ما يحدث الآن و يجرى فى مصر منذ تسعة أيام متتالية هى ثورة شعبية عارمة تشارك فيها كل قطاعات الشعب المصرى التى أكتوت بنار النظام الديكتاتورى الجاثم على صدر الأمة، و هى ليست ردة فعل للانتفاضة فى تونس. بعد ثلاثين عاما من حكم الرئيس حسنى مبارك تراجعت و انهارت كل أوجه الحياة المصرية، صارت مصر  "عزبة" للرأسمالية المصرية ، كبار موظفى الدولة و رجال أجهزة قمع السلطة. صودرت الحريات الأساسية، أقعد بالحياة الأقتصادية سياسات الخصصة و انفتاح السوق فأفقر عامة الشعب وأختفت السلع الأساسية حتى صارت الحياة مستحيلة، شمل الفساد كل أوجه الحياة و أجهزة الدولة و رهنت السياسة الخارجية للرأسمالية العالمية حتى صارت مصر رجل أمريكا الأول فى الشرق الأوسط و أفريقيا و منفذ سياساته و استراتيجياته فى المنطقة.
الثورة فى مصر أربكت كل الدوائر العالمية، بعض منها أصابته الدهشة فآثر الصمت أم البعض الآخر فأتخذ مواقف تتناقض و المثل التى تنادى بها بعدم التدخل و محاولة لجم ارادة الشعوب. المواقف المرتبكة لتلك الدوائر هو نتاج الدراسات و التقييمات الأكاديمية الباردة التى تستبعد وتقلل من دور الشعوب و قدراتها فى التغير.
الأتحاد الأوربى و دوله العظمى (بريطانيا، فرنسا، المانيا) أربكت الثورة حساباتها فلم تستطع اتحاذ موقف محدد تجاه ما يجرى.
أسرائيل ساندت نظام مبارك الذى يقيم معها علاقات دبلوماسية، اتفاقية سلام و استثمارات اسرائيلية فى مصر بوضوح و دون مواربة، ذاكرة أن نظام مبارك قادر على كبح المنفلتين من شعبه!
الدول ذات الأنظمة الديكتاتورية المهترئة فى الشرق الأوسط و أفريقيا و الذين تجاوز حكم سنين رؤسائها عشرات السنين و فقدوا مقومات بقائهم مثل السودان و ليبيا فقد صاروا يرتجفون رعبا و رياح التغيير تهب عليهم. جميع العالم يتابع باهتمام ما يجرى فى الأردن، اليمن، الجزائر و السودان.
أمريكا لها موقف خاص من مصر لذلك أيدت بوضوح بقاء نظام مبارك فى الحكم مع اجراء اصلاحات خفيفة حفاظا على مصالحها. أمريكا قد دفعت لمصر خلال الثلاثين عاما من حكم مبارك أكثر من 28 بليون دولار لتأهيل الجيش المصرى بواقع 1.5 مليون دولار سنويا.
مصر تأكل خبزها من أمريكا، فالقمح الذى يقتات منه الشعب المصرى كل هذه السنوات هو منحة من أمريكا تعطيها للحكومات التى تقوم بتنفيذ سياساتها!
أمريكا سعت فى السنين الماضية و رمت بكل ثقلها لكى تطبع مصر علاقاتها مع أسرائيل و هى تعلم ثقل مصر ووزنها فى المنطقة.
أمريكا هى التى دفعت و اشرفت على سياسات الانفتاح فى مصر منذ عهد السادات، ثم ساندتها تحت ظل حكم مبارك حتى صارت قوى الانفتاح تتحكم فى كل السياسة الاقتصادية المصرية.
مصر اصبحت هى شرطى أمريكا فى  الشرق الأوسط، صارت كل السياسات التى تتعلق بالمنطقة تمر و تنفذ من خلال مصر خير مثال لذلك العراق و ايران.
تسليم نظام مبارك و رهن كل قدرات مصر للاستعمار الحديث يظهر جليا على مجرى الأحداث فى مصر و فى محاولات عرقلة ثورة شعبها. يمكن حصر ذلك فى الآتى:
- السرعة التى تم بها عرض رأى الأدارة الأمريكية فيما يجرى من أحداث فى مصر فى الكلمة التى ألقاها الرئيس اوباما مباشرة بعد خطاب مبارك للشعب المصرى. فى تلك الكلمة المقتضبة وصف ما يجرى فى مصر بأنه "مظالم" و ذلك تعبير فى اعتقادى يخفف من ناحية سياسية ما قام به  نظام مبارك من انتهاكات و فساد كما أنه أيد بقاء نظام مبارك مع اجراءه لبعض الاصلاحات وذلك تدخل سافر فى ارادة الشعب المصرى.
- "بايدن" نائب الرئيس الأمريكى يصف مبارك بانه ليس ديكتاتورا، ذلك التعبير و التقييم أدهش العالم و بايدن يعلم أن مبارك استمر حاكما لمصر مدة ثلاثين عاما و الدستور الامريكى يحدد أن لا رئيس يمكنه أن يحكم أمريكا سوى دورتين!
- الأدارة الأمريكية تهدد بوقف المساعدات الى مصر و بالطبع ذلك يشمل القمح الذى تقتات منه مصر الآن!
ان السياسات الخاطئة و المهينة التى اتبعها نظام مبارك يسدد ديونها الآن الشعب المصرى و تتمثل فى  التدخل الفاضح فى مشيئته و محاولات التاثير على قراراته بالتهديد و الأغراءات.
تجارب التاريخ تقول،ان الأنظمة الديكتاتورية فى محاولات الحفاظ على نظمها و مصالحها ترهن بلادها و شعوبها ذلك ما تم فى مصر، لكن الشعب المصرى العملاق قادر على تحقبق شعارات ثورته و الانتصار كما حدث فى السودان ابان ثورة اكتوبر 1964 و انتفاضة مارس- أبريل 1985 و سيذهب كل ديكتاتور يقف ضد شعبه الى مزبلة التاريخ.


Adnan Elsadati [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]