عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الراحل الاستاذ الجليل عبدالرحمن صالح الطاهر كان اسماً في حياتنا... وسيظل كذلك بعد مماته وككل وفيات الاجلاء والفاعلين في مجتمعاتهم كانت وفاة الاستاذ عبدالرحمن صالح الطاهر مفاجأة تلقاها اصحابه واقاربه وطلابه بالدهشة والحزن وهم بين مكذب ومصدق وبذات القدر كانت حياته مليئة بالدهشة وزاخرة بالثراء والعطاء ومليئة بالتفاعل الجذاب مع ذات الاصحاب والاقارب والطلاب. كان الاستاذ عبدالرحمن صالح (1935-2009م) من صنف الذين يثرون حيوات الناس بالتساوي في ذات القدر في حياتهم وبعد مماتهم وقد اضحي الاستاذ الراحل بعد وفاته مصدر الهام وباعث همة للكثيرين من الذين يحبون اوطانهم ويعشقون مهنهم ويتفانون من اجل مجتمعاتهم ويحسنون تربية الاجيال وتربية بناتهم وابنائهم وفي كل ذلك هم ينحتون سفر الخلود في قلوب الناس وعقولهم التي تختزن كل عرفان وكل جميل اسداه الاستاذ الجليل للآلاف من ابناء وبنات السودان الذين خدمهم في حقل التعليم لسنوات تجاوزت الاربعين قبيل الاستقلال بقليل منذ تخرجه في مدرسة خورطقت الثانوية وعمله في حقل التعليم في العام1955 وحتى وفاته في عام2009، ولد الراحل ونشأ في بادية المسيرية في كردفان لكنه ترعرع واشتد عودة متشرباً عبق الولاء من كل ربوع السودان حتى اضحي انسانا لا ترى فيه الا وجه الوطن وسماحة ساكنيه وملامحهم وكأنه تجسيد لكتاب جغرافية السودان يسير على قدمين، يتعلم التلاميذ من خلاله وعبره وبالنظر اليه المعنى الاسمى للوطن الاكبر، لقد كان تجسيدا للسودان (القديم) ووصلا بالسودان (الجديد) وداعية للسودان (العريض) الذي يحوي ويضم بذراعيه الوارفتين كل السودانات التي تفرقت بها السبل ومافتئت وكلها عنده قيم ومبادئ ومعان تربوية سقاها لطلابه وبشر بها وسط اصدقائه وشكلت همه الاكبر وسط معارفه طوال حياته التي قضاها في حقل التعليم وفي العمل العام (حيث كان نائباً برلمانيا في الستينيات والسبعينيات لثلاث دورات) وفي مجال العمل الانساني وانشطة المجتمع المدني حيث كان يرأس ويقود جمعية خيرية تستهدف تحسين ظروف حياة المعلم في جنوب كردفان اطلق عليهم اسم تبارك عطفاً على روحه المبروكة. لقد كان وفيا للمهنة التي عمل فيها لاربعة عقود حتى اضحى له التعليم منهاج حياة وايديولوجية وفرض عين حياتي لا تتأتي الاشياء بدونه ولايستقيم عود الانسان في غيابه... كان داعية للتعليم طوال حياته: للتعليم المستمر وللتعليم مدى الحياة... وتلك هى سرمدية المعرفة. كثيرا ما كنا نتسامر بالساعات عندما التقيه خلال عطلاتي وزياراتي للسودان وكان آخرها قبل عامين حيث تسامرنا حول ابيي ودلفنا للحديث عن اهمية تعليم البنات (وهن شقائق الرجال) وتعليم الاولاد. وتواصل بنا الحديث عند محطة الاحفاد حيث تجربتنا التي اعاننا عليها الاخ الكبير الكريم البروفيسور قاسم بدري والدكتورة الجليلة عواطف مصطفي عبدالحليم وفريق الاحفاد الكبير القلب سامي الروح). نتائجها حوالي الخمسمائة فتاة (بدوية وقروية وحضرية اكملن وتخرجن في جامعة الاحفاد من ارياف كردفان وبواديها ومن مختلف اثنياتها الغنية بثقافاتها وتنوعها وكذلك من ولايات اخرى من السودان. كان يقول لى يا اخي: ضروري نعمل تكريم لهذا العمل وضروري نكرم الاحفاد والبروفيسور قاسم بدري فارد عليه قائلا: ان التكريم الحقيقي لقاسم بدري وللاحفاد سيجدوه من الله وسيجدوه من ذاكرة الوطن ومن ثورة التغيير التي طالت مئات وآلاف الاسر في كردفان وخارجها وخاصة وسط النساء اللائي عانين كثيرا من الأمية في واقعنا السوداني الريفي على الاخص. وكنت اقول له: يا استاذ عبدالرحمن ان حقكم علينا ايضا ان نكرمكم ونخلد اسماءكم بكتابة كتاب عن المعلمين العظماء امثالك الذين كانوا وسيظلون اسماءا في حياتنا. انتم من اولئك النفر الذين صاغوا حياة الاجيال في كردفان وفي السودان في الفترة التي اعقبت الاستقلال بقليل... وازيد اليه قائلا: انت واحد من اولئك الذين اوقدوا مشاعل النور في ظلام كان دامساً. ومن اولئك الذين زرعوا بواكير الوحدة والانسجام القومي في مجتمعات بسيطة متفرقة كانت نهشا للقبلية والعشائرية وانت من اولئك الذين بذروا البذرة الاولي للحداثة والاستنارة في ارياف كردفان وارياف السودان الحديث الذي تفيأنا ظلاله نحن اللاحقون من ابنائكم واجيالكم التي هى من صنيعكم. ان العزاء فيك للوطن ولكردفان ولابيي التي احببت... وللمجلد والدلنج والابيض التي عانقت وطالما ان النسر لايحمل عشه بل يطير لوحده، فالعزاء الحار لصالح وصديق وصهيب وصنواء ولهويدا وهند وهالة... ولمعلمة الاجيال الاستاذة فاطمة شريكة دربك الطويل والعزاء لاهلك وعشيرتك واصدقاءك والعزاء لنفسي كواحد من تلاميذك و(اصدقائك).. واقول لك: اهنأ في جنات الخلد استاذنا الجليل فستظل – حيا وميتا- اسما خالدا في حياتنا وفي حياة الاجيال.. وها انا افي بوعدي اليك ان اكتب عنك... ولكن بعد وفاتك... فهل يا ترى: اتأخرت انا في الكتابة ام تعجلت انت الرحيل..؟

 

 مع دعواتي بالرحمة والمغفرة...