سندخل الى فضاء الاغنية السودانية تحديدا اغنية الحقيبة من خلال الخطاب نفسه بآليات الثقافة التاريخية لضرورتها للوقوف على مبررات انتاج خطاب شعرى بذلك القدر من الحب الصادق ..
فبعد انتهاء معركة كررى تاريخيا فى السودان 1898 ومقتل الخليفة عبد الله التعايشى 1899 واستيلاء جيش المستعمر الغازى بقيادة كتشنر المكون من الفرق الانجليزية والمصرية والتى كانت تضم الى معيتها بعض الافراد السودانيين ، استقر الحال لدولة الحكم الثنائى فى السودان العام 1916 حيث تم تصفية آخر الممالك السودانية "سلطنة دارفور " اصبح بذلك رقعة جغرافية "واحدة" مرت عليه انواع من الانظمة ساهمت فى تكوينه فيما بعد ،  نضيف انه كل ذلك كان نتاج زخم الحضارات التى انوجدت قبل دخول المستعمر بطيبعة الحال ،وهى حضارة النوبة والمسيحية ثم العربية، وتشكل بالتالى الطابع الثقافى الذى اشار اليه حسن اسماعيل عبيد من ان "الثقافة السودانية ولدت أفريقية حيث كفلت لها كل اسباب النمو الا انه بمرور الزمن وبفعل عمليات التلاقح الفكرى والتمازج العرقى استحالت الى ثقافة هجينة انصهرت فى بوتقة الواقع المحلى حيث تعددت انماطها المكونة لها واكتسبت بتأن فى هذا الاتون صفات جديدة ، بفعلها تجاوزت مقومات اصلها وواقعها التاريخى "
ولعل ذلك يردنا الى الخطاب الشعرى فى اغنية الحقيبة وعلى وجه الدقة ما خطه الشاعر الفنان خليل فرح ، الذى كان ابنا لهذا الناتج ...ومن ركامه خرج ...
يتصف الخطاب الشعرى الغنائى "الحقيبة " بانه كان يعبر عن حالة من الكبت الاجتماعى الذى هو وليد التقاليد ، مرجعيته كانت التغنى بمفاتن الحبيبة والاغراق فى وصفها وتوصيف الحالة الشعورية من ثم للمحبوب والمحب فى نفس الان ، كان ذلك ما يقوم به "الطنبارة " وغالبا مكان البوح هو بيوت الافراح ، وهو نوع من التطريب يعتمد بالاساس على الصوت والتصفيق من جهة الكورس ، حتى كان ان ظهرت اول اغنية كتبها الشاعر ابراهيم العبادى
يقول المؤرخ  على مصطفى الذى استضافه الزميل عوض بابكر فى احد حلقات برنامج حقيبة الفن فى الاذاعة السودانية  إن اول اغنية للحقيبة كانت من كلمات الشاعر ابراهيم العبادى والحان الحاج سرور وسافروا بها فى الانحاء لنشر الاغنية "الجديدة يومئذ" فى اعقاب انتهاء حقبة الطنابرة ...
ببكى وبنوح
للشوفتن بتريح
وبدا الفنانون فى دخول حيز جديد للغناء منتقلين من عصر الطنبارة الى عصر عرف فيما بعد بغناء حقيبة الفن ، وكان من ابرز مطربيها "سرور وكرومة وزنقار والامين برهان والفاضل احمد وعبد الله الماحى وغيرهم "وبرز العديد من الشعراء فى سياق هذه الاغنية "ابراهيم العبادى، سيد عبد العزيز ، حدباى ، خليل فرح ، البنا " وغيرهم
تعتمد الاغنية هنا ، على توصيف الحالة الشعورية التى لاتستطيع ان تبوح مباشرة باتجاه الحبيب ، دون تعريفه باسم محدد
يا حبيبى فؤادى
طبعا يهواك وانا ارضى هلاكى لا ارضى سواكا
يا الزهر اليانع ورايق فى صباكا
والعين بغرامك
شوقا تتباكى
لاحظوا الترميز للحبيب بالزهر ،او فى موقع آخر ينسب الحبيب للتسمية " النسيم "أو" الفرع اللادن " وغير ذلك من الترميزات التى انتجها الخطاب الغنائى للحقيبة ...التى احيانا تعبر عن المسكوت عنه فى زمان كان ذلك من المحرمات والكبائر..!وذلك فى سياق "تجريم الشاعر ومحاولة لعزله عن المحبوبة "بالحجر " وفرض رقابة اجتماعية عليها ...
خليل فرح نموذج فريد
ثمة تجاوزات وانفلاتات تمت فى سياق اغنية الحقيبة فى الفترة التى انتجت تلك الاغنية "العشرينات والثلاثينات والاربعينات " لكن خليل فرح استطاع الى تجاوز الحبيبة باتجاه محبوب اكبر استطاع ان يجمع الى بؤرته الكل ، فبات الوطن تميمة روحية تعبر الينا عبر النص الشعرى ، تلك التميمة التى لم تقف عند حد خليل فرح بل باتت مقدسا جمعيا للكل منذ ذلك التاريخ والى مالا نهاية...
كانت اول اغنياته التى استخدم فيها الرمز "الحبيبة /الوطن " اغنية عزة فى هواك ، وعن عزة الخليل يكتب الراحل جمعة جابر "لم تبد فى شكلها السياسى السافروإنما عرفت فى صورة أشبه بالتمهيد لمواجهات العقد التالى " ونتج عن ذلك مجاراتها بعدد من القصائدوتصاعدت تلك الوتيرة التى تقع فى نفس محيط الدائرة ،لكنها لم تحمل روح اغنية الخليل ، حيث يحسب للخليل انه كان اول من وضع مبضع الشعر فى جرح الوطن عبر القصيدة ،بل ووادى النيل ، وهنا نشير الى ما كتبه الراحل على المك عن دور خليل فرح الذى يراه على المك كأحد "دعاة وحدة وادى النيل"إذ كان يرى فى مصر مثال للثقافة والعلم مدركا قوة الصلة بين البلدين من تشابه فى الظروف واهداف تتحد ، عشقها ومضى اليها ،والتقى هناك بموسيقى قدير هو محمد صبحى ودرس على يديه شيئا من علوم الموسيقى وتغنى بوحدة وادى النيل ـ نحن الكل ولاد النيل  "
المستقبلية فى خطاب خليل فرح الغنائى
وهو بلا جدال خطاب ابداعى يمتلئ بالصور التى تعكس البنية الاجتماعية التى كانت تعتمد فى مقوماتها على النظرى ويتجلى ذلك فى خطاب غير قليل من الشعراء ، الا ان خليل فرح مع ذلك كان يعتمد على المستقبل ويراهن عليه ، ماتحا من الماضى بنفس القدر ليجعل لخطابه تلك الملامح التى تحمل الصيرورة فى متنها ...
عزة ما نسيت جنة بلال
وملعب الشباب تحت الظلال
ونحن كالزهور فوق التلال
نشابى للنجوم وانا ضافر الهلال
فالمبدع كما يرى اليه الناقد عبدالله مرتاضى "ينطلق فى التفكيرالذى يجسده ـ الى خطاب يبدأ من حاضره ، ثم كثيرا مايعود الى الماضى لانه جزء منه ومرتبط بحياته، وخزان لذكرياته "
الا ان خليل فرح كان يرى المستقبل على نحو هو ثقب الماضى والنفاذ الى المستقبل
عزة شفتى كيف نهضوا العيال
جددوا القديم تركوا الخيال
وما ذلك الا لانها
روحك ام سماح سرى كالسيال
حيث "يفك " خليل فرح طلسما يراه البعض مستحيلا ، بل انه يتحدى المستقبل ويراهن عليه ، رغم ميله فى متن خطابه للحاضر، واحيانا يلجأ الى تصوير الماضى على انه الامثل ، لكنه يتخير ان المستقبل ويستشرفه خاصة من خلال اغنيته "فلق الصباح "
صبح البستان شايل
شجر الرمان مايل
او فى مقام آخر واغنية اخرى "تم دورو اتدور "
قول معاى واتفشر
نحن سياج عروضن
نحن يوم المحشر
مافى عين تتحسر
فصيغة المضارع هنا صيغة /حاضرة /قادمة /
كل ذلك يؤدى بنا الى القول إن خليل فرح كان يؤكد نفاذ الشاعر ووصوله الى المستقبل بادواته الابداعية وعبر خطابه الشعرى البسيط التلقائى ،ذلكم الخطاب الذى ما زال يحلق فى ارواحنا  ويحظى بكثير من الحب من الاجيال على اختلاف وتباين ثقافتها
Salma Salama [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]