قبل ان يتم وضع الكتاب المقدس الذى وضع فيه ترامب يده مؤديا القسم كرئيس للولايات المتحدة الامريكيه خلفا لاوباما وقبل ان يصل من قام بعملية اداء القسم لمكان عمله اذا بترامب كمن كان فى صحراء ووجد ماء ينهل منه تكون اولى خطواته اصدار قرار ما عرف باوباما كير عن الرعاية الصحية الشفقه تطير يعنى حتى جماعته ما اداهم حلاوة القسم والحاجه البارده
واستمر زلزال العطش الرئاسى وكانه غير مصدق انه صار رئيسا لاقوى دولة فى العالم وصار يصدر الاوامر التنفيذية يمينا وشمالا مبتهجا بما تثيره من ردود افعال الى ان بلغ به الامر الوقوف صفا واحدا مع اعداءالانسان والارهابيين والديكتاوريين حين منع منعا باتا دخول مواطنى سبع دول ترزح شعوبها تحت نير الاستعباد والقتل اليومى والدمار والتشريد من قبل انظمتها
ويبقى السؤال الجوهرى من الذى تسبب اصلا فى ايصال المنطقه التى تشمل هذه الدول السبعه لما هى فيه من عدم استقرار ؟ والاجابة من غير تحيز هى امريكا وسياستها المعلنه من قبل كوندليزارايس الفوضى الخلاقه والتى تهدف لتشكيل شرق اوسط جديد بانظمه جديده او تطويع الانظمه القائمه بارهابها وتخويفها وتطميعها وترويضها والبداية كانت حرب العراق والذى اعلنها بوش صراحه عندما عبر بلسانه ما يبطنه عقله الباطنى بانه مبعوث العناية الالهيه مما ارهق طاقمه لازالة اثار التصريح الصادم والذى يوازى عند الاسلاميين هى لله هى لله لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء ولدعاة فصل الدين عن الدوله نقول لهم ارعو بقيدكم لافرق بين الترابى وبوش ونتينياهو كل بدينه يتاجر
ليس المدهش القرار وصدوره بل المدهش حقا هو انه قبل ان يجف حبر القرار كانت المطارات تنفذ الامر بسرعة مريبه فمتى صدر القرار وتنزل للجهات المعنيه واخذ دورته الروتينيه للتنفيذ والتى من المفترض ان يسبقها على الاقل اخطار لكل شركات الطيران اولا ثم اعلان تحذيرى لكل من سيتجه لامريكا اما هكذا كانقلابات العالم الثالث فهذا هو مصدر الحيره والدهشه خاصة ما هو معروف عن سلحفائية الاجراءات الامريكيه يعنى القرار صدر وناس فى الجو فى طريقهم لامريكا وعند نزولهم كانو اول ضحايا القرار دون مراعاة لاى ظروف انسانيه او خلافه مما استدعى تدخل القضاء الامريكى
وقد اثار القرار العديد من الدوائر الامريكية والاوربية واستنكار واسع من الجميع لدرجة تهديد وزيرة الخارجية اولبرايت السابقة باعلان اسلامها كرد فعل لسياسة ترامب المعادية للاسلام وبلغت الجراة بترامب ان اعلن انه حتى حملة الجوازات الكنديه من اصول من الدول المحظوره لن يسمح لهم بدخول امريكا مما اضطر رئيس الوزراء الكندى الشاب ان يلجمه ويوقفه عند حده بل استدعى الرئيس الكندى ترودر كل من اغلق الطريق فى وجهه لامريكا ان هلموا ومرحبا بكم فى كندا وزاد اهلا بالارهابيين
ونقلت وكالة فرانس برس عن ترودو: "إلى الذين يهربون من الاضطهاد والرعب والحرب، عليكم أن تعرفوا أن كندا ستستقبلكم بمعزل عن معتقداتكم"، مؤكدا أن "التنوع يصنع قوتنا". وأضاف "اهلا بكم في كندا" وهناك من سودانى كندا من حمل الطار فرحا بورود اسم السودان وهو نفسه وبجوازه الكندى يقول له ترامب ما حتعتب عندنا فعلاما تهللون قصيرى النظر واساسا اهلنا لاقينا من البشير لغاية ما تتموها ليهم انتم وترامب وغدا ستشهد تورنتو مظاهرات صاخبه ضد قرارات ترامب بس ما تقولوا ديل ناس الجبهه العبوا سياسه صاح
زمن المضحكات المبكيات وحسب ما جاء في وكالة الأنباء السعودية "واس".حول الاتصال الهاتفى الذى اجراه ترامب مع الملك سلمان حيث ورد وقد تطابقت وجهات نظر القائدين في الملفات التي تم بحثها خلال الاتصال، ومن ضمنها محاربة الإرهاب والتطرف وتمويلهما ووضع الآليات المناسبة لذلك، ومواجهة من يسعى لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وبدوره، أعلن البيت الأبيض أن الملك سلمان وترمب اتفقا خلال الاتصال على دعم إقامة مناطق آمنة في سوريا واليمن، "فضلاً عن دعم أفكار أخرى لمساعدة كثير من اللاجئين الذين شردتهما الصراعات المستمرة"، مضيفاً أنهما توافقا على أهمية تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة تنظيم "داعش". ما هذا العبث والاستهتار وهم نفسهم تدخلوا فى الشؤن الداخليه للدول الملطخه ايديهم بدمائهم وبكل اسف سيسجل التاريخ كما سجلت الملائكه ان السعوديه اهدرت دماء مسلمين لا ذنب لهم من اجل صراع مصالح لا دخل للمتاثرين بها صراع مصالح ضيقه ومحاولة ارضاء من يعتقدون انهم يملكون امر الكون ويخافون من زوال نعمائهم السعوديه مهبط الرسالة الخاتمه تلطخت يداها بدماء الابرياء فى اليمن وسوريا والعراق وخاضت حتى ركبها فى اوحال اليمن لذا باتت من المغفور لهم والمرضى عنهم واستثنيت من الدول السبع التى هى تمرح فى دورها وتشرد اهلها وتغلق امريكا الدخول اليها فاين يذهبون لولا احضان كندا وبقية الدول الاوربية الاخرى
قال ايه قال ومواجهة من يسعى لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى
لو كان هناك قادة عرب حقا ورجالا حقا لتنادوا باسرع مما تنادوا فى حرب العراق ولقرروا قرارا واحدا اوحد هو منع دخول الشركات والافراد الامريكن لاى من الدول العربيه لحظتها لاجتمع مجلسى الشيوخ والكونغرس وعزل ترامب باعباره مهددا للامن والاستقرار فورا ولكم فى التاريخ اسوة عندما انعقد مؤتمر اللاءات الثلاثه بالخرطوم
ولكن بكل اسف نحن فى عصر تعجز الكلمات عن وصف من يتولون قيادة امة عرف انها خير امة اخرجت للناس

ولمزيد من الوجع شاهدوا هذا الرابط
https://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/american-elections-2016/2017/01/29/-العربية-نت-تلتقي-سودانيين-أعيدوا-من-أميركا.html


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.