Inside Job -  سينما اوسكار – "مهمة داخلية"
بالرغم من أن أفلام أوسكار هذا العام لم تكن بمستوى الأفلام في الأعوام التي مضت اٍلا أن هنالك بعض
  -"خطاب الملك"  ‘The King’s Speech’ الأفلام الجديرة بالمشاهدة، منها على سبيل المثال - للمخرج توم هوبر و ممثله كولن فيرث والذى نال معظم جوائز اوسكار هذا العام رغما عن "خصوصية" موضوعه. أيضا هنالك فيلم "مهمة داخلية" الحائز على اوسكار الافلام الوثائقية و الذى سأقوم باستعراضه فى هذا الحيز.

فيلم مهمة داخلية من اخراج "شارلز فيرجسون" و هو مخرج أمريكى حائز على دكتوارة فى العلوم السياسية و له عدة كتب و مقالات فى السياسة، الأقتصاد ، الاجتماع و له اهتمام خاص بالعمل التوثيقى.
 رشح لجائزة الأوسكار لعام 2008.  ‘No end in sight’ للمخرج عمل وثائقى بعنوان
يقوم بالحكى و تقديم فيلم "مهمة داخلية" الممثل القدير "مات ديمون" بشكل مؤثر و قوى يظل تأثيره يلازم المشاهد لفترة طويلة.
الفيلم يتناول من خلال الوثائق و مقابلات أجريت مع بعض الساسة، كبار المصرفين، صحفيين و أكاديمين كانت لهم صلة بالاحداث، الأسباب التى أدت الى الأزمة الأقتصادية فى الولايات المتحدة و التى شملت بعد ذلك كل العالم ، بشكل دقيق موضوعى و شيق.
يتطرق المخرج فى فيلمه الى اعادة صياغة القوانين التى بدأت فى حكم الرئيس ريجان، تقليل الرقابة على البنوك و مؤسسات الأستثمار و اعطاءها الحرية باتخاذ اجراءات و قرارات استثمارية و مضاربات تسمح بالمخاطر. تلك القوانين  أضعفت الرقابة، التحايل و الأستخدام الملتو لبعض القوانين أدى الى الفساد فى الجهاز المصرفى، المضاربات غير محسوبة العواقب، منح القرض دون ضمانات كافية أو منعدمة. كل تلك الأسباب مجتمعة قادت الى الانهيار. عندما انهار سوق العقارات أنهارات معه البنوك لتتبعها المؤسسات الأقتصادية الأخرى فى "وول استريت". أضحت الأزمة من كونها أزمة امريكية محلية  الى أزمة عالمية شملت العام بأكمله و ذلك للروابط الأقتصادية التى تسببت فيه الشركات المتعددة الجنسيات. الأزمة أدت الى فقدان ثلاثون مليون شخص لعملهم و زادت الفقراء فقرا.
الفيلم يستعرض المظاهر التى لازمت تلك الفوضى الأقتصادية، الأموال الضخمة التى يتحصل عليها المدراء التنفيذيين، الثراء الفاحش و البذخ و الملايين التى تصرف بلا حساب، الطائرات، السفن و اليخوت الخاصة، أحواض السباحة الفاخرة فى قصور تشابه قصور ألف ليلة و ليلة، الأندية الليلية التى يصرف على الدعارة فيها آلاف الدولارات خلال ساعة واحدة فقط.......الخ
الفيلم حاول أبراز شيئين مهمين
1- الدور المخزى الذى لعبه بعض من  الاكاديميين وهم يتبؤاون مراكز علمية متقدمة فى جامعات محترمة، من خلال ارتباطهم بتلك المؤسسات بتقديم الاستشارات التى تتماشى مع سياساتها بناءا على الأموال الضخمة التى تخصص و تدفع لهم و تضارب ذلك مع امانتهم و مسؤولياتهم العلمية. تلك ظاهرة تعانى منها أفريقيا عندما يصبح بعض الأكاديميون فيها خدما و منظرى للأنظمة الديكتاتورية!
2- سيطرة الشركات و رؤوس الأموال على دوائر السياسة و قراراتها فى دهاليز السياسة الأمريكية، اتضح ذلك عندما حاولت ادارة الرئيس الحالى "أوباما" معالجة المشكلة، لتأتى بنفس الأشخاص الذين تسببوا فى المشكلة أو غضوا الطرف عندما كانت تجرى فصولها على رأس اللجان المقترحة للمعالجة (حاميها حراميها) حتى أطلق النقاد سخرية على حكومة أوباما بأنها حكومة "وول ستريت"!!
ذلك الموقف دفع المخرج شارلز فيرجسون عند استلامه لجائزة الاوسكار القول (أعذرونى، علي أن أبدأ القول أننا بعد ثلاث سنوات من أزمتنا المالية المرعبة التى سببها الخداع المالى، لم يحكم بالسجن على مسؤول تنفيذى واحد)!
الفيلم عرض، كشف ووثق للأزمة التى ضربت أمريكا و من ثم بعد كل العالم و التى لا زال يعانى منها حتى اليوم، بالطبع ما لم يقله الفيلم ان الأزمة تتربط بجوهر التطور الرأسمالى و اعادة انتاجه للأزمات بشكل متكرر و دورى. الأزمة الأقتصادية العالمية فى عشرينات القرن الماضى، الأزمة فى الثمنينات، و الأزمة فى القرن الحالى. تلك الأزمات يقع عبئها على المسحوقين، تزداد الفوارق الاجتماعية و تزداد الفجوة بين الفقراء و الأغنياء. يصبح الفقر هو السمة العامة لمعظم سكان العالم و الأغنياء يحسبون على أصابع اليد!!
الفيلم جدير بالمشاهدة


Adnan Elsadati [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]