- جوانتانامو- فيلم وثائقى The GUANTANAMO TRAP
تناوُل موضوع معتقل "جوانتانامو" فى "عضمه"  كفيلم  وثائقى مشكل فى حد ذاته، محفوف بالمخاطرو يثير كثير من الحساسيات ذلك لانه يهبش عدة قضايا لا زال الجدال حولها محتدا.
أولا: التعرض لموضوع الارهاب و موقف الولايات المتحدة تجاهه خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر التى سببت كثير من الآلام، الضحايا و هزت الوجدان الأمريكى. بكلمات اكثر دقة فأن الدفاع أو الحديث عن حقوق لمرتكبى أو متهمى جرائم الأرهاب يمكن أن يفسر باعتباره تعاطف مع الأرهاب بل أكثر من ذلك، هو الوقوف ضد ضحايا الأرهاب.
ثانيا:- لأنه يتعرض لموضوع العدالة الدولية و مواضيع حقوق الانسان و من ثم ازدواجية المعايير فى التعامل مع تلك الحقوق من قبل كثير من الدول.
ثالثا:- لأنه يتعرض بشكل غير مباشر لعلاقة الاسلام و الارهاب.
ذلك التداخل المعقد هو الذى قاد الى اتهام المخرج الالمانى ذوى الأصول التركية "توماس سليم" لدمغه بالتعاطف أو التعامل مع الجماعات الأرهابية، ذلك الاتهام سبب له عددا من المشاكل.
المخرج يتناول قضية معتقل جوانتانامو من خلال أربع شخصيات، لعب ذلك المعتقل دورا فى تشكيل حياتهم لاحقا.
- مراد كونز ألمانى من أصول تركية أتهم بالتعامل مع الأرهاب بعد زيارة قام بها لباكستان. قضى خمسة سنوات فى المعتقل، أخضع لأنواع متعددة من التعذيب و أطلق سراحه بعد أن تناول الأعلام قضيته. قام باصدار كتاب يحكى عن تجربته، ذلك الكتاب ألهم توماس سليم لاخراج هذا الفيلم الوثائقى.
ديانا بيفر أمريكية و مستشارة قانونية لشئون الأمن بمعتقل جوانتانامو، قامت بكتابة مذكرة للسلطات الأمريكية مكونة من 23 بندا عرفت باسمTorture Memo  عن كيفية تفادى الوقوع تحت طائلة القانون عند القيام بتعذيب المعتقلين. الادارة الأمريكية أستخدمت 17 بندا من تلك المذكرة لتفادى جلاديها الوقوع تحت طائلة القانون و هم يقومون بتعذيب المعتقلين .
ماثيو دياز وهو مستشار قانونى لشئون الأمن بمعتقل جوانتانامو، قام بتهريت قائمة المعتقلين للاعلام بعد أكتشافه لوسائل التعذيب داخل المعتقل. تم تقديمه للقضاء بتهمة تسريب تلك الوثائق، حكم عليه بستة أشهر و فصل من الخدمة.
جونزالو بوى محامى اسبانى عمل و لا زال يسعى لتقديم الادارة التى عملت على تعذيب المعتقلين فى عهد الرئيس بوش للمحاكمة بتهم أرتكاب جرائم ضد الأنسانية.
- الفيلم يتعرض بذكاء دون أن يقول مباشرة لموقف الولايات المتحدة التى تتحدث كثيرا عن حقوق الأنسان و هى تقوم بتعذيب المعتقلين للحصول على معلومات لحماية أمنها – كما تقول -  ذلك السلوك الذى كان يمارس فى القرون الوسطى و قد تجاوزته الأنسانية منذ قرون!!
- الفيلم يتناول الموقف القانونى و الأخلاقى المتناقض لشخصيتين، ديانا و ماثيو تجاه قضية تعذيب المعتقلين، التبرير المتهالك الذى تستند عليه ديانا فى كتابتها لمذكرة التعذيب بانها تعمل لحماية وطنها. السؤال المهم هل يعنى الدفاع عن الوطن انتهاك القانون الدولى و اخلاق المهنة؟! بالطبع الاجابة هى النفى.
- المخرج يقول ان كثيرا من الأحداث العارضة و الصغيرة يمكن أن تشكل حياة الفرد مستقبلا - سلبا أو ايجابا- ذلك من خلال تناول الحياة اللاحقة للشخصيات فى فيلمه من خلال أرتباطها بمعتقل جوانتانامو.
- فى النهاية الفيلم يتعرض لقضية يخشى الرأى العالم تناولها بجدية رغم تعارضها الواضح مع قواعد القانون الدولى، ذلك التجاهل يتم أما خشية، موافقة أو حيادا باهتا غير مقبول فى مثل هذه المواقف.

اضاءة:
معتقل جوانتانامو يقع فى خليج جوانتانامو فى أقصى جنوب كوبا، يبعد 90 ميلا عن فلوريدا. قامت السلطات الامريكية باستئجاره عام 1903 فى عهد الرئيس الأمريكى رزفلت من رئيس كوبا فى ذلك الوقت "طوماس" بمبلغ زهيد امتنان من الرئيس الكوبى بمساعدة أمريكا له. اليوم هنالك نزاع بين الحكومة الكوبية الحالية و الأدارة الأمريكية حول هذه الايجارة.


Adnan Elsadati [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]