بريتوريا/ 23/01/2013
-    اللهُم أرحم وأغفر لعبديك المحمودين (محمود محمد طه ومحمود عبدالعزيز)، وإن كانا مُسيئين فتجاوز عن سيئاتهما، وإن كانا مُحسنين فزد في إحسانهما، اللهُم أرحم وأغفر لكُل مُبدعينا وشهدائنا وكُل من صاح بوجه الظُلم لا.

-    ولأن محموداً كان إستثنائياً في غنائه وحياته ومماته، فلا بُد أن يكون رثاؤه على ذات النسق، ولنبدأ الحكاية على غير ما جرت العادة- حيث درج الناس على ذكر محاسن من يرحل عن الفانية من لحظة المولد حتى الممات- ولكننا سوف نعكس الآية بالتمعن في ما رافق وتلى الأيام الأخيرة من حياة محمود القصيرة الخاطفة بحساب الزمن، والطويلة العميقة بحساب الإنجاز والتأثير.

-    منذ أن نعى الناعي محموداً (الذي له من إسمه نصيب وافر) صباح الخميس الحزين 17 يناير 2013، وما تلاه من إعلان جهاز الأمن والمخابرات الوطني عزمه إرسال طائرة رئاسية خاصة لنقل جُثمان الفقيد الراحل إلى أرض الوطن، تيقن الجميع أن في الأمر خدعة وخسة ممزوجة بالذُعر، ومحاولة إختطاف مفضوحة للتحكم في موعد التشييع وكيفيته، خوفاً من شعبية وجماهيرية الراحل الذي لم تكُن بينه وبين جهاز الأمن وشيجة مودة، فالراحل كان يُجسد (غناءاً وسلوكاً) كُل ما هو مُغاير ومخالف ومضاد لديكتاتورية الفرد أو الجماعة، وتسلطها كذباً على الناس بإسم السماء و المشروع الحضاري والنظام العام. ولقد ظل "محمود" الأكثر تمرداً والأسطع رفضاً للتدخل في حُريته الشخصية، فقد كان يرى أن من حقه أن يفعل ما يشاء طالما أنه لا يؤذي أحداً ولا يُتلف زرعاً ولا يُهلك ضرعاً ولا ينتهك حُرمة. ولعلنا لا نجد أبلغ من مقال الأستاذة النابهة/ حليمة عبدالرحمن، عندما قرنت بين الإستقبال الأسطوري لجثمان محمود وفشل ما سُمي بالمشروع الحضاري، مما أكد بالصوت والصورة فشل مزاعم إعادة صياغة الإنسان السوداني، وفي واقع الأمر فقد أعاد الشباب -بقيادة محمود وأمثاله- صياغة برنامج السُلطة وأجبروها على الإحتفاء بجُثمان محمود بعد أن فشلوا في ترويضه حياً، رغم العصا والجزرة.

-    لكُل إنسان ولكُل جيل طريقته في التعبير عن ذاته والمُنافحة عن رؤاه، فرُهبان فيتنام (من أتباع بوذا وكونفشيوس) صبوا الزيت على أبدانهم وأشعلوا فيها النار حد التلاشي والفناء، وقائد ثوار الجيش الإيرلندي (بوبي ساندز) أضرب عن الطعام حتى وهن منه الجسد والعظم ولم تلن له قناة رغم الإغراء والجوع الكافر، وحمل عبد العزيز الحلو ورفاقه أرواحهم على أكفهم في كراكير الجبال ووهاد دارفور وجبال الانقسنا، دفاعاً عن ذاتيتهم وإنسانيتهم وحُريتهم "وحقهم في أن يكونوا آخرين ومُغايرين"، وهكذا تتعدد صور المقاومة (إحتراقاً وتضوراً وغناءاً وكفاحاً مُسلحاً،، إلخ)،، ولعل حُب الشباب وإفتتانهم بمحمود عبد العزيز نابع من قدرته على الصمود العنيد والتعبير عن مكنونات وجدانهم، والمصداقية في القول والعمل والبساطة في السلوك والقُدرة المُدهشة على التواصل مع الآخرين.

-    تساءل الأستاذ فيصل الدابي في مقاله الإسفيري قبل أيام بعنوان (هل كان محمود يكعوِج الغناء؟!) عن الأسلوب الأدائي لغناء محمود، وأُصدقكم القول؛ لم أكن من الذين يُطربهم غناء المرحوم، وربما يكون سبب ذلك عائد إلى عدم إستماعي له بتركيز وإمعان، أو ربما أن "زماننا فات وغناينا مات"، أو أننا أسرى الحنين إلى الماضي "النوستالجيا"، أو ما يسمى بفجوة الأجيال (Generations Gap)، ولكن الثابت أن لمحمود شعبيةً طاغيةً وسط الشباب (بنوعيه الإجتماعي)، وهذه ظاهرة لا يُمكن إبتسار تفسيرها في أن هؤلاء شباب فارغين (ومُنحرفين)، كما قال بصلف وقح وإستعلاء مُنفر، نافخ الكير الإنقاذي/ ربيع عبد العاطي، ناسياً أن محبة الناس من محبة الله، فخير الناس أنفعهم للناس، والما عندو محبة ماعندو الحبة، فلا مُقارنة بين دماثة ورِقة محمود ووقاحة وجلافة عبد العاطي ورهطه، وإليكم مقتطف من مقال إبن عبد العاطي، وتفسيره لمحبة الناس لمحمود وبكائهم عليه... (الأمر الذي يثبت أن مجتمعنا قد ضربه متغيرٌ عظيم، مما أحدث خلطاً، وعكس مظهراً، أقل ما يقال عنه ـ بأنه انحراف في طرائق التفكير، وانقلابٌ خطير ـ أطبق قواه على ما كنا عليه من تربية وثقافة فأحالهما إلى حضيض لا أرى بعده حضيضًا).



- إن ذُعر أجهزة أمن الدولة من جُثمان محمود، وتهافت الأحزاب السياسية (وحتى \أندية كُرة كرة القدم) على نسبته إليهم، يفضح هشاشة النظام الحاكم ويؤكد في ذات الوقت على مأزق المُعارضة وعدم قُدرتها على التواصل مع جيل الشباب الذي يُعد رأس الرُمح في ثورة التغيير والإصلاح، إذ ما معنى ومغزى خروج أكثر من مليون شخص لتشييع فنان رحل إلى لقاء ربه، ورفض ذات الشباب لدعوات الخروج للتظاهر وإزالة نظام حُكم يقود الشعب السوداني بأجمعه إلى الدمار والإندثار والزوال!!.

-     أطل محمود عبدالعزيز على الدُنيا في عام 1967، وهو تاريخ لا يُبعد كثيراً عن تاريخ ميلاد باراك أوباما أو ميلاد ديفيد كاميرون، وفي ذاك الوقت كان الصادق المهدي رئيساً للوزراء، والترابي زعيماً لجبهة الميثاق الإسلامي، والميرغني زعيماً للختمية والإتحادي الديمقراطي. ومات محمود ولا يزال هؤلاء السادة  الأشراف يُقاتلون بالناب والظفر للحفاظ على مواقعهم، بينما أصبح أوباما رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية، وكاميرون رئيساً لوزراء بريطانيا.

-    إن على عُلماء الإجتماع السياسي (Political Sociology) دراسة ظاهرة نفور الشباب من كُل من وما يُمثل القديم وإنقطاع صلتهم بالمؤسسات التقليدية، فرُبما عثرنا على إجابة شافية لأسباب تعثر الثورة السودانية ومخاضها العسير، وتخلفها عن ركب ثورات الربيع العربي.

-    دعونا نحاول فهم هذا الجيل من الشباب والتحدث بُلغتهم قبل أن نتسول دعمهم وتأييدهم، إنهم "شباب غيَاظ، لكن تفتيحة"!!.


mahdi osman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]