بعد ان تم وبجداره تهريب اموال الشعب السودانى ومنها ما تم به شراء فيلا فى اغلى وارقى مكان بدبى البرج العملاق والشارى ابن الرئيس كما نسب نفسه اليه ناكرا ابيه الذى سهر الليالى فيه ، كما نكر جنسيته السودانيه بعد ان قضى كل ما يرغب متسلقا سلم النساء وحاز بعدها الجنسية السعوديه راميا بالسودانيه فى اقرب مكب زباله التقاه فصار خليجيا بالجنسيه السعوديه والاملاك بدبى بملاين الدولارات كما فعل بقية اخوان الشيطان مما جعل البنك المركزى يلهث كما الكلب فى قائظة النهار وراء الاخضر وهداه تفكيره اخيرا لجر المغتربين الى المصيده فصار ينافس برندات السوق العربى ريال دولار
وبعد ان جفت حتى جنيهاتهم بالقديم والجديد لجاوا الى لعبة الملوص التى يجدونها وحلب ما تبقى من ضرع البقرة التى جف
فكانت لعبة زيادة الاجور وقبل ان يصدر القرار ويتنزل تم رفع اسعار المحروقات ليحرقوا مزيدا من حرائقهم قلب وجيب الشعب المنهك اصلا
فالى متى ندور فى فلكهم كما تور الساقيه متى نقول كفى هل ياترى تكون جمعتنا هذه بداية جمعة الغضب وان نبدأ سلاحنا البتار العصيان المدنى والاضراب السياسى الذى حقا آن اوانه ونمكث فى منازلنا ودعوهم فى غيهم يعمهون وحقيقه لو تم ذلك لن تجدونهم لانهم اجبن من الفئران
لقد نادانا نداء الواجب لانقاذ ما يمكن انقاذه فهلا لبينا النداء ولنشد من اذر اطبائنا البواسل بدلا ان تركهم وحدهم فى الميدان ينتزعون لاطفالنا ولنا حقوقنا فى العلاج الذى حولوه هو والتعليم الى مولات لاتشبع خزائنهم حتى لو صرنا جثث . اولم يمتنعوا من تسليم جثة ذلك القاضى الذى قاد موكب القضاء فى اكتوبر الا بعد تسديد قيمة علاجه الذى لم يتم فى مولاتهم وهذه لم يفعلها لا اليهود ولا هتلر فى زمانه
الى متى يا شعبنا وابناء الجريف شرق البواسل يواجهون بشجاعه رصاصهم الغادر فلنمث فى منازلنا فقط هذا هو سلاحنا البتار العيان المدنى والاضراب السياسى
اللهم اجعلها لنا جمعة خير وبركه ندك بها جدار الطالمين الهش

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.