بعد ان ادى دوره بامتياز فى تدمير قلب السودان النابض ارض الخير والبركه والذى من عائداتها كان يتمتع بتعليمه وعلاجه ، صار معولا يملأه الحقد والغيلة وعمل فوق طاقته الى نال لعنات اهل الجزيرة الخضراء وغادرها غير ماسوفا عليه ولم يزرف عليه الدمع حتى بطانته لانهم هم هكذا تربوا وترعرعوا على الغدر والخيانة وبيع فلذات اكبادهم ان دعت مصالحهم الدنيويه ذلك
وبعد ان دمر مدنى الخضراء اتى الى الخرطوم ليدمر السودان كله مع ثلته الفاسده المفسده فكان ان اهدى ولى نعمته رئيسه احد غلمانه الذين راى فيه سلما يستطيع به ان يحصى دبيب النمل فى منزل الرئيس فاهداه من نجح بامتياز فى معالجة امر نون النسوة وتلبية {كل} رغباتهن باسرع من هدهد سلمان ومنها الى ادارة شؤون كل الدوله مديرا لمكتب رئيس الجمهوريه كل ذلك بسبب ما ابتلى به السودان ما يسمى بروف ابراهيم الذى كوفىء بمنصب رئيس البرلمان فما قدمه للعصبة الفاسده يستحق ذلك
دون ان يستحى يصرح بان ما تم من زيادات هى امر دستورى بل و100% وحسب نص الدستور الذى يتيح للرئيس اصدار ما يراه مناسبا فى هلاك معايش الناس وليس تخفيف اعباء المعيشه عليهم وسبحان الله عمر بن الخطاب يذهب الى بيت المسلمين وياتى بالدقيق لاحدى رعاياه التى تخدع ابنائها بحصى فى النار ينتظرون نضجه الى ان يناموا وعمر البشير يهيل الحصى على رعيته ان وجدوا الحصى ثم يزداد البروف فى {غناهو} بيتا بان الامر يجاز من مجلس الوزراء وبعد ذلك ياتى الى البرلمان لاقراره
فلنسايره فى هبله الدستورى هذا فاذا هو البروف مقتنعا بما يقول مصيبه اما ان كان تدافع فى الباطل فالمصيبة تحتج ان توصف بها لانها ارحم ، قلنا فلنسايره ويكون السؤال هل اصدرت هذه القرارات بامر من رئيس الجمهوريه شخصيا ام من وزير الماليه ؟ طيب تفاديا للمغالطه فرضا اصدر بمرسوم امر جمهورى هل اخذ دورته الكامله التى قدم لنا فيها البروف محاضرة فيها بمعنى هل مرت على منصته وناقشها مجلسه وبصم عليها حتى ترتدى ثوبها القشيب فى ناظريكم كما ثوب فرعون الذى فضحه الطفل عندما صاح انظر يا ابى لهذا الرجل لماذا يمشى عاريا فيما درسناه ودرسته يا بروف قصة فرعون وقلة عقله وها انتم تجسدونها عمليا وتمشون عرايا من كل مثل واخلاق دينيه او انسانيه او اجتماعيه ويخيل اليكم لقلة عقلكم انكم فى كامل حشمتكم
كنا ربما نحترم ما قذفت به فى وجوه من تدعى انكم تمثلونهم وعونهم لرفع البلاء عنهم فكنتم البلاء يمشى بكلكله على اجسادهم المنهكة كنا سنحترمك نوعا ما لو ناقش مجلسكم الامر وبصم عليه لان الدوره الدستوريه تحتم ذلك حسب ما قلته بنفسك لانك لم تقل للرئيس الحق ان يفعل ما يشاء وامره واجب التنفيذ وقلت انه يجب ان يمر بدوره ثلاثيه قراره ثم يناقشه مجلس وزرائه ثم مجلسكم وبعد ان يجاز ينفذ!! وهناك سؤال لو فرضا رفض مجلسى الوزراء ومجلسكم فهل يصبح الامر ساريا؟؟ وبالتالى ما دام لم يناقش من قبلكم والبصم عليه فيعتبر الامر معيبا يا {ب ر و ف} حقا اليس فيك مزعة حياء فاين يكون لك الحياء اصلا وانت ترسل للرئيس من يحل له مشاكل ضراته والذى من خلالها حل كل مشاكله وترك لكم جنسيتكم المنهكه من قبلكم ليل نهار وتجنس بجنسية نتمنى ان يكون لكم كفيلا عندما تضيق بكم الدنيا ولو فى وظيفة قهوجى لانها الاليق حقيقه بحسب تاريخك الانقاذى حيث كنت قهوجى النظام بجداره عندما كنت واليا لارض المحنه التى قلبتها لمذله ثم الان قهوجى الرئاسه تجيز لها قرارتها قبل ان تصلك وما العيب فى ذلك ان كانت نائبتك تهين المعلمين وتتنكر لمهنتها الاساسيه التى نحمد الله ان غادرتها بعد ان انكشف معدنها بدلا ان تكون صوت الامه ممثلا فى معلمى اجيالها بدلا ان تسعى ليل نهار لتعيد للمعلم هيبته وان تلزم الدوله بان تضعه فى المكان اللائق ولكن لان سادتها فتحوا التعليم مولات ونائب الرئيس الاسبق يقول ببجاحة يحسد عليها الماعندو قروش يعلم اولاده يمشى يقيف فى صف ديوان الزكاه {الاهى} تقيفوا فى صف جهنم يقذفكم اليها كل من مسه ظلم منكم مهما كان مقداره
فعلا مصيبة السودان من بعض هؤلاء الذين رضعوا حتى لما بعد الفطام ونالوا اعلى الدرجات العلميه دون ان يستفيد منهم السودان او العلم منهم غير المسغبه
لقد بدأت الشراره من مقر ما كنت عليهم واليا والتى يمسك بها بها احد حداتهم بنشيده الذى هز اركان الوطن الملحمه وستكون ملحمه وطنيه ستفركم فرما وتقتص للبروف الذى {دقيتم} المسمار فى راسه لانه كان يحمل عقلا انظف من عقولكم ان كانت لكم اصلا عقول ولكل مظاليمكم ولارض السودان التى قلبتم نمائها وخضارها الى بور تستوردون طماطمه من الخارج

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.