أخبرونى انه قد فارق الحياة.
عبدالله عبدالرحمن مبروك الملقب بجكن كان رجلا عاديا، لم يتحصل على شهادة الدكتوراة فى علوم الكمبيوتر، لم يكتشف الطريق السحرى بين امدرمان و "كيفى كانجى" كما لم يرث الملاين من والده المتوفى. كان قليل الكلام لكننا فى الحى عندما نبدأ الحديث عن أصحاب الهمة و الجَلد كان يأتى على الدوام فى أول القائمة. عندما نسأل عن الشخص الأنسان يردون عليك دون تردد عبداللة " ِجكن ".
عبداللة أكتب عنك لانك بسيط فى حياتك، انسانى فى سلوكك و لأنك صديقى.
حاشية: كنت قد تركت " المكنة " التى أصطاد بها لدى شقيقتى لاعطاءها له عند شفائه.
4-9-2011


Adnan Elsadati <عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.>