لعلى لم التقيك فى حياتى ، لكنى اعرفك معرفة ازعم انها حقيقية ، كأنك احد اهل بيتى ، او احد اصدقائى الحميمين
فى بداية الصبا كانت تبكينى اغنياتك ، كنت مع ذلك استمع اليها بكل ما اوتيت ،ابكى وابكى وانتحب احيانا ، لكنى مع كل ذلك البكاء انتخبتك حبيبا فى الخيال وتمنيت ان تكون "حبيبى " لرقة تعترى اداؤك وصدق يحمله صوتك ، تخرج الاهة من الاغنية لتستقر فى القلب صادقة ،وعذبة ، عذوبة تصحب صوتك فتسحبنى الى حيث الخيال الذى لاعودة من اسفاره ...
كلما سافرت الى جهة ـ داخل الوطن ـ حيث الغربة كانت ان تغادر مدينة باتجاه اخرى فى إطار الوطن ، وليس غربة تستدعى السفر او الهجرة لاحقا ـ كنت اتعزى بك عن فراق مدينة نشأت فيها ـ امدرمان ـ وافرح حين اعودها ، اتغنى باغنيتك
الغريب عن وطنه مهما طال غيابه
مصيرو يرجع تانى لاهله وصحابو
نستعذب آهاتك ونتماهى معها الى حد لايوصف ...
ايام الدراسة ، خاصة فى المرحلة الثانوية "كلية معلمات الابيض " كنت احد المطربين الذين نتغنى باغنياتهم فى ليالى السمر ، تلتهب أكفنا بالتصفيق وحناجرنا من الهتاف والحداء باغنياتك خاصة إن كانت احد الطاللبات اجادت باغنية من لدنك ...!
لسنوات طويلة لم اطالع محياك الوسيم من على شاشة التلفزيون ، ليس لاى سبب سوى ان هذه المشاهدة مستحيلة هنا ، حيث لا يقبل الكثير من اصحاب البيوت ان نعلق شهقاتنا النابعة من التلفزيونات الخاصة ببلادنا على سقوف مبانيهم ، ويتعين عليك ان يكون لديك بيتك الخاص او تشترى ـ رضا مالك العقار ـ ليتسنى لك تعليق طبق هوائى يحمل اليك اشواق من الاثير ـ لكنى التقيك وفى مرات عديدة من خلال اليوتيوب ، واحفظ اغنياتك فى اشرطة كاسيت ، استدعيها كلما امضنى الحنين ، أفرد لها مساحة من يومى واتزود بها فى هذه الغربة الجديدة التى تجعلك تتشبث بماضيك وكل حلم سابق لديك ،تجعل من الاغنية متراسا تتخندق خلفه ، وتجعل من القصيدة بيت يأويك ويقيك من فرط الوحشة ...
فى تلك المدينة ـ الابيض ـ كان متاح لنا ان نستمع اليك ـ مقروءا ـ على صفحات مجلة الاذاعة والتلفزيون ، نمشى الى كشك محجوب  عوض الكريم صاحب مكتبة النهضة عليه الرحمة ونشترى المجلة لنعود باحثين عن صورة لك فى اطار خبر ، او صورة من سهرة تلفزيونية ، حيث لم يكن متاح لنا حينها سوى مسجل "الريل " لم تكن حينها المسجلات الحديثة قد خرجت الى الحياة بعد ، ولم يكن التلفزيون ليصل الى حيث مدينة الابيض بعد ، لذلك كان والدى عليه الرحمة حريصا على استماعه ولم يكن يدرى انه اورثنا تلك الخاصية ، وهى الاستماع للفنانين من بلادنا وباجمل التسجيلات من الاذاعة مباشرة ، حيث كانت تلك الاجهزة هى الوحيدة الموجودة والمتاحة يومها ... كنت احد الذين يسجل لهم والدى اغنياته ،فحفظنا "اندب حظى ام امالى ؟" والابيض ضميرك ، وجاءت فتاتى لتقف على عتبات الخط الاول من الاغنيات المحببة ، وتلك الاغنية التى رسمت بخطوطها علامات من التساؤلات بين الشباب يومها وكانت من اكثر الاغنيات التى يطلبها المستمعون "لقيتو واقف منتظر " ولم يقف الامر عند هذا الحد ، بل نكاد نجزم ان اغنياتك كانت ملهمة للكثير من العاشقين الصغار السن "حيث الحب كان يتم غزله على نول اغنياتك "الابيض ضميرك ، السنين ، المصيرك تنجرح ،ليل الفرح ،اندب حظى ام امالى ؟، مسكين ،ايامى ، اضيع انا ،يا فتاتى ، يالمصيرك تنجرح ،امانى "
تتراوح الاغنيات بين الحزن والفرح ، بين الامل والضد ، لكنها اغنيات استطاعت ان تجعلك ملكا من ملوك الشجن فى الاغنية السودانية
شكرا لكل الشعراء الذين عمقوا اواصر الحب بيننا وبينك وبينهم من ثم "الصادق الياس ، اسحق الحلنقى ، العباسى ،محمد عبد العزيز الجندى ، محمد عبد الله سليمان ، ابراهيم سيد احمد والعاقب محمد حسن ملحنا "
شكرا لك ان وهبتنا الشجن والحب وقيم انسانية تظل فينا ، كما ستظل اغنياتك فى قلب"القلب " فباتت اناشيد محبة تغزى الروح الى الابد  
Salma Salama [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]