كتب شقيقى هلال زاهر الساداتى موضوع بعنوان " امدرمانيات- صيد السمك و تشريك الطير " نشر فى عدة مواقع الكترونية و هو يوثق للنشاطات التى يقوم بعض سكانها فى مرحلة الطفولة.الموضوع استرعى أهتمامى و استدعى صور و احداث مرتبطة بالنيل ( البحر ) وما حوله، رايت أن اساهم بحكاوى عن تلك الفترة لعلها تلقى الضوء اجتماعياعلى بعض الأحداث.
ثلاث شخصيات لا تبارح الذاكرة و الحديث عن النيل " البحر " لا يكتمل و يحلو مذاقه الا بها، أقصد بالنيل هنا تلك الشريحة من النيل الممتدة من كبرى النيل الابيض بامدرمان جنوبا، مرورا بكبرى شمبات شمالا و انتهاءا بشواطئ أبوروف. الزمن أواخر خمسينات القرن الماضى، الستينات و حتى الجزء الاخير من السبعينات
شخصية أولى- زول ساكت
كانت هنالك شجرة " نبق " تقع فى الجزء الشمالى من الطابية، تلك الطابية التى تقابل النيل مباشرة و هى الطابية التى أحتمى بها ثوار المهدية من قذف نيران بواخر الجيش الأنجليزى المصرى ومن ثم الرد عليها و هى تقوم بمهاجمة أمدرمان عام 1898. الطابية تقع شمال حديقة الريفيرا التى كانت تسمى سابقا حديقة " برمبل ". هذه المنطقة من النيل كانت تسمى " النمر " و هى مشهورة بعمق مياهها و كانت ترسو فيها بشكل شبه دائم باخرتى السيد عبد الرحمن المهدى " الطاهرة " و " المروة ". المنطقة كانت أيضا مليئة ايضا باشجار القرض، السنط و هنالك شجرة ضخمة مميزة كنا نسمى ثمرتها " الخريم " وهو طعام مفضل للاغنام و الضان يقال أنه يساعد على استدرار اللبن.
شجرة النبق التى كنا نقصدها كانت لها ثمر حلو المذاق لذى كانت هدفا مباشرا لهجومنا نحن أطفال (حى فريق ريد – الموردة ) الذى يقع شرق دار الرياضة بامدرمان، الهجوم على الشجرة لأكل ثمارها كان يتم صباحا و ظهرا.
صحونا فى أحد الأيام  لنجد شخصا له لحية كثة و شعر متهدل و عيون جاحظة حمراء مستلقى تحت ظل النبقة الغزيرة، متاعه منتشر و يغطى كل مساحة ظلها. أول شئ فعله ذلك الشخص هو منعنا من " تلقيط " النبق، ثم أضاف من يريد نبقا عليه أن يدفع " تعريفة ". فى ذلك الزمن التعريفة لم تكن مبلغا يستهين به، فبثمنها يمكنك شراء ثلاث قطع " حلاوة لبن " أو خمس بلحات، أو قطعة لبان بها صور أحد كبار نجوم " هوليود " مثل " جارى كوبر "،"  بيرت لانكستر " ، " ألان لاد " أو " راندلف سكوت ". رضخنا لتعسف ذلك المحتل لعدة أسباب، اولا، كنا لا نريد ان يصل النزاع لمسامع الأهل فنحرم من الذهاب الى البحر و كان ذلك أهم متعة فى اجازة الصيف الممتدة لثلاث أشهر. ثانيا،ان نحرم من التعريفة فنفقد مذاق النبق اللذيذ و اخيرا كانت هنالك امكانية " لعلقة " ساخنة بسب التحدث و مخالطة الغرباء.
ذلك الشخص و قد كنا قد أطلقنا عليه لقب " زول ساكت "، لم أشاهد شخصا فى بجاحته. كان يأخذ التعريفة و بعد عدة ضربات للشجرة يأمرنا بالتوقف لأن وفقا لرأيه فقد اخذنا كفايتنا من النبق!
أستمر ذلك الابتزاز فترة من الزمن و عندما فاض بنا الكيل  قررنا الأنتقام منه. فى أجتماع ضم عدد من " شرامة " الحى، و بعد نقاش طويل و متفرع قررنا رجمه بالحجارة و هو نائم. كانت قد طرحت عدة مقترحات للقصاص منه ، منها حرقه و هو نائم، حرق ملابسه أو سرقتها و رميها فى البحر. بدء التخطيط لتنفيذ الخطة و تقسيم الادوار و القسم بعدم البوح لأى شخص بتفاصيلها. صحونا ذات يوم ولم نجد ( زول ساكت) تحت الشجرة و لم يعرف أحد منا اين ذهب! رحيله و اختفاءه الغامض كان سببا فى عدم دخولنا سجن الأحداث، معبرا لسجن كوبر او أمدرمان و من ثم الدخول فى قائمة ( معتادى الاجرام )!
اتساءل دوما بعد كل تلك السنوات التى مضت، هل كان قرارنا الطفولى" بالرجم "، نتيجة لعقلية اجرامية أو للحقارة التى مارسها معنا ( زول ساكت )!!
شخصية ثانية- أبو الجوخ
تناول سيرته شوقى بدرى فى كتابه( حكاوى أمدرمان ) و لكن أريد أن أسجل بعض أسطر عن انطباعى عنه و هو من الشخصيات الخرافية التى أرتبطت بالنيل. هنلك عدة قصص حول حضوره لتلك المنطقة، لكنه أتى و سكن " الخور " أو جدول المياه قرب تلفزيون جمهورية السودان. ذلك الخور كان المصرف للمياه الآتية من الملازمين و الأحياء شمال سجن أمدرمان. أسس غرفة مكتملة داخل ذلك الخور و كان يحيط به عدد من الزوار و بعض هواة صيد السمك الذين يتركون أدوات صيدهم فى غرفته بعد الصيد، منهم مصطفى "كتلة "، باب الله،استرزقنا و حسن عبد الفراج "شحرة "- الأب الروحى. حسن شحرة  أبرع صيادى المنطقة و يفضل الأصطياد " رقادى "، كما أشتهر بأنه أحسن من يعمل شوربة " قراقير " و كان يطلق عليها شوربة الملك فاروق!... المنطقة المواجهة لتلفزيون السودان تسمى بمنطقة الصخور و ذلك لوجود عدد كبير من الصخور و " يلبت " فيها البلطى كبير الحجم. أهم ما يمكن ذكره أن معظم الأنقلابات التى وقعت ضد الحكومات المتعاقبة، كانت تمر فوق رأس أبو الجوخ و هو قابع فى ذلك الخور، بعض من تلك الأنقلابات  تم فيها تبادل الرصاص باعتبار الأذاعة و التلفزيون هدف أساسى ، لم يصب أبو الجوخ باذى فى أى من تلك الانقلابات و كان يستمر فى حياته عاديا بعدها!! . لا أعرف نهاية أبو الجوخ و لكن عاش هنالك معظم فترة حكم نمبرى.
شخصية ثالثة- جنى
الراوية المتداولة عن ظهور " جنى " فى الحى انه أتى من السافل و كان فى حوالى الخمسين من عمره. أطلق عليه أهل الحى أسم جنى و لكن لا أحد يجزم بجنونه و لعل مرد التسمية أتت من انه كان لا يغسل ملابسه حتى تبلى، عند ذلك فقط يقوم بشراء عراقى جديد يرتديه فوق البالى حتى أصبح مثل قندول عيش الريف او قطعة من الكروم، أو لقيامه بوضع الحجارة الضخمة امام مداخل شوارع الحى التى يعجز عدة رجال عن حملها. شاهده أحد أفراد الحى و هو يستحم فى النيل فحلف برأس والده انه ضعيف حتى أن الشخص باستطاعته مشاهدة الدم و هو يجرى فى جميع أجزاء جسده.
كان يسكن فى جنينة الهادى المهدى أو " دار صليح " و يقوم بالعمل بالنظافة فى مطابخ سوق الموردة و غسل أدوات الطعام " العدة " فى بيوت الافراح و العزاء. كان حينما يجمع مبلغا ضخما من النقود يقوم بغسله فى النيل حتى تذوب، عندما ما سألته لم يفعل ذلك أجابنى( أنا زول حاسد)! لكننى رغم كل أفعاله التى ذكرتها لا أعتقد انه مجنون.
فى أحد المرات و كنت أجلس امام منزلنا و الوقت ليلا أتى جنى و هو فى سبيله الى دار صليح للمنام، سألته مازحا ألا يخشى اللصوص و هو متهما بالثراء؟ رد علئ ضاحكا ( أنا ابن كلب زى لستك العربية دى ) و مشيرا الى أطارعربتى. أصبح كلامه ذلك مثلا فى الحى حينما نريد و صف شخصا بالدهاء أو " النجاضة " فنقول ( الزول ده لستك ). جنى كان ينوم احيانا  فى منزل بقرب منزلنا بسماح قاطنيه، خرج فى أحدى المرات و لم يعد حتى اليوم. يقال انه ذهب و جاور الشيخ " المصوبانى "!!

عدنان زاهر  


Adnan Elsadati [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]